اخبار

ما الذي يكمن وراء لغة “وقف إطلاق النار” المتغيرة لإدارة بايدن | الحرب الإسرائيلية على غزة


قبل أسبوع، ادعى الرئيس الأميركي جو بايدن أن اتفاق “وقف إطلاق النار” في غزة أصبح وشيكاً ويمكن أن يدخل حيز التنفيذ في الرابع من مارس/آذار. وقال للصحفيين بينما كان يتناول الآيس كريم في نيوجيرسي: “أخبرني مستشار الأمن القومي أننا أصبحنا قريبين”. مدينة يورك.

وسواء كان الآيس كريم أم لا، فإن موقف بايدن الفعلي لم يكن لطيفًا إلى هذا الحد. وزعم بيان لاحق لمسؤول كبير في إدارة بايدن أن إسرائيل “قبلت بشكل أساسي” اقتراحا بوقف مؤقت للقتال. ولكن حتى الرابع من مارس/آذار، كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومدير الموساد التابع له لا يزالان يرفضان إرسال وفد إلى القاهرة، حيث كانت المحادثات مع حماس جارية.

إن حرص إدارة بايدن على إعلان النصر في سعيها للتوصل إلى نوع من الهدنة المؤقتة يشير إلى مدى شعورها بحرارة الضغوط العالمية والمحلية المتزايدة التي تطالب بوقف فوري لإطلاق النار، وإنهاء الإبادة الجماعية الإسرائيلية، ووضع حد للتهديد بشن حرب على إسرائيل. تصعيد جديد ضد رفح المكتظة باللاجئين، وإنهاء حصار غزة وتوفير مستويات هائلة من المساعدات الإنسانية على الفور دون عوائق.

وعلى الرغم من آمال واشنطن الباطلة في 4 مارس/آذار والهدف غير الرسمي المتمثل في وقف إطلاق النار بحلول بداية شهر رمضان المبارك في 10 مارس/آذار، إلا أن الاتفاق لا يزال بعيد المنال. وتشير تقارير إعلامية إلى أن بايدن أبلغ القادة القطريين والمصريين بأنه يمارس ضغوطا على إسرائيل للموافقة على هدنة وتبادل الأسرى.

لكن ادعاءه بالضغط على إسرائيل يتقوض بسبب استمرار استخدام الولايات المتحدة حق النقض ضد قرارات وقف إطلاق النار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وكان آخرها في العشرين من فبراير/شباط، فضلاً عن التدفق المستمر لأسلحة وأموال الولايات المتحدة إلى إسرائيل لتمكينها من الهجوم.

ويطالب القرار الذي تم رفضه، والذي قدمته الجزائر نيابة عن المجموعة العربية، بوقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية، ويأسف لجميع الهجمات ضد المدنيين. ورفضت على وجه التحديد “التهجير القسري للسكان المدنيين الفلسطينيين، بما في ذلك النساء والأطفال”، ودعت دون قيد أو شرط إلى وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق إلى غزة و”توفير المساعدة الإنسانية العاجلة والمستمرة والكافي على نطاق واسع”.

ومن الجدير بالملاحظة أن النص يشير إلى أمر محكمة العدل الدولية الذي أصدرته في يناير/كانون الثاني، والذي خلص إلى أن إسرائيل ترتكب أو تستعد لارتكاب جريمة إبادة جماعية في غزة، وفرضت مجموعة من التدابير المؤقتة التي تطالب إسرائيل بوقف ممارساتها.

استخدمت ليندا توماس جرينفيلد، سفيرة بايدن لدى الأمم المتحدة، حق النقض الوحيد ضد القرار الجزائري، وبدلاً من ذلك قدمت نصًا أمريكيًا بديلاً، زاعمة أنه يدعم أيضًا وقف إطلاق النار.

لكن اللغة الأميركية المقترحة لا تدعو إلى وقف فوري أو دائم لإطلاق النار أو إنهاء الإبادة الجماعية الإسرائيلية؛ فهو لا يمنع الهجوم على رفح أو ينهي الحصار الإسرائيلي. إن القرار الأميركي المقترح ليس مصمماً لإنهاء الحرب الإسرائيلية القاتلة ضد غزة ـ ولا الأمر كذلك بالنسبة للاتفاق الذي يجري التفاوض عليه حالياً في القاهرة.

بل على العكس من ذلك، فإن بنود مشروع القرار الأمريكي تعكس النوايا الحقيقية لإدارة بايدن تجاه دعمها المستمر لإسرائيل، وتكشف عن حدود الهدنة التي تحاول تنسيقها.

ورغم أن مشروع القرار الأميركي يستخدم الكلمة المخيفة “وقف إطلاق النار” ــ والتي كانت محظورة في البيت الأبيض لعدة أشهر ــ فإنه لا يدعو إلى وقف فوري للقصف، بل “في أقرب وقت ممكن عملياً”، دون الإشارة إلى متى التي قد تكون. كما أنها لا تدعو إلى وقف دائم لإطلاق النار، مما يترك لإسرائيل الحرية في استئناف قصفها للإبادة الجماعية ـ مع استمرار الدعم الأميركي على الأرجح.

وفي الواقع فإن كل ما تدعو إليه المسودة الأمريكية يتم تقويضه من خلال ما تم إغفاله. من المؤكد أن المطالبة بـ “رفع جميع الحواجز التي تحول دون تقديم المساعدة الإنسانية على نطاق واسع” في غزة تبدو قوية بشكل مناسب. ولكن هذا لن يحدث إلا بعد أن تدرك أن فشل النص في تحدي أو حتى تسمية الحاجز الرئيسي الذي يحول دون دخول المساعدات ـ القصف الإسرائيلي ـ يعني أن هذه ليست خطة جادة لإنهاء الحصار الإسرائيلي المميت.

لا ينبغي أن يفاجأ أحد بأن “إدارة بايدن لا تخطط لمعاقبة إسرائيل إذا شنت حملة عسكرية في رفح دون ضمان سلامة المدنيين” – كما ذكرت صحيفة بوليتيكو – على الرغم من ادعائها أنها تريد خطة ذات مصداقية لضمان سلامة الفلسطينيين. ولم يلمح أحد في إدارة بايدن حتى إلى فرض عواقب على رفض إسرائيل المستمر لنداءات ضبط النفس التافهة – مثل ربط المساعدات بمعايير حقوق الإنسان (كما يقتضي القانون الأمريكي) أو قطع المساعدات العسكرية الأمريكية تمامًا. هذا ما سيبدو عليه الضغط الحقيقي.

إن الصورة الأكثر دقة للنهج الذي تتبعه واشنطن في التعامل مع حرب إسرائيل ضد غزة هي استمرار خط أنابيب الأسلحة الأمريكية لجعل الهجوم الإسرائيلي القاتل على غزة أكثر فعالية، وأكثر كفاءة، وأكثر فتكاً.

ووفقا لصحيفة وول ستريت جورنال، فإن “إدارة بايدن تستعد لإرسال قنابل وأسلحة أخرى إلى إسرائيل من شأنها أن تضيف إلى ترسانتها العسكرية حتى في الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة إلى وقف إطلاق النار في غزة”. وتشمل الأسلحة التي تعتزم الولايات المتحدة تسليمها للجيش الإسرائيلي، قنابل MK-82، وذخائر الهجوم المباشر المشترك KMU-572، وصمامات القنابل FMU-139، التي تبلغ قيمتها عشرات الملايين من الدولارات. ومن المرجح أن تقوم الإدارة بجولة أخرى حول الكونجرس الأمريكي لإرسال الأسلحة دون الاعتماد على موافقة الكونجرس، كما فعلت في مناسبتين على الأقل في ديسمبر الماضي.

مهما كانت لغة قرار واشنطن المقترح لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، واتفاق الهدنة المؤقتة المحتمل أيضًا، فإن كلمات المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي لا تزال يتردد صداها باعتبارها انعكاسًا أفضل لسياسة إدارة بايدن: “سنواصل دعم إسرائيل… وسنواصل التأكد من أن لديهم الأدوات والقدرات اللازمة للقيام بذلك”.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى