اخبار

المزارعون البولنديون الغاضبون يحتجون على قواعد الاتحاد الأوروبي والواردات الزراعية لأوكرانيا | في أخبار الصور


وألقوا قنابل دخان وأشعلوا النيران، وتظاهر آلاف المزارعين الغاضبين في وارسو ضد لوائح الاتحاد الأوروبي والواردات الأوكرانية الرخيصة، وأفادت الشرطة عن إصابة ضابطين واعتقال عشرات المتظاهرين.

وذكرت الشرطة أن بعض المتظاهرين حاولوا، الأربعاء، شق طريقهم عبر الحواجز الأمنية إلى حرم البرلمان. كما نظم المزارعون حواجز للجرارات على الطرق في جميع أنحاء البلاد.

ويغلق المزارعون البولنديون المعابر الحدودية مع أوكرانيا منذ الشهر الماضي احتجاجا على ما يقولون إنها منافسة غير عادلة من البضائع الواردة من أوكرانيا.

وشهدت أوكرانيا إصابة قطاعها الزراعي بالشلل بسبب الغزو الروسي في عام 2022. وتم إغلاق العديد من طرق التصدير الرئيسية عبر البحر الأسود وأصبحت أراضيها الزراعية غير صالحة للاستخدام بسبب الحرب.

وفي محاولة لمساعدة كييف اقتصاديًا، ألغى الاتحاد الأوروبي في عام 2022 الرسوم الجمركية على البضائع الأوكرانية التي تعبر الكتلة المكونة من 27 دولة عن طريق البر.

لكن المشاكل اللوجستية تعني أن الكثير من صادرات الحبوب الأوكرانية المتجهة إلى دول خارج الاتحاد الأوروبي قد تراكمت في بولندا، مما أدى إلى تقويض المنتجين المحليين.

وأدى الحصار الحدودي والنزاع على الحبوب إلى توتر العلاقات بين الجارين، حتى مع إظهار بولندا دعما قويا منذ الغزو الروسي.

كما ظل المزارعون في العديد من الدول الأوروبية الأخرى يحتجون منذ أسابيع بسبب هذه الظروف.

وقال رئيس الوزراء البولندي دونالد تاسك الأسبوع الماضي إن حكومته تدرس إغلاق الحدود مؤقتا مع أوكرانيا أمام البضائع.

فقد دعا يوم الاثنين الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات كاملة على الواردات الغذائية والزراعية من روسيا وبيلاروسيا ــ وهو الاقتراح الذي أيدته أوكرانيا.

وقال توسك إن العقوبات على مستوى الاتحاد الأوروبي ستجعل من الممكن “حماية الأسواق الزراعية والغذائية للاتحاد الأوروبي بشكل أكثر فعالية” و”تفتح بالكامل إمكانيات تصدير المنتجات الأوكرانية… إلى دول ثالثة”.

ومن المقرر أن يجري تاسك محادثات مع المزارعين البولنديين يوم السبت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى