Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

اختطاف المدارس في نيجيريا: اختطاف المزيد من التلاميذ بينما يبحث الجيش عن المفقودين | أخبار الجماعات المسلحة


يقول السكان المحليون لقناة الجزيرة إنهم يشعرون بأن الحكومة تخلت عنهم ولن يشعروا براحة البال حتى يعود الأطفال.

اختطف مسلحون 15 تلميذا من مدرسة داخلية في شمال غرب نيجيريا بعد أيام من اختطاف أكثر من 280 تلميذا من مدرسة أخرى فيما لا يزال الجيش يبحث عنهم.

وقالت الشرطة لوكالة أسوشيتد برس للأنباء إن الرجال اقتحموا المدرسة الإسلامية في قرية جيدان باكوسو بولاية سوكوتو يوم السبت واختطفوا 15 طفلاً من النزل أثناء نومهم.

وقالت ليمان أبو بكر، رئيسة المدرسة، إن أعمار التلاميذ تتراوح بين الثامنة والرابعة عشرة.

وقال المتحدث باسم شرطة سوكوتو، أحمد رفاعي، لوكالة أسوشييتد برس إن امرأة اختطفت أيضًا من القرية النائية، مضيفًا أنه تم نشر فرقة تكتيكية للشرطة للبحث عن الطلاب.

وهذا هو حادث الاختطاف الجماعي الثالث في شمال نيجيريا منذ أواخر الأسبوع الماضي، عندما اختطف مقاتلون مشتبه بهم أكثر من 200 شخص، معظمهم من النساء والأطفال، في ولاية بورنو. وفي يوم الخميس، تم احتجاز 287 طالبا كرهائن من مدرسة ابتدائية وثانوية حكومية في ولاية كادونا.

تخلت عنها الحكومة

وتأتي عمليات الاختطاف التي وقعت يوم السبت في الوقت الذي أطلقت فيه الحكومة النيجيرية مهمة بحث وإنقاذ لـ 287 طفلاً مفقودًا تم أخذهم من كوريجا بولاية كادونا شمال غرب البلاد يوم الخميس في أكبر عملية اختطاف جماعي منذ ثلاث سنوات.

وقال سكان كوريجا لأحمد إدريس من قناة الجزيرة إن أكثر من 100 مهاجم اختطفوا الأطفال بعد وقت قصير من اجتماعهم اليومي حيث تحدثوا عن شعورهم بالتخلي عنهم من قبل الحكومة.

وقال مصطفى أبو بكر، الطالب الذي تمكن من الفرار، لقناة الجزيرة في كوريجا: “لقد أطلقوا النار بشكل عشوائي، ورعوا علينا مثل الأبقار وضربونا”.

يتذكر أبو بكر أن الطائرات العسكرية حلقت فوقهم مرتين قبل أن يهرب. وقال الطالب الذي ما زال في حالة ذهول أثناء عودته إلى المدرسة التي تم نقله منها: “كان هناك إطلاق نار طويل عند نقطة ما، لكنني لست متأكداً مما إذا كان من الطائرة أم من قطاع الطرق”.

وقالت المعلمة نورا أحمد إن 187 تلميذا اختطفوا من مدرسة كوريجا الثانوية و100 آخرين من المدرسة الابتدائية.

وفي تقرير من المجمع الذي يضم المدارس الابتدائية والثانوية، قال إدريس إنه تم نقله لأن “الموقع السابق كان عرضة للهجمات والاختطاف الجماعي مما أدى إلى إغلاق العديد من المدارس في شمال نيجيريا”.

وأفاد إدريس أن هذا “تسبب في تخلف المنطقة عن بقية البلاد في تسجيل الطلاب”، مضيفًا أن الحكومة ووكالات الإغاثة تشعر بالقلق بشأن مستقبل ملايين الأطفال في نيجيريا.

وأصر حاكم كادونا أوبا ساني على أن قوات الأمن “تعمل على مدار الساعة” لإعادة الأطفال.

وقال الوالد شيهو لاوال لقناة الجزيرة: “لا يوجد سلام أو راحة بال في هذه العائلة”. “لا يوجد في القرية. نحن بالكاد نأكل أو ننام. نحن نعود إلى المنزل فقط في النهار ونجد مكانًا أكثر أمانًا للبقاء فيه ليلاً. وقال لاوال، الذي فقد طفله: “هذه هي حياتنا منذ الاختطاف”.

وفي حين أمر الرئيس النيجيري بولا تينوبو قوات الأمن بملاحقة المهاجمين، فقد أعاقت العديد من الأزمات الجيش في جميع أنحاء الدولة الأكثر اكتظاظا بالسكان في أفريقيا، كما أن الجماعات الأهلية المحلية ليست كافية لتكون حصنا ضد العصابات المسلحة.

وتشيع عمليات الخطف في شمال غرب ووسط نيجيريا حيث تقوم العصابات الإجرامية التي تحتل غابات نائية شاسعة بترويع السكان. وتقوم هذه الجماعات، المعروفة باسم قطاع الطرق، بنهب القرى وقتل واختطاف السكان، وخاصة الطلاب، للحصول على فدية ضخمة.

واختطف نحو 1400 طفل في نيجيريا منذ اختطاف 300 فتاة من بلدة شيبوك شمال شرق البلاد في عام 2014، مما أثار إدانة دولية واسعة النطاق. كما اختطف المهاجمون 150 طفلاً في كادونا في يوليو 2021، وهي عملية الاختطاف الكبرى السابقة. وتم لم شمل الطلاب بعد أشهر بعد أن دفعت أسرهم الفدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى