اخبار

الرئيس بايدن، لماذا تؤيد الإبادة الجماعية في غزة؟ | الحرب الإسرائيلية على غزة


عزيزي الرئيس بايدن،

أكتب لك للمرة الثانية. لقد كتبت إليكم لأول مرة في 4 تشرين الثاني (نوفمبر) بعد مقتل 47 فردًا من مجتمعي، بما في ذلك 36 من عائلتي، في هجوم واحد شنته قوات الاحتلال الإسرائيلي. ووقعت المجزرة في مخيم خان يونس للاجئين الواقع في المنطقة الجنوبية من قطاع غزة، حيث كان من المفترض أن يكون الناس آمنين، كما تزعم حليفتكم إسرائيل.

لست متأكدًا مما إذا كانت رسالتي الأولى قد وصلت إليك أو ما إذا كان فريقك الإعلامي قد أبلغك بمحتوياتها. وفي كلتا الحالتين، أنت لم تغير موقفك. إن دعمكم المطلق لإسرائيل، بما في ذلك من خلال عمليات نقل الأسلحة الكبيرة، يعني أن العديد من هذه المذابح قد ارتكبت بمساعدتكم منذ ذلك الحين.

منذ كتابة تلك الرسالة، فقدت 220 فردًا آخر من أفراد عائلتي.

قبل شهر واحد فقط، في 31 كانون الثاني (يناير)، قُتل ابن عم والدي، خالد عمار، 40 عامًا، الذي نزح في خان يونس، مع عائلته بأكملها عندما قصفت دبابة إسرائيلية المكان الذي كانوا يقيمون فيه. وقُتلت زوجة خالد، مجدولين، 38 عامًا، وبناتهما الأربع، ملك، 17 عامًا، وسارة، 16 عامًا، وآية، 9 أعوام، ورفيف، 7 أعوام، وابنيهما أسامة، 14 عامًا، وأنس، عامان، في الهجوم.

ومن بين الضحايا أيضاً شقيق خالد المعاق محمد، 42 عاماً، ووالدتهما فتحية، 60 عاماً. وظلت جثتاهما غير مدفونة لأكثر من أسبوع. ووجه شقيق خالد، بلال (35 عاما)، نداءات متكررة لمساعدة جمعية الصليب الأحمر الفلسطيني، إلا أنهم لم يتمكنوا من إرسال فريق إنقاذ للبحث عن ناجين لأن قوات الاحتلال لم تمنحهم الإذن.

جاءت مجدلين وابنتيها رفيف وآية لزيارتي في الصيف الماضي عندما زرت غزة. ما زلت أتذكر محاولة رفيف ركوب دراجة ابنة أخي الصغرى رشا. مازلت أذكرهم وهم يركضون في الشارع ويأكلون الحلوى التي اشتروها من متجر ابن عمي أسعد. وما زال صدى ضحكاتهم يتردد في أذني.

لكن اليوم، سيدي الرئيس، ليس هناك آية، ولا رفيف، ولا أسعد، الذي قتلته قوات الاحتلال أيضًا مع زوجته وأولاده وأمه وشقيقتيه وزوجة أخيه وأطفالهم. لا توجد طرق ولا منازل ولا متاجر ولا ضحك. فقط أصداء الدمار وصمت الخسارة يصم الآذان.

اليوم، تحولت المنطقة السكنية في مخيم خان يونس للاجئين التي نشأت فيها إلى أنقاض. لقد نزح الآن عشرات الآلاف من اللاجئين، بما في ذلك جميع أفراد عائلتي الممتدة، إلى المواصي ورفح. وهم يعيشون في الخيام. إنهم ليسوا في حالة جيدة، سيدي الرئيس.

ولم أسمع منهم منذ فترة، حيث قطعت إسرائيل الاتصالات معهم. في 10 فبراير/شباط، سار ابن أخي عزيز، 23 عامًا، مسافة ثلاثة كيلومترات على الرغم من الخطر للوصول إلى أطراف رفح لاستخدام الإنترنت. أخبرني أن الموت مر عليهم مرات عديدة لكنه أنقذهم الآن. إنهم جائعون، عطشانون، وبرد.

فلا توجد كهرباء ولا صرف صحي ولا أدوية ولا اتصالات ولا أي خدمات متاحة لهم، على الرغم من حكم محكمة العدل الدولية بأن على إسرائيل ضمان إيصال المساعدات إلى غزة.

إذا نجا الناس من القصف الإسرائيلي، فقد لا ينجوا من الجروح التي أصيبوا بها نتيجة القصف الإسرائيلي وتفشي الأمراض المعدية وغير المعدية. لقد انهار نظام الرعاية الصحية في ظل الهجوم الإسرائيلي.

وفي شهر فبراير، فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي حصارًا على مستشفى ناصر في خان يونس، ثاني أكبر مستشفى في قطاع غزة. وكان هناك 300 موظف طبي محاصرين في المستشفى إلى جانب 450 مريضاً وحوالي 10000 نازح داخلياً يبحثون عن ملجأ داخل المستشفى أو بالقرب منه.

لعدة أيام، لم تسمح قوات الاحتلال الإسرائيلي لفريق إنقاذ تابع لمنظمة الصحة العالمية بإجلاء المرضى والموظفين أو توصيل الغذاء والإمدادات الطبية والوقود الذي تشتد الحاجة إليه. وطوال هذه الفترة، أظهر الطاقم الطبي شجاعة وتفانيًا ملحوظين تجاه مرضاهم، محاولين إبقائهم على قيد الحياة في مواجهة الهجمات الإسرائيلية. ومن الأمثلة الساطعة على ذلك الدكتورة أميرة العسولي، التي هرعت تحت النيران الإسرائيلية لمساعدة أحد الجرحى في باحة المستشفى.

وقُتل أو جُرح عدد لا يحصى من الأشخاص الذين لجأوا إلى مباني المستشفى؛ تم تسجيل بعض جرائم القتل هذه بالكاميرا.

وفي 13 فبراير/شباط، أرسلت قوات الاحتلال الإسرائيلي شاباً يُدعى جمال أبو العلا، كان جنود الاحتلال اعتقلوه وعذبوه، إلى المستشفى لإبلاغ الفلسطينيين الذين لجأوا إليه بالمغادرة. وكان يرتدي ملابس بيضاء من معدات الوقاية الشخصية ويداه مقيدتان، وقام بتسليم الرسالة ثم – حسب التعليمات – توجه نحو بوابة المستشفى، لكنه قُتل بالرصاص. وتم توثيق عملية إعدامه من قبل أحد الصحفيين في المستشفى وتم نشرها للجمهور.

هل ستأمر بإجراء تحقيق سيدي الرئيس؟ هل ستطالبون بمعاقبة المسؤولين عن مقتل جمال والعديد من الأشخاص الآخرين في مستشفى ناصر أم ستقبلون رواية قوات الاحتلال للأحداث مرة أخرى؟

في 15 فبراير/شباط، داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المستشفى، وطردت آلاف الأشخاص وسط قصف عنيف، وأخفت المئات قسرا، منهم 70 على الأقل من العاملين في المجال الطبي. وهذا استمرار للنمط الذي بدأ في مدينة غزة. وعندما اقتحمت قوات الاحتلال مستشفى الشفاء، اعتقلت بعض العاملين فيه، ومن بينهم الدكتور محمد أبو سلمية، مدير المستشفى، الذي لا يزال في سجون الاحتلال. وكان العذر آنذاك، كما هو الحال الآن، هو أنهم كانوا يبحثون عن مركز قيادة لحماس – وهي رواية كاذبة، لقد تبنتها بسهولة، سيدي الرئيس.

وأثناء مداهمة مستشفى ناصر، أدى قطع الكهرباء والأكسجين إلى وفاة ثمانية مرضى على الأقل. وعندما سُمح أخيراً لفريق منظمة الصحة العالمية بدخول المستشفى، وصفه العاملون فيه بأنه “مكان الموت”. وبعد إجلاء مئات المرضى، بقي حوالي 25 من العاملين الطبيين في المستشفى لرعاية المرضى الـ 120 المتبقين في المستشفى دون إمدادات مضمونة من الغذاء أو الماء أو الأدوية.

ومن بين المرضى المنتظمين في مستشفى ناصر قريبتي اننشراح، التي كانت تعاني من فشل كلوي وتحتاج إلى غسيل الكلى كل أسبوع. تسكن في منطقة القرارة شرق خانيونس.

وعندما قصفت قوات الاحتلال منطقتها، انتقلت إلى مخيم للنازحين. وعندما هاجمت قوات الاحتلال المخيم، انتقلت إلى حي الأمل. وعندما تعرضت الأخيرة للقصف، قرر أطفالها نقلها إلى محيط مستشفى ناصر.

ومع تدهور الأوضاع في المستشفى، انخفض عدد جلسات غسيل الكلى إلى مرة كل أسبوعين ثم إلى مرة كل 3 أسابيع، مما تسبب لها في معاناة كبيرة. وعندما حاصرت قوات الاحتلال المستشفى، اضطرت اننشراح إلى المغادرة. ثم فقدنا الاتصال بها وبأطفالها. ولا نعرف ما إذا كانت قد نجت.

إن الغالبية العظمى من المصابين بأمراض مزمنة مثل اننشراح لا يستطيعون الحصول على الرعاية الصحية المناسبة بعد التدمير الإسرائيلي المنهجي لنظام الرعاية الصحية في غزة. وهذا حكم الإعدام بالنسبة لهم. إن تدمير نظام الرعاية الصحية جريمة حرب، هل تعلم ذلك سيدي الرئيس؟

سيدي الرئيس، 2.3 مليون شخص في غزة يعيشون في معسكرات اعتقال. إنهم يتضورون جوعا ويقتلون بلا هوادة. يُقصفون في منازلهم، في الشوارع، أثناء جمع المياه، أثناء نومهم في خيمهم، أثناء تلقيهم المساعدات، وحتى أثناء الطهي. في غزة يقول لي الناس أن شرب الماء يكلف دما، ورغيف الخبز يغمس في الدم، والانتقال من مكان إلى آخر يعني النزيف.

وحتى مجرد البحث عن طعام لإطعام أطفالك يمكن أن يقتلك، كما حدث للعديد من الآباء في 28 فبراير. فقد قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي حوالي 112 فلسطينيًا أثناء محاولتهم الحصول على الدقيق لإطعام أنفسهم وعائلاتهم.

وفاتهم حقيقية بشكل مؤلم. وكذلك موت الأطفال الصغار مثل أنس، والأطفال مثل آية، والأمهات مثل مجدولين، وكبار السن مثل فتحية. وهناك من بين أكثر من 30 ألف شخص تم تسجيلهم في حصيلة القتلى الرسمية؛ وقد لقي آلاف آخرين حتفهم ولكن تم تسجيلهم على أنهم “مفقودون”.

ونحو 13 ألفاً من القتلى هم من الأطفال. ويموت الكثيرون الآن من الجوع. إسرائيل تقتل 6 أطفال في الساعة كان لكل واحد من هؤلاء الأطفال اسم وقصة وحلم لن يتحقق أبدًا. هل أطفال غزة لا يستحقون الحياة سيدي الرئيس؟

الفلسطينيون هم من بين الدول الأكثر تعليما في الشرق الأوسط بأكمله. إنهم شعب فضولي للغاية. السؤال الأكثر إلحاحًا الذي يطرحونه جميعًا اليوم هو “لماذا”؟ لماذا يتحمل الشعب الفلسطيني الإبادة الجماعية على يد حليفكم، والتي تتم بأسلحتكم وأموالكم، بينما ترفضون الدعوة إلى وقف إطلاق النار؟ هل يمكنك أن تخبرنا لماذا يا سيادة الرئيس؟

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى