Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

رئيس هندوراس خوان أورلاندو هيرنانديز مذنب في قضية تهريب المخدرات | أخبار الجريمة


أدين رئيس هندوراس السابق خوان أورلاندو هيرنانديز (55 عاما) في محكمة اتحادية في نيويورك بالمشاركة في مخطط لشحن الكوكايين عبر بلاده إلى الولايات المتحدة.

وأصدرت هيئة محلفين في المحكمة الجزئية الجنوبية بنيويورك، الجمعة، حكمها بعد أسبوعين من الجدل، وأدانت هيرنانديز بتهم تتعلق بتهريب المخدرات وحيازة الأسلحة.

وقد أدين بجميع التهم الجنائية الثلاث التي واجهها: الأولى بتهمة التآمر لاستيراد الكوكايين إلى الولايات المتحدة، والثانية لحمل “رشاشات وأجهزة مدمرة” للمساعدة في شحنات الكوكايين، والثالثة للتآمر لاستخدام تلك الأسلحة لملاحقة أهدافه.

وتحمل التهمتان الأخيرتان عقوبة قصوى بالسجن مدى الحياة.

واتهم المدعون الأمريكيون هرنانديز بالشراكة “مع بعض أكبر مهربي الكوكايين في العالم” واستخدام منصبه العام لحماية الشحنات التي تمر عبر هندوراس.

وفي المقابل، قال ممثلو الادعاء، إن هيرنانديز تلقى رشاوى لتعزيز مسيرته السياسية. في إحدى الحالات، أثناء قيام هيرنانديز بحملته الانتخابية لولايته الأولى كرئيس في عام 2013، قال ممثلو الادعاء إنه قبل ما يقرب من مليون دولار من خواكين “إل تشابو” جوزمان، زعيم كارتل سينالوا المكسيكي، وهي نقابة قوية لتهريب المخدرات.

ونفى هيرنانديز الاتهامات الموجهة إليه وسعى بدلا من ذلك إلى تعزيز صورته كسياسي متشدد في مواجهة الجريمة ومعروف بتكتيكات “القبضة الحديدية”.

وبالمثل، حاول فريق الدفاع عنه تأطير الشهادة الضارة على أنها محاولات من جانب تجار المخدرات وغيرهم من المجرمين للحصول على أحكام مخففة في قضاياهم الخاصة.

وقال هيرنانديز عن شهود الادعاء: “جميعهم لديهم دافع للكذب، وهم كاذبون محترفون”.

واستخدم محامي الدفاع ريناتو ستابيلي مرافعته الختامية هذا الأسبوع لإثبات أن موكله “اتُهم خطأً”.

لكن الادعاء صور هيرنانديز على أنه يستخدم “السلطة الكاملة للدولة وقوتها” لتحويل هندوراس إلى “طريق سريع للكوكايين إلى الولايات المتحدة”.

وقد تميزت فترتا رئاسة هيرنانديز، من 2014 إلى 2022، بسلسلة من الفضائح، وكانت محاكمته في الولايات المتحدة تحت مراقبة عن كثب من قبل الهندوراسيين في الداخل وفي الشتات، مع ظهور البعض خارج المحكمة للتظاهر.

وقال سيسيليو ألفارو، أحد الحاضرين في قاعة المحكمة، لقناة الجزيرة الأسبوع الماضي: “لقد عانى الناس كثيراً في هندوراس”. “ستكون هناك عدالة، عدالة إلهية.”

وحمل هيرنانديز، المعروف بالأحرف الأولى من اسمه JOH، شعار “حياة أفضل لشعب هندوراس” في حملته الانتخابية. كما تعهد باتخاذ إجراءات صارمة ضد تهريب المخدرات داخل حدود البلاد، مستخدمًا خطاب تنصيبه لإيصال رسالة إلى مهربي الكوكايين: “لقد انتهت الحفلة”.

ولكن سرعان ما أصبحت إدارته متورطة في الجدل، بما في ذلك مزاعم بأنه استخدم أموالاً لمعهد الضمان الاجتماعي في البلاد لتحقيق مكاسب شخصية.

وقال ممثلو الادعاء الأمريكي إنه استخدم أيضًا مكتبه لحماية شقيقه الأصغر، عضو الكونجرس الهندوراسي السابق خوان أنطونيو “توني” هيرنانديز، من الاعتقال والتسليم. وفي نهاية المطاف، ألقت وكالة مكافحة المخدرات الأمريكية (DEA) القبض على توني هيرنانديز في عام 2018، بينما كان شقيقه لا يزال رئيسًا.

وفي عام 2021، حكم على توني هيرنانديز بالسجن مدى الحياة في محكمة اتحادية أمريكية لدوره في توزيع 185 طنا من الكوكايين.

وبعد أسابيع فقط من ترك منصبه في فبراير 2022، استسلم الرئيس السابق هيرنانديز للسلطات الأمريكية التي حاصرت مقر إقامته في العاصمة الهندوراسية تيغوسيغالبا. تم تسليمه في أبريل.

وفي بيان صحفي بعد الإدانة يوم الجمعة، أشاد مكتب المدعي العام الأمريكي بقرار هيئة المحلفين باعتباره رسالة عدالة إلى “جميع السياسيين الفاسدين الذين قد يفكرون في اتباع مسار مماثل”.

وقال المدعي العام الأمريكي داميان ويليامز: “كان لدى خوان أورلاندو هيرنانديز كل الفرص ليكون قوة من أجل الخير في موطنه هندوراس”. وبدلاً من ذلك، اختار استغلال منصبه وبلده لتحقيق مكاسب شخصية خاصة به”.

وقال المدعي العام ميريك جارلاند بالمثل إن هيرنانديز “أساء استخدام منصبه” لتحويل هندوراس إلى “دولة مخدرات”.

وقال جارلاند في بيان يوم الجمعة “كما تظهر إدانة اليوم، فإن وزارة العدل تعطل النظام البيئي بأكمله لشبكات تهريب المخدرات التي تضر بالشعب الأمريكي، بغض النظر عن المدى أو المدى الذي يجب أن نصل إليه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى