اخبار

الاقتصاد الياباني بالكاد يتجنب الركود وسط نمو باهت | اقتصاد


وينمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.4 بالمئة وسط توقعات بإنهاء أسعار الفائدة السلبية في أقرب وقت هذا الشهر.

تمكن الاقتصاد الياباني من تجنب الركود بأعجوبة، مما يسلط الضوء على التحديات الاقتصادية الصعبة التي تواجه عملاق شرق آسيا، حتى في الوقت الذي ترتفع فيه سوق الأوراق المالية إلى أعلى مستوياتها منذ عقود.

وأظهرت أرقام حكومية يوم الاثنين أن الناتج المحلي الإجمالي نما بنسبة 0.4 في المائة على أساس سنوي بين أكتوبر وديسمبر، وهو أفضل من تقدير أولي سابق لانكماش بنسبة 0.4 في المائة.

وعلى أساس ربع سنوي، توسع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.1 في المائة، بعد تعديله بالزيادة من انخفاض مقدر بنسبة 0.1 في المائة.

أعلنت الحكومة اليابانية الشهر الماضي عن أرقام أولية تظهر أن الاقتصاد قد انزلق بشكل غير متوقع إلى الركود وسط تباطؤ الطلب المحلي والاستهلاك الخاص.

ورغم أن الأرقام المنقحة تعني أن اليابان أفلتت من الركود ـ الذي يُعرَّف بأنه ربعين متتاليين من النمو السلبي ـ فإنها لا تزال الدولة صاحبة رابع أكبر اقتصاد في العالم بعد خسارتها المركز الثالث لصالح ألمانيا.

ومن المرجح أن تعزز الأرقام المحسنة التوقعات بأن بنك اليابان قد ينهي سياسته غير التقليدية لأسعار الفائدة السلبية، والتي بدأ تطبيقها منذ ما يقرب من عقد من الزمن، في أقرب وقت هذا الشهر.

لقد عانى الاقتصاد الياباني، الذي يواجه تحديات بما في ذلك تقلص عدد السكان وجامد سوق العمل، من النمو الهزيل طوال عدة “عقود ضائعة” في أعقاب انهيار فقاعة الأصول الضخمة في أوائل التسعينيات.

وعلى الرغم من الصعوبات التي يواجهها الاقتصاد الياباني، فإن سوق الأوراق المالية في طوكيو ترتفع مع استفادة المستثمرين الأجانب من الين الرخيص وإصلاحات حوكمة الشركات التي عززت عائدات المساهمين.

وحطم مؤشر نيكاي 225 القياسي في وقت سابق من هذا الشهر علامة 40 ألف نقطة للمرة الأولى، بعد أن تجاوز ذروته التي بلغها في عام 1989 في فبراير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى