اخبار

منظمة غير حكومية مقرها اليابان تتطلع إلى ما هو أبعد من الماس والمال


هذا المقال جزء من تقريرنا الخاص عن المرأة والقيادة والذي يتزامن مع الأحداث العالمية في شهر مارس للاحتفال بإنجازات المرأة. تم تحرير هذه المحادثة وتكثيفها.


قاد خاتم خطوبتها تشي موراكامي إلى خط جديد من أعمال التنمية الدولية: تحسين حياة عمال المناجم. وباعتبارها المؤسس والرئيس التنفيذي لمنظمة الماس من أجل السلام، وهي منظمة غير حكومية مقرها اليابان، تحاول السيدة موراكامي، البالغة من العمر 50 عاماً، تحسين الظروف البيئية والاجتماعية والاقتصادية لمجتمعات استخراج الماس في البلدان النامية، وخاصة ليبيريا. وقالت السيدة موراكامي إن مهمة المنظمة ذات ثلاثة أبعاد: زيادة الوعي بالقضايا المحيطة بتعدين الماس، والمساعدة في دعم العمال وتقديم المساعدة الطارئة في حالة حدوث أزمة.

ما الذي دفعك إلى اتخاذ قرار بتأسيس “الماس من أجل السلام”؟

حصلت على خاتم خطوبتي عام 2007. ولم أكن أعرف الكثير عن الألماس في ذلك الوقت، لذلك بحثت في الإنترنت عن قصص سعيدة وممتعة عن الألماس. لكنني لم أجد أيًا من هذه الأشياء، وقد صدمت عندما علمت بقضايا مثل الماس الممول للصراع أو عمالة الأطفال. بعد تعلم هذه القضايا، بدأت أفكر فيما يمكنني فعله باستخدام خبرتي في مجال التنمية الدولية أثناء العمل في لاوس وهايتي وكينيا.

لماذا ليبيريا؟

زرت سيراليون عام 2012 لأرى الواقع بعد فيلم “Blood Diamond”. لكنني لم أر مجالًا كبيرًا لي للانضمام كمجموعة جديدة للقيام بشيء ما. وبعد عودتي إلى اليابان، قدمتني صديقة يابانية كانت تعمل في ليبيريا كمتطوعة في الأمم المتحدة إلى صديقتها الليبيرية. وفي عام 2014، قام بترتيب رحلتي إلى مجتمعات التعدين في ليبيريا حتى أتمكن من التحدث إلى الناس ومراقبة كيفية تنفيذ التعدين. وعندما عدت إلى العاصمة الليبيرية مونروفيا، رأيت نائب وزير في وزارة المناجم، الذي كان يقود الجهود الرامية إلى وضع سياسة لتنظيم كافة عمال المناجم في تعاونيات. ولأنني كنت أفكر في التجارة العادلة للماس – وأحد الشروط الأساسية للتجارة العادلة هو ضرورة تنظيم العمال في تعاونيات أو نقابات – فقد اعتقدت أننا نعمل في نفس الاتجاه.

ما هي بعض القضايا المحددة التي تؤثر على مجتمعات التعدين الحرفي في ليبيريا؟

والقضية الرئيسية هي الفقر المدقع. العامل في منجم الماس يحصل على حوالي 300 دولار في السنة فقط. عمال المناجم محاصرون في دائرة الفقر. عادةً ما تكون المعادن مملوكة للحكومة، لذا يجب أن يكون لديهم ترخيص تعدين. في حين أن العديد من عمال المناجم كان لديهم ترخيص في وقت ما في الماضي، فإن معظمهم لا يملكون المال لتجديده، وهذا يعني أن معظم عمال المناجم يقومون بالتعدين بشكل غير مشروع. نظرًا لعدم حصولهم على ترخيص ساري المفعول، لا يمكنهم بيع الماس الخاص بهم إلى وسطاء أو تجار مرخصين، لذا فهم يبيعون الماس فقط إلى مستثمر محلي ليس لديه ترخيص للوساطة. ومن ثم يمكن تهريب هذا الماس إلى بلدان أخرى.

وتقدر الحكومة الليبيرية أن حوالي نصف الماس المنتج في ليبيريا يتم تهريبه إلى بلدان أخرى.

ما هي المشاريع المحددة التي نفذتها منظمة الماس من أجل السلام في ليبيريا؟

عادة، يقوم عمال المناجم بالتعدين لأنه لا توجد وظائف أخرى لهم في المجتمع. ولمساعدتهم على تنويع مصادر دخلهم، أدخلنا تربية النحل وتربية الأسماك.

في أغسطس 2020، أجرينا أول تدريب لنا على تربية النحل في وياسوا، ليبيريا. شارك حوالي 70 شخصًا في التدريب مع خبراء من منظمة كندية غير حكومية، مؤسسة التوعية العالمية. لقد فعلنا ذلك لمدة عامين. يستغرق حصاد العسل وقتًا طويلاً، لذلك يجب على النحالين التحلي بالصبر.

خلال تلك الفترة، ترك العديد من الأشخاص الدراسة ولدينا الآن حوالي 25 أو 20 مربي نحل نشطين. السبب الذي جعلنا نقدم تربية النحل هو أنها فعالة للغاية. بمجرد قيام النحالين بنشر خلايا النحل في الغابة القريبة، يمكنهم الاعتناء بخلايا النحل مرة واحدة فقط في الأسبوع، لمدة 5 أو 10 دقائق لكل خلية. إنهم فقط بحاجة إلى التنظيف والتحقق داخل الخلية. وهذا يسمح لهم بالتعدين في نفس الوقت.

يمكنهم بيع العسل دون أي مشكلة لأن الطلب مرتفع جدًا.

ما هي الخطوات الأخرى التي اتخذتها المنظمة؟

نحن نهدف إلى زيادة المعرفة والمهارات المتعلقة بالماس وتعدين الماس. لقد أجرينا تدريبًا أساسيًا لمدة يومين حول تصنيف الماس الخام وتقييمه، حيث قمنا بدعوة ممثلين من 17 مجتمعًا للتعدين.

لقد علمناهم فيما يستخدم الماس، وأن القيمة تعتمد على قيمة الماس المصقول. كما نقدم لهم التدريب على التعدين المسؤول للماس. يعتقد الكثيرون أن الماس تم العثور عليه بشكل عشوائي ويتم حفره في أي مكان. ولكن هناك طريقة أكثر كفاءة وعلمية للعثور على مكان وجود الماس. وفي ورشة عمل أخرى، علمناهم كيفية معالجة المعادن بكفاءة أكبر، واستصلاح الأرض بمساعدة متخصص أمريكي في استخراج الماس.

من أين تأتي الأموال؟

معظمها من المنح المقدمة حاليًا من الصندوق الياباني للبيئة العالمية.

وتم تمويل التدريب الأساسي على تقييم تصنيف الماس الخام من قبل البنك الدولي. ويدعمنا مانحون أفراد آخرون وأعضاء من الشركات، مثل مصمم المجوهرات ميو هاروتاكا.

هل هناك عاملات مناجم في ليبيريا؟

في المجتمع الذي نعمل فيه، لدينا العديد من عمال المناجم. وفي ورش العمل، يميل الرجال إلى أن يكونوا أكثر مقاومة لما نعلمه. لكنني أعتقد أن النساء أكثر تقبلاً وأكثر انفتاحاً على الأشياء الجديدة التي نأتي بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى