اخبار

اختطاف عشرات التلاميذ على يد مسلحين شمال غرب نيجيريا | أخبار الجماعات المسلحة


مسلحون يهربون مع أطفال من مدرسة ابتدائية حكومية في بلدة كوريجا بولاية كادونا.

قال سكان محليون وسلطات إن مسلحين هاجموا مدرسة في شمال غرب نيجيريا وخطفوا عشرات التلاميذ بينما كانوا على وشك بدء اليوم الدراسي.

ولم تعلق الشرطة في ولاية كادونا على الفور على عملية الاختطاف التي حدثت في مدرسة هيئة التعليم الحكومية المحلية في بلدة كوريجا يوم الخميس.

ولم يتضح على الفور عدد التلاميذ الذين تم أخذهم.

وقال جوشوا مادامي، أحد قادة الشباب في المنطقة، لوكالة أسوشيتد برس للأنباء، إن المهاجمين اقتحموا المدرسة بعد فترة وجيزة من التجمع الصباحي حوالي الساعة الثامنة صباحًا (07:00 بتوقيت جرينتش)، واحتجزوا التلاميذ كرهائن قبل وصول أي مساعدة.

وقال مادامي: “لقد تمت محاصرتهم من جميع الزوايا وتركوا مع ما يقرب من 200 تلميذ وطالب”.

وبحسب سالاسي موسى، رئيس منطقة الحكومة المحلية تشيكون في كادونا، فإن عدد التلاميذ المختطفين “أكثر بكثير من 100”.

وتعد عمليات اختطاف الطلاب من المدارس في شمال نيجيريا أمرًا شائعًا وأصبحت مصدرًا للقلق منذ عام 2014 عندما اختطفت بوكو حرام أكثر من 200 تلميذة في قرية شيبوك بولاية بورنو.

ولاية كادونا، نيجيريا

وفي السنوات الأخيرة، تركزت عمليات الاختطاف في المناطق الشمالية الغربية والوسطى، حيث غالبا ما تستهدف عشرات الجماعات المسلحة القرويين والمسافرين للحصول على فدية كبيرة.

وكانت آخر عملية اختطاف كبيرة تم الإبلاغ عنها لأطفال المدارس في يونيو 2021 عندما أخذ مسلحون أكثر من 80 طالبًا في غارة على مدرسة في ولاية كيبي الشمالية الغربية.

“لا نعرف ماذا نفعل”

وقال أهالي الأطفال المفقودين لوكالة رويترز للأنباء إن المسلحين بدأوا في إطلاق النار بشكل متقطع لدى وصولهم إلى المدرسة قبل أن يختطفوا الأطفال ولاذوا بالفرار.

تقوم المدرسة بتعليم طلاب المدارس الابتدائية والثانوية.

“لا نعرف ماذا نفعل. نحن جميعا ننتظر لنرى ما يمكن أن يفعله الله. وقالت فاطمة عثمان، التي كان طفلاها من بين المختطفين، لرويترز عبر الهاتف: “إنهم أطفالي الوحيدون على وجه الأرض”.

وقال والد آخر يدعى حسن عبد الله لرويترز إن الحراس المحليين حاولوا صد المسلحين لكن تم التغلب عليهم.

“سبعة عشر من الطلاب المختطفين هم أطفالي. وقال عبد الله: أشعر بحزن شديد لأن الحكومة أهملتنا بالكامل في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى