Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

رمضان وقوة الإيمان والوحدة | آراء


تحاول السلطات والمؤسسات الحكومية التأثير على المجتمع بكل الوسائل المتاحة لها، سواء كان ذلك عن طريق الإكراه أو الإعلام أو التعليم أو الثقافة الشعبية. غالبًا ما يُقابل هذا برد فعل مناهض للمؤسسة من عامة السكان.

في الآونة الأخيرة، كان هناك اتجاه في حرم الجامعات وبين الجماعات الناشطة في الولايات المتحدة يمكن وصفه بأنه مناهض للسلطوية. غالبًا ما ينظر طلاب الجامعات الآن بارتياب إلى المعلمين وإدارات الجامعات ويتحدون ما يعتبرونه ممارسة غير عادلة للسلطة والسلطة. لقد أصبحوا متشككين بشكل متزايد بشأن أي نوع من التدريس التعليمي.

وفي المجتمع ككل، أصبح التأثير على الآخرين من موقع السلطة والخبرة أكثر صعوبة من أي وقت مضى. وتعد حركة مناهضة التطعيم مثالا على هذه المقاومة للخبرة؛ فهو يعتمد إلى حد كبير على عدم الثقة في المؤسسات وهياكل المعرفة التقليدية.

العديد من الناس في الولايات المتحدة يبتعدون أيضًا عن الدين المنظم وأصبحوا الآن أكثر إلحادًا وحتى إلحادًا من أي وقت مضى. كثيرون لا يحبون فكرة وجود حكم في حياتهم، ولا حتى من خلال المؤسسات و”الأعراف” القائمة.

على خلفية اللاأدرية، من الصعب الاعتقاد بأن الدين يمكن أن يكون له أي تأثير على مجموعة كبيرة من الناس. يعتبر الكثير من الناس أن الدين أو الإيمان بالغيب هو قطعة أثرية قديمة وعاجزة. يتم التخلي عنها لصالح النجاح المادي والتقدم. الفوضى الأخلاقية والليبرالية هما ما يحتفل به كثير من الناس.

ولكن ماذا لو كان الدين قادراً على تشجيع مليار شخص على التخلي عن أبسط احتياجاتهم الإنسانية، مثل الطعام والماء، طوال اليوم لمدة شهر كامل؟

ماذا لو كان الإيمان بالغيب يمكن أن يحفز مليار شخص على عبادته دينياً لمدة شهر كامل كما لو أن هذا هو الشيء الوحيد الذي يدور في أذهانهم – خاصة في الليل؟

ماذا لو كان الإيمان قادراً على التأثير على مليار إنسان وإلهامهم لإطعام الجياع بعد صيام يوم كامل؟

ماذا لو كانت القناعة الدينية قادرة على جعل المجتمع أكثر إيثارًا وعطاءً للرعاية الاجتماعية والإحسان لمدة شهر؟

ماذا لو كانت ممارسة الإيمان قادرة على إلهام مليار شخص لكي يغفروا أخطاء بعضهم البعض؟

ماذا لو تمكنت حضارة نبيلة تضم أكثر من مليار شخص من تبديد الأسطورة القائلة بأن البشر لا يستطيعون العيش بدون العنف والنهب والسرقة والقتل؟

ماذا لو كان الدين المنظم قادراً على الدعوة إلى الوحدة بين مليار شخص إلى الدرجة التي يقومون بها جميعاً بأعمالهم في انسجام تام ولا يجدون سبباً للقتال حول الاختلافات؟

نعم. ماذا لو فعلا!

المسلمون الذين يقرأون هذا سيعلمون أنهم المستفيدون والشهود على هذه الظاهرة العظيمة خلال شهر رمضان. ويتحدون في عبادة خالقهم. وكلهم يطلبون المغفرة من الله وبركاته.

شهر رمضان هو الوقت الذي ينزل فيه القرآن الكريم هدى للجميع. ولو تمكن الآخرون من ملاحظة هذا المشهد في المجتمع المسلم، لرأوا بالتأكيد توجيهًا نحو وحدة المجتمع في العبادة.

يجب على المسلمين المنخرطين في النشاط السياسي والاجتماعي أن يقدروا هذه الأعجوبة ويستخدموها كمنصة لبناء المزيد من الثقة فيما بينهم، ومزيد من التعاون، ومزيد من الاحترام، ومزيد من التفاؤل، ونظرة أفضل لبعضهم البعض. يقدم رمضان إطاراً للمسلم يقوم على فكرة التغيير الطوعي، في غياب قوة الدولة والمؤسسات.

إذا استطاع المسلم أن يتخلى عن أبسط الضروريات الإنسانية ويحافظ على هذا الامتناع تمامًا دون إكراه، فإن الانخراط في النشاط في خدمة العدالة يعد جهدًا بسيطًا بالمقارنة.

إن الإسلام لا يبشر بالفوضوية المناهضة للاستبداد؛ بل إنه يشجع المؤمن على إدراك إمكاناته الخاصة ضمن إطار كوني أكبر من الانضباط الذاتي وفهم السيادة الإلهية المطلقة. ويبين شهر رمضان أن القوة الحقيقية لا تمتد من الذراع الطويلة لسلطة حكومية زمنية، بل من الإذعان الطوعي للفرد لسيادة الله المطلقة على الخليقة.

يجب على المسلمين الذين يحتفلون بشهر رمضان أن يمتدوا بوحدتهم وثقتهم بالله إلى جميع أشهر السنة الأخرى. رمضان شهر حي. إنه حي ويعطي الحياة لمجتمع “نعسان”. القرآن كتاب حي. إنها حية ويجب على المسلمين أن ينظروا إليها على أنها واهبة للحياة.

أصبحت السلطة الحكومية والسلطة المؤسسية على الآخرين الآن في منافسة. لكنها ليست أي شكل من أشكال المنافسة البشرية. إنه منافس يثبت كل عام أن الدين والإيمان بالقوة الحقيقية لا يزالان على قيد الحياة إلى حد كبير – على الرغم من ادعاءات وازدراء خصومهما.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى