اخبار

السويد وكندا تستأنفان دفع المبالغ لوكالة الأمم المتحدة لشؤون الفلسطينيين


تستأنف كندا والسويد تمويل وكالة الأمم المتحدة الرئيسية التي تدعم اللاجئين الفلسطينيين في غزة، مشيرتين إلى الكارثة الإنسانية المتصاعدة هناك، وتقولان إن الوكالة اتخذت خطوات لتحسين المساءلة وسط اتهامات بأن بعض موظفيها لهم صلات بحركة حماس.

وكانت هذه الدول من بين أكثر من اثنتي عشرة دولة علقت المدفوعات لمنظمة الإغاثة التابعة للأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، والمعروفة باسم الأونروا، بعد اتهامات من إسرائيل في يناير/كانون الثاني بأن 12 من موظفيها البالغ عددهم 13,000 موظف في غزة متورطون في الهجوم. 7 أكتوبر: الهجمات التي تقودها حماس على إسرائيل أو ما بعدها.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان لها إنه كان “خطأ فادحا” أن يستأنف البلدان تمويل الوكالة التابعة للأمم المتحدة. وقال البيان: “إن ذلك يشكل موافقة ضمنية وتشجيعًا من جانب حكومتي كندا والسويد لمواصلة تجاهل تورط موظفي الأونروا في النشاط الإرهابي”.

وقالت الأونروا إن إسرائيل استهدفتها “بحملة متعمدة ومنسقة” لتقويض عملياتها عندما تكون هناك حاجة ماسة إلى خدماتها. وأصبحت التحذيرات من انتشار المجاعة على نطاق واسع والتي تقترب من المجاعة أكثر إلحاحا، وتتزايد علامات اليأس مع لجوء الناس إلى استهلاك علف الحيوانات أو نصب الكمائن لشاحنات المساعدات.

وقالت السويد في بيان حكومي يوم السبت إنها ستصرف دفعة أولى مشروطة تبلغ نحو 20 مليون دولار. وقالت إن الأونروا وافقت على السماح بإجراء عمليات مراجعة مستقلة وتعزيز الرقابة الداخلية.

وجاء في البيان: “في هذا الوضع العاجل، عندما تكون الحاجة كبيرة جدًا بين السكان المدنيين، فمن المهم أولاً وقبل كل شيء إنقاذ الأرواح”.

وقال مسؤولون كنديون يوم الجمعة إنهم تلقوا تقريرا مؤقتا من مكتب الأمم المتحدة الداخلي الذي يحقق في هذه المزاعم، وإن الوكالة اتخذت خطوات فورية لتحسين المساءلة. كما طلبت الأمم المتحدة إجراء مراجعة خارجية.

وأعلن الاتحاد الأوروبي، وهو أحد أكبر المانحين للأونروا، الأسبوع الماضي أنه سيزيد الأموال المخصصة للوكالة بشكل كبير، قائلاً إن الفلسطينيين يواجهون ظروفاً رهيبة ولا ينبغي إجبارهم على دفع ثمن جرائم حماس. وكان من المقرر صرف الدفعة الأولى البالغة 50 مليون يورو، أي حوالي 54 مليون دولار، هذا الأسبوع.

وقالت الولايات المتحدة إنها ستنتظر نتائج تحقيقات الأمم المتحدة قبل أن تقرر ما إذا كانت ستستأنف التبرعات أم لا. والولايات المتحدة هي أكبر جهة مانحة للوكالة، حيث تعهدت بمبلغ 344 مليون دولار في عام 2022.

وقال مسؤولون كنديون إن الأونروا تلعب “دوراً حيوياً” في تقديم المساعدة الإنسانية إلى 2.2 مليون مدني في غزة، وأن المنظمات الأخرى تعتمد على خبرة الوكالة وبنيتها التحتية منذ فترة طويلة.

ويواجه المجتمع الدولي ضغوطا متزايدة للتحرك من أجل تخفيف الأزمة الإنسانية المتفاقمة في غزة. وقال مسؤولون في الأونروا إنه بدون التراجع عن تعليق الدول المانحة، والذي كلفها حوالي 450 مليون دولار من التمويل، فإن المنظمة سوف تنفد قريبا من الاحتياطيات.

وأعلنت الولايات المتحدة ودول أخرى خططا هذا الأسبوع لمحاولة إيصال المساعدات إلى شمال غزة عن طريق البحر عبر ساحل البحر الأبيض المتوسط. وفي الأسابيع الأخيرة، أرسلت الدول مساعدات عن طريق الإنزال الجوي بالمظلات.

زعمت إسرائيل أن ما لا يقل عن 10% من موظفي الأونروا في غزة ينتمون إلى الجماعات الفلسطينية المسلحة، وأن ما تقول إنه روابط الموظفين بحماس يضر بالوكالة بشكل أساسي. وفي اقتراح لحكم غزة في مرحلة ما بعد الحرب الشهر الماضي، تضمن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو دعوة لإغلاق الأونروا واستبدالها “بوكالات مساعدات دولية مسؤولة”.

وقال فيليب لازاريني، المدير العام للأونروا، هذا الأسبوع إنه لم يتلق أي معلومات إضافية تدعم الاتهامات الإسرائيلية بعد أن قدمت له في البداية في يناير/كانون الثاني، لكن الوكالة أنهت على الفور عقود الموظفين المتهمين بالتورط في عملية أكتوبر/تشرين الأول. 7 هجمات بسبب خطورة الادعاء.

آرون بوكرمان ساهم في إعداد التقارير من القدس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى