تقنية وتكنولوجيا

ما الذي يجب على المؤسسة المالية مراعاته عند البحث عن شريك فني؟ – التقنية اليوم


في عالم التعاون اليوم بين المؤسسات المالية والتكنولوجيا المالية، قد يكون هناك عدد من الأسباب للبحث عن شراكة مع مزود تقني بدلاً من محاولة إنشاء منتج جديد داخليًا. موضوع سبق مناقشته.

سواء كنت تتطلع إلى تحديث البنية التحتية الحالية، أو ربما إطلاق منتجات جديدة إضافية دون التأثير على البنية التحتية الحالية أو دمج خدمات الطرف الثالث إما لإنشاء كفاءات في سير العمل أو تعزيز القيمة للعملاء.

هناك العديد من البائعين هناك، كيف تختار المنتج المناسب لك؟

لنبدأ بالنظر إلى ما سيؤثر على هذا القرار.

ما هي الميزانية المتاحة؟

ما هي الجداول الزمنية للتنفيذ؟

ما هي الموارد والمهارات الداخلية المتوفرة لإدارة المشروع؟

هل هذا مطلب محدد بوضوح لمنتج معين أم ستكون هناك حاجة إلى درجة من المرونة لتوسيع نطاق المشروع وحجمه بمرور الوقت؟

ما هي عمليات التكامل مع موفري خدمات الطرف الثالث التي ستكون مطلوبة؟

ستحدد الإجابات على هذه الأسئلة نوع البائع والمنصة الأكثر ملاءمة لتقديم الحل المطلوب.

الخيارات هي،

اختر الحد الأدنى، ربما من حل البطاقة البيضاء.

سيوفر هذا الحد الأدنى من الوظائف لتشغيل MVP.

ستكون قادرًا على البدء في تأهيل العملاء ومعالجة المعاملات وتحقيق الإيرادات. كل هذا مهم جدًا لبداية جديدة.

حدد حلاً خارج الصندوق

حل شامل يشمل جميع تطبيقات الطرف الثالث.

سيكون هذا مقاسًا واحدًا يناسب الجميع مع القليل من الخيارات أو عدم وجود خيارات فيما يتعلق بالخدمات الإضافية المضمنة. وسوف يفتقر إلى المرونة، سواء في الإعداد الأولي أو التكوين، وسيحد من أي نمو مستقبلي، إما عن طريق إضافة وظائف أو منتجات إضافية
أو التوسع في مناطق جديدة.

قد لا يكون أيضًا مناسبًا تمامًا لمتطلباتك وقد يحتاج إلى تعديلات على منتجك ليناسبه.

قد يُنظر إلى هذا على أنه حل سريع وسهل على المدى القصير، خاصة إذا كانت الموارد الداخلية لا تتضمن المعرفة والمهارات اللازمة لتحديد الحل المطلوب وتوسيع نطاقه.

اختر منصة معيارية

مع الأنظمة الأساسية المعيارية، في حين أنه من الممكن فقط الاستفادة من الوحدات التي تحتاجها في البداية وتقديم المزيد مع تطور الأعمال، إلا أن هذه الوحدات تميل إلى أن تكون مبنية على منصة واحدة وتقنية واحدة لتمكين جميع الوحدات من التفاعل وبالتالي
يجب صيانتها وترقيتها معًا لضمان استمرار تفاعلها.

قد يبدو أن جميع الحلول المذكورة أعلاه توفر طريقة سريعة وفعالة من حيث التكلفة للتسويق ولكنها قد تخلق مشاكل طويلة المدى لنمو الأعمال بسبب،

  • عدم وجود المرونة في التكوين.
  • خيارات محدودة لخدمات الطرف الثالث بسبب الاعتماد على الحلول المبنية.
  • وظائف محدودة للتعامل مع منتجات إضافية، وتوسيع الأعمال جغرافيًا وإرضاء الهيئات التنظيمية المختلفة أو التغيرات في طلبات العملاء؟

باعتبارك شركة ناشئة جديدة، هل تبدأ مشروعك التجاري بالتوجه إلى طريق مسدود لن يأخذك إلا إلى هذا الحد، أو بالنسبة لشركة حالية تشرع في برنامج ابتكار تقني يمكن أن يكون مجرد استبدال نظام قائم بآخر قريبًا
يكون نظام عفا عليه الزمن وغير مرن؟

منصة أساسية لإنشاء نظام بيئي مالي

يتيح استخدام الخدمات الصغيرة وتقنية واجهة برمجة التطبيقات (API) والمنصات السحابية استخدام النظام الأساسي الأساسي لبناء نظام بيئي كامل يشتمل على مكونات فردية ليتم تطويرها أو تحديثها أو إدارتها أو دمجها بشكل منفصل وتشغيلها بشكل مستقل عن
بعضها البعض.

قادر على دعم أنواع الحسابات المختلفة بما في ذلك العملات المتعددة والعملات المشفرة والبطاقات وربما حتى السلع.

إذا لزم الأمر، يمكن بسهولة دمج بائعي الطرف الثالث.

كمؤسسة مالية، ستحتاج إلى انتقاء واختيار خدمات البائعين الخارجيين التي تحتاجها لأي منتج معين وربما مع مرور الوقت إضافة أو إزالة أو استبدال الخدمات الحالية بأخرى جديدة.

ستتغير متطلباتك دائمًا مع تقديم منتجات وخدمات جديدة وتغير متطلبات السوق.

للبقاء في صدارة منافسيك، يجب أن تكون مرنًا في السوق، وأن تتمتع بالمرونة للتكيف وألا تكون مقيدًا بعقود طويلة الأجل مما يحد من قدرتك على تطوير وتوسيع الأعمال التجارية.

لإثبات أعمالك في المستقبل، يجب أن يكون الحل الذي اخترته آمنًا وموثوقًا وقابلاً للتكوين ومرنًا ويعمل في الوقت الفعلي وسهل الاستخدام وقابلاً للتطوير.

ولكن لا يقل أهمية عن منصة التكنولوجيا نفسها فريق التطوير الذي يقف وراء البرنامج. هل لديهم الخبرة في تصميم وتنفيذ مشاريع متنوعة نيابة عن عملائهم؟

إن الحل السريع والأسهل على المدى القصير ليس بالضرورة هو القرار الأفضل لمصلحة الشركة على المدى الطويل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى