اخبار

هدوء غير مستقر في عاصمة هايتي بعد تعهد رئيس الوزراء بالتنحي | في أخبار الصور


تخيم حالة من عدم اليقين على هايتي بينما تنتظر تشكيل حكومة جديدة بعد استقالة رئيس الوزراء أرييل هنري.

وقد رحب الهايتيون بهذه الخطوة، الذين أنهكتهم أشهر من تصاعد عنف العصابات. ولكن في حين بدت شوارع العاصمة بورت أو برنس هادئة إلى حد كبير يوم الثلاثاء، إلا أن الوضع الأمني ​​ما زال بعيدًا عن الاستقرار.

ونشر هنري، الذي تقطعت به السبل في بورتوريكو، مقطع فيديو في وقت متأخر من مساء الاثنين تعهد فيه بالاستقالة بمجرد اختيار مجلس انتقالي وزعيم مؤقت.

وبعد محادثات في جامايكا بين زعماء منطقة البحر الكاريبي ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، قال مسؤولون أمريكيون إنه ينبغي تعيين المجلس بحلول الأربعاء أو الخميس.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية إن ميشيل بواسفرت القائم بأعمال رئيس وزراء هايتي أثناء وجود هنري بالخارج أبدى استعداده لتسهيل عملية انتقال منظمة.

وظهرت دلائل في العاصمة بورت أو برنس على تحسن الوضع الأمني ​​يوم الثلاثاء، مع هدوء الشوارع وعدم الإبلاغ عن وقوع هجمات على المكاتب الحكومية أو مراكز الشرطة.

أفادت صحيفة Le Nouvelliste الإخبارية المحلية أن ميناء الشحن الرئيسي CPS أعيد فتحه، وتم السماح بخروج بعض الوقود من منشأة Varreux القريبة من الميناء.

ولم يستأنف مطار العاصمة عملياته، لكن المسلحين الذين سيطروا عليه لم يعودوا موجودين.

ومع ذلك، قالت إذاعة وتلفزيون كاريبس، إحدى أقدم وأكبر محطات التلفزيون في هايتي، إنها اضطرت إلى مغادرة مقرها في وسط بورت أو برنس، بسبب انعدام الأمن.

وفي انتكاسة محتملة أخرى، قال مسؤول دبلوماسي كيني كبير لرويترز إن خطط نشر ضباط الشرطة في هايتي لقيادة مهمة أمنية تدعمها الأمم المتحدة متوقفة مؤقتا في انتظار “مؤشر واضح” على تشكيل حكومة مؤقتة جديدة.

وتهدف المهمة التي طال انتظارها إلى تعزيز قوة الشرطة المحلية التي يفوق عدد أفرادها عدد القوات واستعادة النظام في أفقر دولة في نصف الكرة الغربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى