Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

“مجزرة”: استشهاد العشرات بنيران الاحتلال في غزة أثناء جمع المساعدات الغذائية | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


استشهد عشرات الفلسطينيين وأصيب أكثر من 200 آخرين بعد أن فتحت القوات الإسرائيلية النار على المئات الذين كانوا ينتظرون مساعدات غذائية جنوب غرب مدينة غزة، حيث يواجه القطاع المحاصر أزمة جوع غير مسبوقة.

وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية ما قالت إنها “مجزرة” بدم بارد، وذكرت أن ما لا يقل عن 70 فلسطينيا قتلوا وأصيب 250 آخرين.

وقالت الوزارة إن الهجوم جزء من “حرب الإبادة الجماعية” المستمرة التي تشنها إسرائيل. ودعت المجتمع الدولي إلى “التدخل العاجل” للتوصل إلى وقف لإطلاق النار باعتباره “السبيل الوحيد لحماية المدنيين”.

وكان المواطنون قد تجمعوا في شارع الرشيد، حيث يعتقد أن شاحنات المساعدات المحملة بالدقيق كانت في الطريق. وتحققت الجزيرة من لقطات تظهر جثث العشرات من القتلى والجرحى الفلسطينيين يتم نقلها على شاحنات حيث لم تتمكن سيارات الإسعاف من الوصول إلى المنطقة.

“لقد ذهبنا للحصول على الدقيق. أطلق الجيش الإسرائيلي النار علينا. هناك شهداء كثر على الأرض وحتى هذه اللحظة نقوم بسحبهم. قال أحد الشهود: “لا توجد إسعافات أولية”.

وقال مراسل الجزيرة إسماعيل الغول من مكان الحادث إنه بعد إطلاق النار تقدمت الدبابات الإسرائيلية ودهست العديد من جثث القتلى والجرحى. وقال: “إنها مجزرة، علاوة على المجاعة التي تهدد المواطنين في غزة”.

وتم نقل القتلى والجرحى إلى أربعة مراكز طبية هي: الشفاء وكمال عدوان والأهلي والأردنية. وقال الغول إن سيارات الإسعاف لم تتمكن من الوصول إلى المنطقة لأن الطرق “دمرت بالكامل”.

“سترتفع الأعداد. ولم تعد المستشفيات قادرة على استيعاب الأعداد الهائلة من المرضى بسبب نقص الوقود، ناهيك عن الدواء. كما نفدت المستشفيات من الدم”.

‘خلف الكلمات’

وقال رجل فلسطيني لشبكة قدس الإخبارية إن الهجوم العسكري كان “جريمة”.

“لقد كنت أنتظر منذ الأمس. في حوالي الساعة 4.30 هذا الصباح، بدأت الشاحنات بالمرور. وبمجرد اقترابنا من شاحنات المساعدات، بدأت الدبابات والطائرات الحربية الإسرائيلية بإطلاق النار علينا، وكأنها فخ.

“أقول للدول العربية، إذا كنتم تريدون قتلنا، فلماذا ترسلون مساعدات الإغاثة؟ إذا استمر هذا الأمر، فلا نريد تسليم أي مساعدات على الإطلاق. كل قافلة قادمة تعني مذبحة أخرى”.

وقال جاد الله الشافعي، رئيس قسم الممرضين في مستشفى الشفاء، إن “الوضع لا يمكن وصفه”، مضيفا أن “المستشفى غرق بعشرات الجثث ومئات الجرحى”.

وأضاف أن “أغلبية الضحايا أصيبوا بطلقات نارية وشظايا في الرأس والأجزاء العلوية من أجسادهم”. لقد تعرضوا لقصف مدفعي مباشر وصواريخ بدون طيار وإطلاق نار”.

هجمات منهجية

وكان إطلاق النار الجماعي أحدث مثال على الهجمات المنهجية على الجياع الذين ينتظرون بقايا الطعام. قال مراسل الجزيرة هاني محمود، من رفح جنوب القطاع، إن الفلسطينيين المتجمعين في مجموعات كبيرة في انتظار شاحنات المساعدات في شارع صلاح الدين بالقرب من مدينة غزة، تعرضوا خلال الأيام القليلة الماضية لإطلاق النار من قبل القوات الإسرائيلية.

وأضاف أن شاحنة كان من المفترض أن تقوم بتسليم المساعدات لسكان غزة تحولت مؤخرًا بشكل مأساوي إلى شاحنة تقل الجرحى والقتلى.

ومع عدم قدرة وكالات الإغاثة على إيصال الإمدادات إلى شمال غزة منذ 23 يناير/كانون الثاني، يقوم العديد منهم برحلة طويلة باتجاه الجنوب سيراً على الأقدام.

مجاعة

وقال كارل سكو، نائب المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، يوم الأربعاء، أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إن أكثر من 500 ألف شخص، أو واحد من كل أربعة أشخاص، معرضون لخطر المجاعة، مع وجود طفل واحد من بين كل ستة أطفال دون سن الخامسة. اثنان يعتبران يعانيان من سوء التغذية الحاد.

وأضاف: “إن خطر المجاعة يتفاقم بسبب عدم القدرة على جلب الإمدادات الغذائية الحيوية إلى غزة بكميات كافية، وظروف التشغيل شبه المستحيلة التي يواجهها موظفونا على الأرض”.

ووصف الظروف الخطيرة التي مرت بها شاحنات برنامج الأغذية العالمي التي كانت تحاول إيصال الغذاء إلى الشمال في وقت سابق من هذا الشهر. “كانت هناك تأخيرات عند نقاط التفتيش؛ وواجهوا إطلاق النار وأعمال عنف أخرى؛ ونهب الطعام على طول الطريق. وقال سكاو: “وفي وجهتهم، غمرتهم أعداد كبيرة من الأشخاص الذين يعانون من الجوع الشديد”.

وتزعم وكالات الإغاثة أن إسرائيل تؤخر تسليم المساعدات. وتنفي إسرائيل هذا الاتهام. وقدمت تقريراً إلى محكمة العدل الدولية حول الإجراءات المتخذة لتجنب المعاناة في الجيب المحاصر. وتقول جماعات حقوقية إن إسرائيل تصرفت بشكل ينتهك قرار محكمة العدل الدولية الصادر في يناير/كانون الثاني.

قال فيليب لازاريني، رئيس وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، يوم الأحد على وسائل التواصل الاجتماعي، إن الدعوات للسماح بتوزيع الغذاء في غزة وسط الأعمال العدائية المستمرة بين إسرائيل وحماس قد تم رفضها أو “لقيت آذانًا صماء”.

وحذر مسؤول الأمم المتحدة من “مجاعة تلوح في الأفق”، وقال إن الوضع أصبح “كارثة من صنع الإنسان”.

شنت إسرائيل هجوماً قاتلاً على قطاع غزة في أعقاب الهجوم الذي قادته حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول. وورد أن أكثر من 30 ألف شخص قتلوا حتى الآن، معظمهم من النساء والأطفال.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى