اخبار

أعضاء بمجلس الشيوخ الأمريكي يدعون بايدن إلى ربط المساعدات الإسرائيلية بوصول المساعدات الإنسانية | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


بعث ثمانية من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي برسالة إلى الرئيس جو بايدن يدعوونه فيها إلى تقديم إنذار نهائي لإسرائيل: توسيع المساعدات لغزة أو فقدان المساعدة العسكرية الأمريكية.

وتعد الرسالة، التي صدرت يوم الثلاثاء، أحدث جهد يبذله المشرعون الأمريكيون للتشكيك في الدعم الأمريكي المستمر لإسرائيل وسط حربها في غزة. ويأتي ذلك أيضًا في الوقت الذي أظهر فيه بايدن نفسه استعدادًا أكبر لانتقاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو علنًا.

وكان بيرني ساندرز وإليزابيث وارين، وكلاهما مرشحان رئاسيان سابقان، من بين أعضاء مجلس الشيوخ الذين وقعوا على الرسالة. ومن بين الموقعين الآخرين مازي هيرونو من هاواي، وكريس فان هولين من ماريلاند، وجيف ميركلي من ولاية أوريغون.

ودعوا بايدن إلى الامتثال للمادة 620I من قانون المساعدة الخارجية، الذي يحظر تقديم المساعدات إلى الدول التي تقيد الوصول إلى المساعدات الإنسانية.

وقال أعضاء مجلس الشيوخ الثمانية في الرسالة: “وفقا للتقارير العامة وتصريحاتكم، فإن حكومة نتنياهو تنتهك هذا القانون”.

“بالنظر إلى هذا الواقع، نحثكم على أن توضحوا لحكومة نتنياهو أن الفشل في توسيع نطاق وصول المساعدات الإنسانية بشكل فوري وبشكل كبير وتسهيل توصيل المساعدات الآمنة في جميع أنحاء غزة سيؤدي إلى عواقب وخيمة، على النحو المحدد في القانون الأمريكي الحالي”.

ونفت إسرائيل منع المساعدات الإنسانية لغزة، لكن العاملين الدوليين اتهموا السلطات الإسرائيلية بجعل توصيل المساعدات صعبا، من خلال العنف المستمر، وإغلاق المعابر الحدودية وغيرها من العوائق.

وفي فبراير/شباط، على سبيل المثال، اتهم موظفو الأمم المتحدة البحرية الإسرائيلية بإطلاق النار على قافلة تحمل مواد غذائية إلى شمال غزة. ويظل القطاع الفلسطيني تحت الحصار منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، مع محدودية الوصول إلى الغذاء والماء والإمدادات الأساسية الأخرى.

ولقي أكثر من 31180 فلسطينيا حتفهم في الحملة العسكرية الإسرائيلية، وأكثر من ذلك معرضون لخطر المجاعة وسوء التغذية، وفقا للخبراء.

وقال أعضاء مجلس الشيوخ في رسالتهم: “لا ينبغي للولايات المتحدة تقديم مساعدة عسكرية لأي دولة تتدخل في المساعدات الإنسانية الأمريكية”.

“إن القانون الاتحادي واضح، ونظرًا لخطورة الأزمة في غزة والرفض المتكرر لرئيس الوزراء نتنياهو لمعالجة المخاوف الأمريكية بشأن هذه القضية، فمن الضروري اتخاذ إجراء فوري لضمان تغيير في سياسة حكومته”.

وقالت الأمم المتحدة إن هناك حاجة إلى عمليات تسليم برية منتظمة تعادل نحو 300 شاحنة يوميا لتلبية احتياجات سكان غزة. وفي الوقت الحالي، يصل إلى المنطقة 150 شخصًا كحد أقصى يوميًا.

وأعلنت إدارة بايدن الأسبوع الماضي أنها ستنشئ رصيفًا مؤقتًا قبالة ساحل غزة لتوصيل المزيد من المساعدات عن طريق البحر، على الرغم من أنه من المتوقع أن يستغرق البناء عدة أسابيع. كما بدأت الولايات المتحدة مؤخرًا بإسقاط المساعدات جوًا على الجيب.

وفي الوقت نفسه، أدلى بايدن بتصريحات متناقضة حول الطريقة التي يعتزم بها التعامل مع المخاوف المتزايدة بشأن الأعمال العسكرية الإسرائيلية.

يوم السبت، على سبيل المثال، قال إن غزو مدينة رفح الجنوبية سيكون بمثابة “خط أحمر” لا ينبغي لإسرائيل تجاوزه. ومع ذلك، قال إنه لن “يترك إسرائيل” ولن “يقطع كل الأسلحة” عن البلاد.

وتتلقى إسرائيل 3.8 مليار دولار من التمويل العسكري والمساعدة في مجال الدفاع الصاروخي من الولايات المتحدة كل عام، وتتمتع البلاد بدعم واسع النطاق من الحزبين في الكونجرس الأمريكي.

ومع ذلك، أبدى عدد متزايد من المشرعين، وخاصة من اليسار، استعدادهم لتقديم انتقادات ضد الحليف “الصارم” للولايات المتحدة.

وكان المشرعون التقدميون في مجلس النواب الأمريكي، بما في ذلك كوري بوش ورشيدة طليب، من بين أوائل أعضاء الكونجرس الذين دعوا إلى وقف إطلاق النار في أكتوبر من العام الماضي.

وقد انعكست هذه الدعوات منذ ذلك الحين في مجلس الشيوخ. في يناير/كانون الثاني، قدم السيناتور ساندرز قرارًا يدعو وزارة الخارجية الأمريكية إلى إصدار تقرير في غضون 30 يومًا لفحص ما إذا كانت إسرائيل قد ارتكبت انتهاكات لحقوق الإنسان في حملتها في غزة.

لكن القرار فشل في تمريره في المجلس بأغلبية 72 صوتا مقابل 11 ضده.

ومع ذلك، تتزايد الضغوط من أجل ربط المساعدات الأمريكية المستمرة لإسرائيل بشرط الالتزام بالقانون الإنساني.

في فبراير/شباط، أصدر البيت الأبيض في عهد بايدن مذكرة للأمن القومي تطالب الدول التي تتلقى أسلحة أمريكية بتقديم بيانات مكتوبة تفيد بأنها تتصرف ضمن القانون الدولي.

لكن هذا الإجراء لم يرق إلى مستوى النفوذ الذي يأمل المنتقدون أن تمارسه الولايات المتحدة على إسرائيل.

وفي الوقت نفسه، تحايلت إدارة بايدن على الكونجرس للموافقة على عمليات نقل الأسلحة الطارئة إلى إسرائيل. كما تواصل سعيها للحصول على مساعدات تكميلية بقيمة تزيد عن 14 مليار دولار للبلاد.

وفي مقابلة مع برنامج “بوتوم لاين” على قناة الجزيرة يوم السبت، قال السيناتور فان هولين إن الوقت قد حان لإدارة بايدن لإرسال رسالة إلى إسرائيل: “إذا واصلتم تجاهلنا، فستكون هناك عواقب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى