اخبار

كندا ترفع تجميد تمويل الأونروا بعد أسابيع من الاحتجاجات والانتقادات | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


مونتريال كندا – أعلنت كندا أنها رفعت تجميد تمويلها لوكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين (أونروا)، بعد أن واجهت انتقادات شديدة بسبب قطع المساعدات خلال الحرب الإسرائيلية على غزة.

وقال وزير التنمية الدولية الكندي، أحمد حسين، في بيان يوم الجمعة، إن الحكومة “تستأنف تمويلها للأونروا حتى يمكن فعل المزيد للاستجابة للاحتياجات الملحة للمدنيين الفلسطينيين”.

وانضمت كندا إلى الولايات المتحدة وعدة دول أخرى في قطع التمويل عن الأونروا في أواخر يناير/كانون الثاني، بعد أن اتهمت إسرائيل نحو 12 من موظفي الوكالة البالغ عددهم أكثر من 13 ألف موظف في غزة بالمشاركة في هجوم حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

وقامت الأونروا على الفور بطرد الموظفين المعنيين، وأعلنت أنها تفتح تحقيقا في الاتهامات التي وصفتها بـ”الصادمة” و”الخطيرة”. كما عين الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش لجنة مستقلة للتحقيق.

لكن إسرائيل لم تقدم أدلة ملموسة تدعم مزاعمها. وذكرت قناة سي بي سي نيوز الكندية أيضًا في أوائل فبراير أن كندا لم تر أي معلومات استخباراتية تدعم هذا الادعاء قبل أن تقرر قطع التمويل.

أثار قرار قطع التمويل عن الأونروا – التي تعتمد على المساهمات الحكومية لتمويل عملياتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة والأردن وسوريا ولبنان – قلقًا فوريًا ودعوات من المدافعين عن حقوق الإنسان لإعادة النظر.

كما أن الأونروا هي الوكالة الرئيسية التي تقدم الإمدادات الإنسانية الحيوية للفلسطينيين في قطاع غزة، حيث أدى القصف والحصار الإسرائيلي المستمر إلى مقتل أكثر من 30,000 شخص وأدى إلى انتشار الجوع والمرض على نطاق واسع.

وحذرت الجماعات الإنسانية من أن قطع تمويل الأونروا ستكون له تداعيات وخيمة على الفلسطينيين في غزة وحثت الدول المانحة على التراجع عن قراراتها.

ومنذ ذلك الحين، تدهور الوضع في القطاع بشكل أكبر، مع استمرار الهجمات العسكرية الإسرائيلية. وتوفي نحو عشرة أطفال فلسطينيين في الأسابيع الأخيرة بسبب نقص الغذاء والماء في غزة، بحسب السلطات الصحية في القطاع الساحلي.

فلسطينيون يتجمعون لتفقد مبنى مدمر في أعقاب الهجوم الإسرائيلي على دير البلح في 8 آذار/مارس [Ashraf Amra/Anadolu Agency]

“قرار سياسي متهور”

وبعد ظهر يوم الجمعة، رحب المدافعون عن حقوق الإنسان الكنديون بقرار الحكومة رفع التجميد عن تمويل الأونروا، لكنهم أكدوا على أنه لم يكن ينبغي قطع الأموال من البداية.

وقال توماس وودلي، رئيس مجموعة المناصرة “كنديون من أجل العدالة والسلام في الشرق الأوسط” إن “استئناف المساعدات للأونروا هو قرار تشتد الحاجة إليه، ولم يكن ذلك ممكنا بدون الدعوة الهامة من جميع أنحاء المجتمع المدني”.

“كان إلغاء الوزير حسين للتمويل قراراً سياسياً متهوراً لم يكن ينبغي اتخاذه على الإطلاق. وقال وودلي في بيان إن تصرفات كندا غير المسؤولة هددت بانهيار البنية التحتية للمساعدات في غزة، مما يعرض حياة الملايين من الناس للخطر.

وأضاف: “يجب على كندا أن تزيد بشكل كبير تمويلها للأونروا للتعويض عن الضرر الذي سببته أفعالها لسكان غزة”.

وأشار رئيس المجلس الوطني لمسلمي كندا أيضا إلى أنه “لا توجد وكالات أخرى يمكنها تكرار الدور المركزي للأونروا في الاستجابة الإنسانية في غزة”.

وقال ستيفن براون، الرئيس التنفيذي للمجموعة، في بيان: “على الرغم من أنه لم يكن ينبغي إيقاف التمويل مؤقتًا في المقام الأول، إلا أن الحكومة اتخذت القرار الصحيح اليوم من خلال تجديد التمويل وزيادته”.

الضغط على ترودو

وواجهت حكومة رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ضغوطا من جماعات الضغط المؤيدة لإسرائيل لمواصلة تجميد تمويل الأونروا. كما حثه أعضاء الحزب الليبرالي الذي ينتمي إليه ترودو على حجب الأموال.

المشرعان الليبراليان المؤيدان لإسرائيل أنتوني هاوسفاذر وماركو مينديسينو قال وفي رسالة يوم الخميس قالوا إنهم أوصوا “بأن تعمل كندا بشكل وثيق مع الولايات المتحدة وحلفاء آخرين”.

وحثوا الحكومة على “الاستفادة من الشركاء البديلين وإنشاء وسائل جديدة للمساعدات الإنسانية التي ستصل بشكل مفيد إلى المدنيين في غزة على المدى القصير”.

لكن الخبراء والجماعات الإنسانية قالوا إن الأونروا هي الأنسب لتقديم المساعدة التي تشتد الحاجة إليها للفلسطينيين في غزة.

وفي مؤتمر صحفي بعد ظهر الجمعة، قال حسين إن قرار استئناف التمويل جاء “اعترافا بالعمليات الهامة والجادة التي قامت بها الأمم المتحدة لمعالجة القضايا في الأونروا”.

وقال حسين للصحفيين إن هذا يأتي أيضًا اعترافًا “بالدور الحاسم الذي تلعبه الأونروا في توفير الدعم الذي تشتد الحاجة إليه لأكثر من مليوني فلسطيني في غزة، بالإضافة إلى … ملايين آخرين في المنطقة الأوسع”.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى