Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

“لن يتراجع”: بلدة سورية درزية تتجمع بعد أن قتل النظام متظاهراً | أخبار الحرب السورية


ادلب، سوريا – أطلقت قوات النظام السوري النار على متظاهر وقتلته وأصابت آخر في السويداء، وهي محافظة ذات أغلبية درزية في جنوب سوريا.

وأفاد موقع السويداء 24 الإخباري، الأربعاء، أن جواد الباروكي (52 عاماً) توفي متأثراً بجراحه متأثراً بجراحه بعد أن فتحت قوات الأمن التي تحرس مبنى حكومي النار على المتظاهرين.

وكان الهدف من المظاهرة هو الاحتجاج على إعادة فتح مركز المستوطنات الأمنية – حيث يتعين على الأشخاص الذين لديهم بلاغات أمنية مرفوعة ضدهم الذهاب إلى السلطات من أجل “تسويتهم”.

وتداول ناشطون صوراً عبر الإنترنت تظهر قوات النظام وهي تطلق الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين داخل قاعة السابع من أبريل وما حولها، حيث توجد مكاتب المركز.

وكان المركز مغلقاً لعدة أشهر نتيجة الضغط الشعبي على الحكومة. وأثارت أنباء إعادة فتحه خصيصًا لمراقبة هؤلاء النشطاء السلميين غضب المتظاهرين في السويداء، الذين انتفض الكثير منهم لإغلاقه في المقام الأول.

وقالت الناشطة من مدينة السويداء، أنانا حسن، “سقوط الشهيد الأول لن يجعلني أتراجع، بل على العكس يزيد من إصراري على الاحتجاج من أجل حقوقنا”.

وهذه هي أول حالة وفاة مسجلة منذ أن اجتاحت الاحتجاجات الاقتصادية السويداء العام الماضي وتحولت بسرعة إلى احتجاجات ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال حسن للجزيرة إن السخط الشعبي في السويداء ضد النظام السوري تزايد بعد مقتل الباروكي، وأعرب عن أمله في أن يؤدي ذلك إلى زيادة أعداد المتظاهرين في الساحات.

وقال حسن: “هناك الكثير من الناس الذين يؤمنون بالحقوق التي نطالب بها ولكنهم لم ينضموا إلينا بعد لأنهم… لا يعتقدون أن الاحتجاجات تسفر عن نتائج ضد دكتاتورية مثل النظام السوري”.

وأضاف: “مطالبنا لن تتغير: إسقاط نظام الأسد، وتحسين الظروف المعيشية على كافة المستويات، والسعي لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254”.

وأمر الشيخ حكمت الهاجري، الزعيم الروحي لطائفة الموحدين الدروز، برثاء الباروكي باعتباره شهيد الواجب، واصفا مقتله بالخيانة لكنه أكد على ضرورة أن تظل الاحتجاجات سلمية.

مشيعون ومتظاهرون يسيرون في السويداء، الخميس، تشييعاً جثمان جواد الباروكي (52 عاماً) الذي قتلته قوات النظام السوري خلال تظاهرة مطلع الأسبوع [Fahad Kiwan/Al Jazeera]

جنازة شهيد

ونعى الآلاف من أهالي السويداء، بمشاركة كثيفة من الحراك الشعبي، صباح اليوم الخميس، الباروكي في ساحة السمارة وسط مدينة السويداء.

وتخلل موكب التشييع هتافات مناهضة للأسد ومطالبة بمحاسبة القتلة.

وقال الناشط ماهر من مدينة السويداء، إن “تشييع الشهيد اليوم يوضح مدى تمسك أهالي السويداء بمطالبهم بإسقاط النظام القاتل والحفاظ على سلمية الاحتجاجات التي يخشاها النظام أكثر من أي سلاح”. السويداء ومدير دائرة التموين الأسبق.

وقال ماهر للجزيرة إن أكثر ما يخشاه المتظاهرون هو تصعيد الأجهزة الأمنية والعصابات التي تسيطر عليها، الأمر الذي قد يجر المتظاهرين السلميين إلى العسكرة وحمل السلاح ضد النظام.

وقال ماهر إن “حمل السلاح ضد النظام السوري وأجهزته الأمنية ليس خيارا لأننا نعلم أن هذه الخطوة ستساعد نظام الأسد على إنهاء الحراك الشعبي”.

ودعا المجتمع الدولي إلى الوقوف إلى جانب الشعب السوري. وأضاف: “مرة واحدة فقط، يجب على المجتمع الدولي ألا ينظر إلى مصالحه على حساب دماء السوريين، وعليه أن يسعى إلى وقف الجرائم المرتكبة ضد هذا الشعب”.

السويداء الدرزية
الزعيم الروحي الدرزي الشيخ يوسف جربوع (في الوسط) خلال تشييع جواد الباروكي (52 عاماً) الذي قتلته قوات النظام مطلع الأسبوع الجاري في السويداء جنوبي سوريا. [Fahad Kiwan/Al Jazeera]

هجمات مشبوهة

ويشتبه الناشطون في السويداء بسلسلة من الهجمات التي سيطرت على السويداء طوال الليل من الأربعاء إلى الخميس، مع سماع أصوات انفجارات وإطلاق نار في أجزاء مختلفة من مدينة السويداء.

ولم يعلن أحد مسؤوليته عن هذه الهجمات.

ويشعر النشطاء بالقلق من محاولة النظام فرض مواجهة مسلحة، ويقولون إن هذه الهجمات كانت جميعها بالقرب من قوات النظام السوري لكنها لم تسبب أي خسائر حقيقية ولم يتم ذكرها حتى من قبل وسائل الإعلام السورية الرسمية.

وقال عمر الإدلبي رئيس مكتب الدوحة في مركز حرمون للدراسات المعاصرة لقناة الجزيرة يوم الخميس إن “الهجمات التي وقعت على مواقع أمنية وحزبية أمس في السويداء لم تتبنها أي من الفصائل المسلحة المناهضة لنظام الأسد”. .

وتابع: “قد يكون نظام الأسد متورطا في محاولة إثارة هذه الهجمات لدفع الحركة الاحتجاجية الثورية في السويداء نحو المواجهة المسلحة”.

وأشار الدبلي إلى أن أحد استراتيجيات النظام السوري ضد الحركات الشعبية هو احتواؤها مع السماح لها بالاستمرار حتى يبدأ أعضاؤها بالخروج من تلقاء أنفسهم، يائسين من جدوى حركتهم.

لكنه أضاف أن حقيقة استمرار حركة السويداء لفترة طويلة تشير إلى أن هذه الاستراتيجية بالذات لم تكن ناجحة بالنسبة للنظام.

وأضاف الإدلبي: “أعتقد أن الحراك في السويداء سيستمر حتى تلبية مطالب المتظاهرين وإعادة القضية السورية إلى جدول الأعمال الدولي”.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى