اخبار

النرويج تمد ثعالب القطب الشمالي يد العون وسط مشاكل المناخ | مناخ


تنفتح أبواب الصندوق واحدًا تلو الآخر وتنطلق خمسة ثعالب قطبية في المناظر الطبيعية المغطاة بالثلوج.

ولكن في براري جنوب النرويج، قد تكافح الثعالب المحررة حديثًا للعثور على ما يكفي من الطعام، حيث أن آثار تغير المناخ تجعل فرائس القوارض التقليدية للثعالب أكثر ندرة.

وفي متنزه هاردانجيرفيدا الوطني، حيث تم إطلاق الثعالب، لم يكن هناك عام جيد لزراعة الليمون منذ عام 2021، حسبما قال دعاة الحفاظ على البيئة.

وهذا هو السبب في أن العلماء الذين يقومون بتربية الثعالب في الأسر يحتفظون أيضًا بأكثر من 30 محطة تغذية مليئة بطعام الكلاب عبر برية جبال الألب – وهي خطوة نادرة ومثيرة للجدل في دوائر الحفاظ على البيئة.

“إذا لم يكن هناك طعام لهم، ماذا تفعل؟” سأل كريج جاكسون، عالم الأحياء المعني بالحفاظ على البيئة، من المعهد النرويجي لأبحاث الطبيعة، الذي كان يدير برنامج الثعالب نيابة عن وكالة البيئة في البلاد.

سيصبح هذا السؤال أكثر إلحاحًا مع دفع تغير المناخ وفقدان الموائل الآلاف من الأنواع في العالم إلى حافة البقاء، مما يعطل السلسلة الغذائية ويترك بعض الحيوانات تتضور جوعًا.

وفي حين قال بعض العلماء إنه من المحتم أن يصبح المزيد من برامج التغذية لمنع الانقراض ضروريا، فقد تساءل آخرون عما إذا كان من المنطقي دعم الحيوانات في المناظر الطبيعية التي لم تعد قادرة على دعمها.

وكجزء من البرنامج الذي ترعاه الدولة لاستعادة الثعالب القطبية الشمالية، تقوم النرويج بإطعام السكان منذ ما يقرب من 20 عامًا، بتكلفة سنوية تبلغ حوالي 3.1 مليون كرونة نرويجية (293 ألف دولار)، وليس لديها خطط للتوقف في أي وقت قريب.

منذ عام 2006، ساعد البرنامج على زيادة أعداد الثعالب من 40 ثعلبًا في النرويج وفنلندا والسويد، إلى حوالي 550 ثعلبًا في جميع أنحاء شبه الجزيرة الاسكندنافية اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى