تقنية وتكنولوجيا

الساعات الذكية تتجاوز مجرد حساب الخطوات ونبضات القلب


قدمت شركة Fitbit طلب براءة اختراع لشاشة لتقدير ضغط الدم عند الضغط عليها. تتميز ساعة Withings الذكية الفرنسية بتخطيط القلب واضطرابات التنفس. تقدم سامسونج قياس ضغط الدم على ساعات جالاكسي الخاصة بها، وتتطلع شركة أبل إلى تكنولوجيا مماثلة.

(الائتمان: ويذينغز الصحافة)

لقد أدى ظهور الساعات الذكية وغيرها من أجهزة تتبع الصحة واللياقة البدنية إلى تغيير الطريقة التي نراقب بها صحتنا. بدءًا من تتبع الخطوات والسعرات الحرارية المحروقة وحتى قياس معدل ضربات القلب ومستويات الأكسجين في الدم، تمنحنا هذه الأجهزة معلومات أكثر عن أجسامنا من أي وقت مضى. ولكن مع تطور هذه الأجهزة، ازدادت التحديات الأخلاقية والتنظيمية المحيطة باستخدامها.

الأيام الأولى لأجهزة استشعار صحة المستهلك

كانت الأجهزة الصحية الأولى التي يمكن ارتداؤها بسيطة نسبيًا، وغالبًا ما تتكون من ما يزيد قليلاً عن عداد الخطى أو جهاز مراقبة معدل ضربات القلب. ركزت هذه الأجهزة في المقام الأول على تتبع النشاط البدني، وسرعان ما اكتسبت شعبية بين عشاق اللياقة البدنية.

في عام 1965، أثناء انعقاد دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو، قدمت الشركة اليابانية ياماسا توكي عداد الخطوات الجديد الخاص بها، والذي أطلقوا عليه اسم مانبو كي. يُترجم هذا إلى “عداد 10000 خطوة”. لقد قاموا بتسويق أجهزتهم تحت شعار “دعونا نسير 10000 خطوة يوميًا”.

في أوائل عام 2010، بدأت الأجهزة الصحية القابلة للارتداء في دمج أجهزة استشعار أكثر تطورًا مع تقدم التكنولوجيا. ويمكن لهذه المستشعرات قياس ضغط الدم ومستويات الأكسجين في الدم وأنماط النوم، مما يمنح المستهلكين رؤية أكثر شمولاً لصحتهم العامة.

الإعلان الأصلي لـ Mampo-Kei (المجال العام)

صعود الساعات الذكية

في حين أن العديد من الشركات كانت تبيع بالفعل أجهزة تتبع اللياقة البدنية المختلفة، فقد تم تقديم ساعة أبل كان عام 2014 بمثابة نقطة تحول في تطوير الأجهزة الصحية القابلة للارتداء. كانت Apple Watch أول ساعة ذكية تجمع بين التصميم الأنيق ومجموعة واسعة من ميزات الصحة واللياقة البدنية. وسرعان ما أصبح خيارًا شائعًا بين المستهلكين المهتمين بالصحة.

حدث إطلاق Apple Watch 2014 (Credit Apple)

وسرعان ما حذت شركات تصنيع الساعات الذكية الأخرى حذوها، وانفجر سوق الأجهزة الصحية التي يمكن ارتداؤها. اليوم، هناك العشرات من الساعات الذكية المتاحة، ولكل منها مجموعة فريدة من الميزات.

تتميز بعض النماذج الحالية بمراقبة ضغط الدم، ومخطط كهربية القلب أحادي الرصاص، واكتشاف الأكسجين في الدم، واضطرابات النوم، وغيرها من المراقبة المتعلقة بالصحة.

تحديات أجهزة استشعار صحة المستهلك

على الرغم من شعبيتها، فإن أجهزة الاستشعار الصحية القابلة للارتداء لا تخلو من التحديات. واحدة من أكبر التحديات هي الدقة. تكون المستشعرات الموجودة في هذه الأجهزة دقيقة بنسبة 100% فقط في بعض الأحيان، مما قد يؤدي إلى تشخيص خاطئ أو إنذارات كاذبة.

التحدي الآخر هو خصوصية البيانات. عندما نرتدي ساعة ذكية أو أي جهاز صحي آخر يمكن ارتداؤه، فإننا مشاركة الكثير من البيانات الشخصية مع الشركة المصنعة. من الضروري اختيار جهاز يتمتع بوسائل حماية قوية لخصوصية البيانات.

طموحات أبل الصحية

في السنوات الأخيرة، أصدرت شركة Apple العديد من الإعلانات حول خططها الصحية. وتقوم الشركة بتطوير جهاز مراقبة الجلوكوز لساعة أبل، كما أنها تستكشف طرق استخدام الجهاز للكشف عن الحالات الصحية الأخرى، مثل السرطان وأمراض القلب.

حققت أعمال شركة آبل للأجهزة القابلة للارتداء والمنزل والإكسسوارات، والتي تشمل Apple Watch وسماعات AirPods وغيرها من المنتجات، إيرادات بقيمة 8.28 مليار دولار خلال الربع الثالث من عام 2023، وفقًا للتقرير المالي لشركة Apple. تقرير.

في نوفمبر الماضي، وجدت شركة أبل نفسها وسط أزمة نزاع براءات الاختراع مع ماسيمو,شركة الأجهزة الطبية. وزعمت شركة ماسيمو أن جهاز استشعار الأكسجين في الدم من شركة أبل انتهك براءات الاختراع الخاصة بها. حكمت المحكمة لصالح Masimo وأمرت شركة Apple بالتوقف عن بيع Apple Watch في الولايات المتحدة. وفي 27 ديسمبر/كانون الأول، أوقفت محكمة الاستئناف الأمريكية حظر الاستيراد مؤقتًا يوم الأربعاء، مما سمح لشركة أبل بمواصلة بيع الساعة مؤقتًا، ولكن ليس في الوقت المناسب لعيد الميلاد.

يسلط نزاع شركة Masimo الضوء على التحديات التي تواجهها شركة Apple وهي تحاول توسيع طموحاتها الصحية. يجب على الشركة أن تتنقل عبر مشهد قانوني وتنظيمي معقد وأن تتأكد من أن أجهزتها دقيقة وموثوقة.

مستقبل أجهزة استشعار صحة المستهلك

مستقبل أجهزة استشعار صحة المستهلك مشرق. ومع تقدم التكنولوجيا، ستصبح هذه الأجهزة أكثر تطوراً ودقة. وسوف يلعبون أيضًا دورًا متزايد الأهمية في نظام الرعاية الصحية لدينا.

يمكننا أن نتوقع قريبًا رؤية أجهزة صحية يمكن ارتداؤها يمكنها اكتشاف المزيد من الحالات الصحية. يمكننا أيضًا أن نتوقع أجهزة تقدم نصائح صحية وتوصيات علاجية مخصصة.

ومع تزايد اندماج هذه الأجهزة في حياتنا اليومية، فإن لديها القدرة على إحداث ثورة في الطريقة التي ندير بها صحتنا.

ظهرت المقالة Smartwatches Go Beyond Step Counting وHeartbeats لأول مرة على IoT Times.

رابط المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى