اخبار

قراصنة يستولون على سفينة شحن قرب الصومال يقول أصحابها | أخبار الشحن


وكانت السفينة “إم في عبد الله” تبحر من مابوتو عاصمة موزمبيق إلى الإمارات العربية المتحدة عندما تعرضت للهجوم.

قال أصحاب السفينة إن قراصنة استولوا على ناقلة بضائع ترفع علم بنجلاديش قبالة سواحل الصومال واحتجزوا طاقمها المكون من 23 فردا كرهائن.

وكانت السفينة إم في عبد الله تبحر من العاصمة الموزمبيقية مابوتو إلى الإمارات العربية المتحدة وعلى متنها شحنة تبلغ 55 ألف طن من الفحم عندما تعرضت للهجوم يوم الثلاثاء، وفقًا لما ذكرته شركة كبير لصناعة الصلب التي تملك السفينة.

وقال مهيرول كريم، الرئيس التنفيذي لشركة كبير لصناعة الصلب، إن “مجموعة تتألف من 15 إلى 20 قرصاناً صومالياً خطفت السفينة”.

وأكدت شركة الأمن البحري أمبري أن مجموعة من المسلحين سيطرت على السفينة.

وقال أمبري إن الحادث وقع في المحيط الهندي على بعد حوالي 600 ميل بحري (1111 كيلومترا) شرق العاصمة الصومالية مقديشو.

ونصحت عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة (UKMTO) السفن الأخرى في المنطقة بالحذر وقالت إنها تحقق في الحادث.

وأثارت عمليات الاختطاف قبالة سواحل الصومال منذ ديسمبر/كانون الأول مخاوف بشأن تجدد الغارات التي يشنها قراصنة انتهازيون في المحيط الهندي، وتأتي على رأس تصاعد منفصل في الهجمات على السفن التي يشنها المتمردون الحوثيون في اليمن.

وشن الحوثيون العديد من الهجمات في البحر الأحمر وخليج عدن مستهدفين السفن التي يقولون إنها مرتبطة بإسرائيل أو الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة ردًا على الحرب الإسرائيلية على غزة.

وتم تحويل القوات البحرية الدولية شمالاً من خليج عدن إلى البحر الأحمر، مما أدى إلى مخاوف من استغلال القراصنة لهذه الفجوة الأمنية.

وتسبب القراصنة الصوماليون في حدوث فوضى في الممرات المائية العالمية لمدة عشر سنوات من عام 2008 إلى عام 2018 تقريبًا.

تظهر البيانات الصادرة عن مركز الأمن البحري – القرن الأفريقي، مركز التخطيط والتنسيق لعملية الاتحاد الأوروبي لمكافحة القرصنة EUNAVFOR، أنه كان هناك أكثر من 20 عملية اختطاف أو محاولة اختطاف للسفن في خليج عدن والحوض الصومالي منذ نوفمبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى