اخبار

نقابات الشرطة في هايتي تطلب المساعدة بينما تقتحم العصابات المسلحة السجن الرئيسي | أخبار السجن


تصدر الشرطة نداءً عاجلاً للمساعدة في الوقت الذي تكافح فيه لصد العصابات التي تحاول اقتحام السجن في تصعيد كبير للعنف.

اقتحمت جماعات مسلحة أكبر سجن في هايتي، في تحد لقوات الشرطة التي طلبت المساعدة بعد أيام من إطلاق النار في أجزاء من العاصمة، فيما يسعى زعيم عصابة كبرى للإطاحة برئيس الوزراء أرييل هنري.

دعت اثنتان من نقابات الشرطة الرئيسية في الدولة الكاريبية إلى المساعدة يوم السبت لمنع السجناء، الذين يعتبر العديد منهم من المجرمين البارزين، من الفرار من السجن الوطني في بورت أو برنس.

وقالت إحدى النقابات في رسالة على وسائل التواصل الاجتماعي، تحمل رمز “SOS” المتكرر ثماني مرات: “إنهم بحاجة إلى المساعدة”. “دعونا نحشد الجيش والشرطة لمنع قطاع الطرق من اقتحام السجن”.

ولم يتضح عدد الأشخاص الذين فروا من السجن، وهو رقم وصفته صحيفة “جازيت هايتي” بأنه “كبير”. وقالت مصادر لوكالة رويترز للأنباء إن بعض المعتقلين كانوا مترددين في المغادرة بشكل جماعي خوفا من القتل أثناء تبادل إطلاق النار.

وأخلى ضباط الشرطة المكلفون بالسجن المبنى يوم السبت، وفقا لتقارير وسائل الإعلام المحلية “AyiboPost”.

رجل يقود سيارته بجوار حاجز محترق خلال احتجاج في بورت أو برنس [File: Ralph Tedy Erol/Reuters]

ولم تعلق حكومة هايتي، أفقر دولة في الأمريكتين، على الوضع يوم السبت.

ويزور رئيس الوزراء هنري كينيا الآن لإنقاذ مهمة أمنية مقترحة في هايتي بقيادة تلك الدولة الواقعة في شرق أفريقيا وبدعم من الأمم المتحدة.

وتسبب إطلاق نار كثيف في حالة من الذعر في الأيام الأخيرة بعد دعوات أطلقها زعيم العصابة جيمي شيريزير، وهو ضابط شرطة سابق، للجماعات الإجرامية لتوحيد صفوفها والإطاحة بهنري. ويرأس شيريزير، المعروف أيضًا باسم باربيكيو، تحالفًا من العصابات ويواجه عقوبات من الأمم المتحدة والولايات المتحدة.

السجن، الذي تم بناؤه لاستيعاب 700 سجين، كان يضم 3687 سجينًا حتى فبراير من العام الماضي، وفقًا لمجموعة RNDDH الحقوقية. وحذر تقرير صادر عن المجموعة عام 2017 من الاكتظاظ الخطير في السجن، الذي يقال إنه يعاني من ضعف عدد أفراد الشرطة.

ويأتي الهجوم على السجن في أعقاب تقارير يوم الجمعة تفيد بأن مسلحين حاولوا السيطرة على ميناء الحاويات الرئيسي في العاصمة، مما تسبب في تعطيل حركة المرور، وهددت العصابات بمهاجمة المزيد من مراكز الشرطة في المدينة.

وحذر شيريزييه هذا الأسبوع السكان المحليين من منع الأطفال من الذهاب إلى المدرسة “لتجنب الأضرار الجانبية” مع تصاعد العنف.

وسبق أن تعهد هنري، الذي وصل إلى السلطة بعد اغتيال آخر رئيس للبلاد جوفينيل مويز عام 2021، بالتنحي بحلول أوائل فبراير.

وقال في وقت لاحق إنه يجب أولا إعادة إرساء الأمن لضمان إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية حرة ونزيهة، والتي لم تجر منذ ما يقرب من عقد من الزمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى