اخبار

ريلاينس وديزني تعلنان عن اندماج بقيمة 8.5 مليار دولار لإنشاء قوة إعلامية هندية | أخبار وسائل الإعلام


يعد سوق الترفيه في الهند بالفعل أحد أكبر الأسواق في العالم، ومن المتوقع أن يؤدي الاندماج إلى إحداث هزة أكبر في الصناعة التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات.

أعلنت شركتا ريلاينس إندستريز الهندية ووالت ديزني الأمريكية عن دمج أصولهما في التلفزيون الهندي ووسائل الإعلام المتدفقة، مما أدى إلى إنشاء قوة ترفيهية بقيمة 8.5 مليار دولار تتفوق بفارق كبير على منافسيها في أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان.

وستقوم شركة ريلاينس، بقيادة أغنى رجل في آسيا موكيش أمباني، بضخ 1.4 مليار دولار في الكيان المندمج، حيث تمتلك الشركة والشركات التابعة لها أكثر من 63 في المائة. وقالت الشركتان في بيان مشترك في وقت متأخر من يوم الأربعاء إن ديزني ستحتفظ بحوالي 37 بالمئة.

بالنسبة لشركة ديزني، يأتي الاندماج بعد صراع طويل لوقف هجرة المستخدمين من أعمال البث المباشر في الهند والضغوط المالية الناجمة عن مدفوعات حقوق لعبة الكريكيت الهندية بمليارات الدولارات، في مثال آخر على كيف يمكن للشركات الأجنبية أن تكافح من أجل النمو في الهند.

وقالت مصادر لوكالة رويترز للأنباء إن عملية الاندماج تقدر قيمة الأعمال الهندية لشركة الترفيه الأمريكية بحوالي ربع التقييم البالغ 15 مليار دولار عندما استحوذت عليها ديزني كجزء من صفقة فوكس في عام 2019.

وقالت الشركتان إن الصفقة تقدر قيمة المشروع المندمج بنحو 8.5 مليار دولار على أساس ما بعد النقد. ولم يوضحوا كيف توصلوا إلى هذا التقييم.

وقال أمباني، الذي ستتولى زوجته نيتا أمباني منصب رئيس مجلس الإدارة وسيتولى عدي شانكار، المدير التنفيذي السابق لشركة ديزني، منصب نائب الرئيس: “هذا اتفاق تاريخي يبشر بعصر جديد في صناعة الترفيه الهندية”.

معًا، سيحتوي الكيان المندمج بين ريلاينس وديزني على 120 قناة تلفزيونية ومنصتين للبث المباشر، مما يساعد أمباني على التفوق على المنافسين في قطاع الإعلام والترفيه في البلاد الذي تبلغ قيمته 28 مليار دولار.

وقالت الشركتان في بيان مشترك: “سيكون المشروع المشترك أحد منصات البث التلفزيوني والرقمي الرائدة للمحتوى الترفيهي والرياضي في الهند، حيث يجمع بين الأصول الإعلامية المميزة عبر الترفيه”.

وستساعد الاتفاقية أيضًا شركتي Reliance وDisney على تجنب المنافسة من المنافسين التقليديين مثل Zee Entertainment الهندية وSony اليابانية، بالإضافة إلى منافسة البث المباشر من Amazon وNetflix.

ويأتي هذا الإعلان بعد أقل من شهر من إلغاء سوني وزي عملية اندماج بقيمة 10 مليارات دولار كان من شأنها أن تشكل قوة هائلة ضد ريلاينس وديزني.

وتأتي الصفقة أيضًا في الوقت الذي تواجه فيه ديزني ضغوطًا على مستوى العالم لتبسيط أعمالها. عاد بوب إيجر إلى منصب الرئيس التنفيذي لشركة ديزني في نوفمبر 2022، بعد أقل من عام من تقاعده، ومنذ ذلك الحين أعاد هيكلة الشركة لجعل الأعمال أكثر فعالية من حيث التكلفة.

ومع ذلك، تواجه ديزني المستثمر الملياردير الناشط نيلسون بيلتز الذي يدفع شركة ميكي ماوس لخفض التكاليف، وإنشاء أعمال بث مربحة على مستوى العالم، وتحسين أداء استوديو الأفلام الخاص بها، وتنظيف تخطيط الخلافة.

وقالت إيجر في نوفمبر إن الشركة ترغب في البقاء في الهند، لكنها تدرس خياراتها.

وقال إيجر في البيان يوم الأربعاء: “تتمتع ريلاينس بفهم عميق للسوق والمستهلك الهندي”، مضيفًا أن الصفقة ستسمح لنا “بتقديم خدمة أفضل للمستهلكين من خلال مجموعة واسعة من الخدمات الرقمية والترفيه والرياضة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى