Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

أوكرانيا تطالب بضربة حاسمة أخرى على أسطول البحر الأسود الروسي | أخبار الحرب الروسية الأوكرانية


أعلنت وحدة الاستخبارات العسكرية في كييف أنها أغرقت سفينة الدورية سيرغي كوتوف بالقرب من شبه جزيرة القرم.

أعلنت أوكرانيا أنها دمرت زورق دورية عسكري روسي بالقرب من شبه جزيرة القرم التي ضمتها.

وقالت وحدة الاستخبارات العسكرية في البلاد، GUR، يوم الثلاثاء، إنها ضربت سيرجي كوتوف بطائرات بدون طيار. وذكرت أن سفينة الدورية غرقت، مما يجعلها الضحية الأحدث في سلسلة الهجمات على الأسطول الروسي في البحر الأسود.

وقال GUR، في منشوره على تطبيق المراسلة Telegram، إن السفينة دمرت من قبل الوحدة الخاصة Group 13 بالقرب من مضيق كيرتش، الذي يقع بين شبه جزيرة القرم وروسيا.

ونشرت وحدة الاستخبارات العسكرية مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، زعمت فيه أن اللقطات المشوشة تظهر السفينة وهي تسقط.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي تهاجم فيها أوكرانيا السفينة، التي يقال إن قيمتها تبلغ 65 مليون دولار. ومع ذلك، هذه المرة، تسببت الضربة الليلية في “أضرار جسيمة في المؤخرة والميمنة وجوانب الميناء”.

وقال المتحدث باسم المخابرات العسكرية أندريه يوسوف إن الغارة خلفت بعض القتلى والجرحى، لكن من المرجح أن بعض أفراد الطاقم تمكنوا من الإخلاء.

وفي إشارة واضحة إلى الهجوم، قال رئيس أركان الرئيس الأوكراني، أندريه يرماك، على تيليجرام، إن أسطول البحر الأسود الروسي – المتمركز في ميناء سيفاستوبول بشبه الجزيرة – هو “رمز للاحتلال”، مضيفًا أنه “لا يمكنه تكون في شبه جزيرة القرم الأوكرانية”.

ولم يصدر أي رد رسمي من وزارة الدفاع الروسية.

ساحة المعركة الاستراتيجية

أصبح البحر الأسود ساحة معركة ذات أهمية متزايدة للغزو الروسي الذي دام عامين.

وفي الأشهر الأخيرة، شنت أوكرانيا سلسلة من الهجمات على أسطول البحر الأسود، مما دفع السفن الروسية إلى الخروج من المياه الغربية للمساعدة في تحرير طريق تصدير رئيسي.

وفي فبراير/شباط، تعرضت سفينة الإنزال سيزار كونيكوف لهجوم قبالة الساحل الجنوبي لشبه جزيرة القرم. في وقت لاحق من نفس الشهر، ظهرت السفينة الحربية إيفانوفيتس المسلحة بالصواريخ في لقطات عسكرية أوكرانية وهي تغرق مؤخرتها أولاً تحت الأمواج.

وعلى الأرض، يظل الخصوم عالقين إلى حد كبير على خط المواجهة في شرق أوكرانيا، ويستمرون في تبادل الهجمات الجوية عبر الحدود، فضلاً عن العمليات السرية التي تستهدف البنية التحتية.

ألمحت أوكرانيا يوم الاثنين إلى أنها كانت وراء هجوم على جسر للسكك الحديدية في منطقة سامارا الروسية، حيث تفاخرت المخابرات العسكرية بأن الهجوم أدى إلى “شلل” حركة المرور في المنطقة.

وقال مصدر استخباراتي عسكري في كييف لوكالة فرانس برس، الثلاثاء، إن أوكرانيا نفذت هجوما على مستودع نفط في منطقة بيلغورود الحدودية، مما أدى إلى اشتعال النيران في صهاريج التخزين.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى