اخبار

منافس نتنياهو بيني غانتس يلتقي بالقادة الأمريكيين | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


ومن المقرر أن يلتقي زعيم المعارضة الإسرائيلية بيني غانتس بمسؤولين كبار في إدارة بايدن خلال زيارته للولايات المتحدة.

أفادت التقارير أن الاجتماع المقترح لغانتس، عضو مجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي، يوم الاثنين، أثار غضب منافسه، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ويبدو أنه يشير إلى انقسام آخذ في الاتساع في تل أبيب مع دخول الحرب في غزة شهرها الخامس. وباعتباره سياسيًا إسرائيليًا معتدلًا نسبيًا، ستستقبله نائبة الرئيس كامالا هاريس، وهو ما يُنظر إليه على أنه علامة على الإحباط المتزايد في البيت الأبيض تجاه نتنياهو.

وسيجري غانتس أيضًا محادثات مع مستشار الأمن القومي، جيك سوليفان، وفقًا لحزب الوحدة الوطنية الذي يتزعمه. وفي يوم الثلاثاء، سيلتقي وزير الدفاع السابق بوزير الخارجية أنتوني بلينكن، الذي قاد الدعوات لنتنياهو للسماح بمرور المزيد من المساعدات لتخفيف المعاناة الإنسانية في غزة، حيث تلوح المجاعة الآن في الأفق، وفقا للأمم المتحدة.

وتختلف إسرائيل والولايات المتحدة أيضًا حول الشكل الذي ستبدو عليه إدارة القطاع بعد الحرب.

تعزيز العلاقات

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن نتنياهو، الذي لم يكن على علم على ما يبدو برحلة غانتس حتى اتصل به منافسه يوم الجمعة، “أوضح للوزير غانتس أن دولة إسرائيل لديها رئيس وزراء واحد فقط”.

وبحسب ما ورد، صدرت أوامر للسفارة الإسرائيلية في واشنطن العاصمة بعدم تسهيل الرحلة “غير المصرح بها”.

وقال مسؤول إسرائيلي، تحدث لوكالة أسوشيتد برس للأنباء، دون الكشف عن هويته، إن الزيارة تهدف إلى تعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة، وتعزيز الدعم لحرب إسرائيل على غزة، والضغط على حماس لإطلاق سراح جميع الأسرى الإسرائيليين.

وتعرضت أولويات الولايات المتحدة في المنطقة للعرقلة بشكل متزايد من قبل حكومة نتنياهو ذات الأغلبية القومية المتطرفة. ويمثل حزب غانتس، الذي انضم إلى الحكومة في أكتوبر مع تشكيل حكومة الحرب، ثقلا موازنا يبدو أكثر توافقا مع موقف واشنطن، على الرغم من أنه يواصل دعم إسرائيل بالإمدادات العسكرية.

وكانت الولايات المتحدة مشغولة طوال الوقت بمحاولة الدفع نحو التوصل إلى هدنة، وتتفاوض إسرائيل وحماس حالياً على صفقة جديدة محتملة لوقف القتال وإطلاق سراح الرهائن. كما حثت نتنياهو على تجنب الهجوم المخطط له على مدينة رفح بجنوب غزة وفتح الطريق أمام زيادة الإمدادات الغذائية والطبية.

وفي ما يعتبر توبيخا علنا ​​نادرا لحليفتها، دعت هاريس في بيان يوم الأحد إلى “وقف فوري لإطلاق النار” في غزة وكررت الدعوة للسماح بدخول المزيد من المساعدات إلى القطاع المحاصر.

وفي يوم السبت، أسقطت الولايات المتحدة مساعدات جوية على غزة، بعد وقت قصير من قيام القوات الإسرائيلية بفتح النار على الفلسطينيين الذين كانوا يهرعون للحصول على الغذاء من قافلة نظمتها إسرائيل، مما أسفر عن مقتل 115 شخصًا على الأقل.

وتجاوزت عمليات الإسقاط الجوي نظام توصيل المساعدات الذي تعرقله القيود الإسرائيلية والمشكلات اللوجستية والقتال في غزة، لكن مسؤولي الإغاثة يقولون إن هذه الطريقة أقل فعالية بكثير من عمليات التسليم بالشاحنات.

شعبية نتنياهو تتراجع

انخفضت شعبية نتنياهو بشكل ملحوظ منذ اندلاع الحرب، حيث يحمله الكثيرون في البلاد مسؤولية الفشل في منع هجوم حماس في 7 أكتوبر، والذي أسفر عن مقتل 1139 شخصًا وأسر حوالي 250 آخرين.

ويتهم الإسرائيليون حكومته اليمينية المتطرفة بالرد البطيء خلال الهجمات ويقولون إن حكومته تركت الضحايا دون دعم إلى حد كبير في أعقاب الهجمات.

ورغم أن معظم الإسرائيليين يؤيدون الحرب ويعتبرونها دفاعا عن النفس، إلا أن الآلاف تظاهروا في وقت متأخر من يوم السبت للمطالبة بإجراء انتخابات مبكرة، وفقا لوسائل الإعلام الإسرائيلية.

طفل فلسطيني يسير وسط أنقاض منزل دمره القصف الإسرائيلي في مدينة غزة في 3 مارس 2024 [AFP]

وأظهر استطلاع للرأي أجرته القناة 13 الإسرائيلية أن 53% من الإسرائيليين يعتقدون أن البقاء السياسي هو ما يدفع نتنياهو إلى إطالة أمد الحرب في غزة.

وأظهر الاستطلاع أنه إذا أجريت الانتخابات اليوم، فإن حزب الوحدة الوطنية بزعامة غانتس سيحصل على 39 مقعدا، مقارنة بـ 17 مقعدا لحزب الليكود بزعامة نتنياهو. وسيحصل حزب “يش عتيد” المعارض الذي يتزعمه يائير لابيد، والذي دعا نتنياهو إلى الاستقالة، على 12 مقعدا.

ولم تساعد الخلافات مع الولايات المتحدة، الحليف الأكبر لإسرائيل، في تعزيز موقف نتنياهو.

وفي حين يريد البيت الأبيض أن يرى تقدما بشأن إقامة الدولة الفلسطينية وقيادة فلسطينية جديدة تدير غزة، فإن نتنياهو والمتشددين في حكومته يعارضون هذه الرؤية.

وفي الوقت نفسه، ظل غانتس غامضا بشأن آرائه بشأن الدولة الفلسطينية. كما شكك مسؤولون من حزبه في طريقة تعامل نتنياهو مع الحرب واستراتيجية تحرير الرهائن.

وإذا أسفرت زيارة السياسي للولايات المتحدة عن تقدم في محادثات الرهائن، فقد يؤدي ذلك إلى تعزيز قاعدة دعمه في الداخل، وعلى الجبهة الدولية على الأرجح.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى