Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

تركيا تعرض استضافة محادثات السلام الروسية الأوكرانية بينما يستضيف أردوغان زيلينسكي | أخبار الحرب بين روسيا وأوكرانيا


ويقدم أردوغان نفسه كوسيط، ويشير زيلينسكي إلى أنه لن تتم دعوة روسيا لحضور الاجتماع الأول.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد محادثات مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في إسطنبول، إن تركيا مستعدة لاستضافة قمة بين أوكرانيا وروسيا لإنهاء الحرب.

وفي حديثه بعد اجتماعهما يوم الجمعة، تحدث أردوغان، الذي أقام علاقات متوازنة مع موسكو وكييف طوال الحرب المستمرة منذ عامين، عن “الفرص التي يمكن أن توفرها تركيا بموقفها”.

وأضاف: “بينما نواصل تضامننا مع أوكرانيا، سنواصل عملنا لإنهاء الحرب بسلام عادل على أساس المفاوضات”.

وقال زيلينسكي إن المحادثات كانت “صادقة ومثمرة”، رغم أنه امتنع عن الإشارة إلى قمة السلام المطروحة في بيان صدر على موقع X بعد الاجتماع.

ومع ذلك، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن الزعيم الأوكراني، الذي يقوم بمهمة للحصول على المزيد من الذخائر والأسلحة من الحلفاء لوقف تقدم خصمه على الجبهة الشرقية، قوله إن روسيا لن تتم دعوتها لحضور الاجتماع الأول لمجلس الأمن. القمة المقرر عقدها في سويسرا.

كما شكر زيلينسكي أردوغان على جهوده في التفاوض على إطلاق سراح السجناء الأوكرانيين “المحتجزين في السجون والمعسكرات الروسية في ظل ظروف قاسية للغاية وغير إنسانية”.

وقال أردوغان، الذي أكد دعم تركيا “لسلامة أراضي أوكرانيا وسيادتها واستقلالها”، إنه وزيلينسكي ناقشا أمن الموانئ والسلامة في البحر الأسود وتبادل السجناء والأمن الغذائي.

موقع تركيا الاستراتيجي على البحر الأسود وسيطرتها على مضيق البوسفور يمنحها دورًا عسكريًا وسياسيًا واقتصاديًا فريدًا في الصراع.

بعد فترة وجيزة من الغزو الروسي واسع النطاق لأوكرانيا في فبراير 2022، استضافت تركيا محادثات وقف إطلاق النار الفاشلة بين كييف وموسكو.

وقال وزير الخارجية التركي هاكان فيدان هذا الشهر: “لقد وصل الجانبان الآن إلى الحد الأقصى لما يمكنهما تحقيقه من خلال الحرب”.

نعتقد أن الوقت قد حان لبدء حوار من أجل وقف إطلاق النار”.

وفي يوليو 2022، توسطت أنقرة والأمم المتحدة في صفقة حبوب البحر الأسود، وهي أهم اتفاقية دبلوماسية تم التوصل إليها حتى الآن بين كييف وموسكو. لكن موسكو تخلت عن المبادرة بعد عام، واشتكت من أن الشروط غير عادلة.

واستخدمت كييف منذ ذلك الحين طريقا ملاحيا بديلا يعانق الساحل لتجنب المياه الدولية المتنازع عليها.

ويأتي اجتماع أردوغان وزيلينسكي بعد أسبوع من لقاء وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف مع نظيره التركي فيدان في منتدى دبلوماسي في أنطاليا.

وكان من المقرر أن يزور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تركيا الشهر الماضي، لكنه أجل الرحلة، بحسب ما نقلت وسائل إعلام تركية وروسية عن مصادر دبلوماسية. وقال الكرملين إنه سيعيد جدولة الزيارة.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى