Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

منطقة ترانسنيستريا الانفصالية في مولدوفا تطلب الحماية من روسيا


طلبت قطعة أرض رفيعة تقع بين أوكرانيا ومولدوفا من روسيا، الأربعاء، توفير الحماية لها، في تكرار مصغر للسيناريو شديد الاشتعال الذي تشهده مناطق شرق أوكرانيا التي تحتلها موسكو حاليا.

أدت الدعوة إلى توفير الحماية الروسية من قبل ترانسنيستريا، وهي دولة صغيرة أعلنت نفسها بنفسها ولكنها غير معترف بها دولياً على الضفة الشرقية لنهر دنيستر، إلى تصعيد التوترات التي يعود تاريخها إلى انهيار الاتحاد السوفييتي. انفصلت المنطقة، التي يتحدث معظم سكانها بالروسية، عن مولدوفا، وبعد حرب قصيرة في عام 1992، أنشأت حكومتها الوطنية الخاصة.

وقد تم توجيه النداء إلى موسكو في جلسة خاصة لمجلس نواب ترانسنيستريا، وهو مجلس على النمط السوفييتي نادراً ما يجتمع. وفي جلسته الأخيرة في عام 2006، طلبت الجمعية ضمها إلى روسيا، على الرغم من أن موسكو لم تتصرف بناءً على هذا الطلب.

وجاء النداء الأخير الموجه إلى روسيا قبل يوم واحد من خطاب حالة الأمة الذي ألقاه الرئيس فلاديمير بوتين في موسكو.

وناشد كونغرس ترانسنيستريا مجلسي البرلمان الروسي اتخاذ تدابير غير محددة “لحماية ترانسنيستريا في مواجهة الضغوط المتزايدة” من مولدوفا نظراً لأن “أكثر من 220 ألف مواطن روسي يقيمون بشكل دائم في المنطقة”.

ونقلت تقارير إخبارية روسية عن فاديم كراسنوسيلسكي، رئيس الجيب المزعوم، طلبه المساعدة من موسكو لأن “سياسة الإبادة الجماعية يتم تطبيقها ضد ترانسنيستريا”. وقد تم تقديم ادعاءات مماثلة وخالية من الأدلة لسنوات من قبل وكلاء روسيا في شرق أوكرانيا واستخدمتها موسكو للمساعدة في تبرير غزوها عام 2022.

لكن ترانسنيستريا لم تصل إلى حد طلب الضم من روسيا – وهو الأمر الذي كانت مولدوفا تخشى أن تفعله – وطلبت أيضًا المساعدة من البرلمان الأوروبي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والصليب الأحمر.

وصرح النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الدولية بالهيئة التشريعية الروسية، أليكسي تشيبا، لوكالة إنترفاكس للأنباء أن ترانسنيستريا تطلب مساعدات اقتصادية، وليس عسكرية.

واتهمت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا مولدوفا والغرب بإذكاء التوترات بلا داع من خلال تكهنات بشأن ضم روسي محتمل. وقالت: “يحاول الناتو حرفياً تشكيل أوكرانيا أخرى”، مضيفة أن هذا “يتعارض مع مواقف غالبية سكان مولدوفا”.

وخلافاً للمناطق الأوكرانية التي أعلنها بوتين العام الماضي جزءاً من روسيا، تقع ترانسنيستريا على بعد مئات الأميال من حدود روسيا وتحيط بها من كل الجهات أوكرانيا ومولدوفا، وكلاهما معاد لموسكو.

وتمتلك روسيا قاعدة عسكرية في الجيب تديرها قوة حفظ سلام مفترضة قوامها حوالي 1500 جندي متمركزة في المنطقة منذ عام 1992.

لكن القوة، التي كانت تتلقى شحنات المعدات والأغذية عبر ميناء أوديسا الأوكراني، تقلصت إمداداتها منذ بدء الغزو الروسي واسع النطاق لأوكرانيا قبل عامين. وأغلقت أوكرانيا حدودها مع ترانسنيستريا، تاركة مولدوفا، التي تشمل حدودها المعترف بها دوليا، الإقليم، باعتبارها السبيل الوحيد للدخول أو الخروج.

وتصاعدت التوترات بشأن ترانسنيستريا بشكل متقطع منذ أوائل التسعينيات، عندما أصبحت واحدة من مجموعة مما يسمى بالصراعات المجمدة التي خلفها تراجع موسكو عن الإمبراطورية أثناء انهيار القوة السوفيتية. ولم يتم الاعتراف بها كدولة إلا من قبل أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، وهما منطقتان سابقتان في الاتحاد السوفييتي أعلنتا أيضًا استقلالهما ولم تحصلا على اعتراف دولي.

وحتى وقت قريب، كان خطر تجدد الصراع يبدو بعيداً بسبب التبادلات التجارية وغيرها من التبادلات واسعة النطاق بين الجيب ومولدوفا.

وفي الأسابيع الأخيرة، أصبحت حكومة ترانسنيستريا، التي تعاني من نقص الإمدادات، تشعر بالقلق على نحو متزايد بشأن مستقبلها، واتهمت مولدوفا “بتدمير” اقتصادها و”انتهاك حقوق الإنسان والحريات في ترانسنيستريا”.

وكررت شكاواها تلك التي قدمتها منطقتا دونيتسك ولوهانسك بشرق أوكرانيا، اللتين أعلنتا، بدعم من القوات الروسية وضباط المخابرات، نفسيهما دولتين منفصلتين في عام 2014 وساعدتا في توفير ذريعة للغزو الروسي عام 2022.

ويرى بعض المحللين أن طلب الحماية الذي تقدمت به ترانسنيستريا يهدف في المقام الأول إلى زعزعة استقرار الحكومة الموالية للغرب في مولدوفا، والتي عملت موسكو لعدة أشهر على الإطاحة بها من خلال وكلاء مثل إيلان شور، المليونير المولدوفي المنفي والمحتال المدان.

وقام السيد شور، الذي فر إلى إسرائيل لتجنب عقوبة السجن بتهمة الاحتيال وغسل الأموال، بتمويل الاحتجاجات المناهضة للحكومة وحملة ناجحة لمنصب الحاكم في العام الماضي من قبل سياسي موالي لروسيا في جنوب مولدوفا. ويطالب هو وأنصاره مولدوفا، وهي واحدة من أفقر دول أوروبا، بالتخلي عن طموحاتها في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، الذي عرض عليها “وضع المرشح” في عام 2022، والانضمام بدلا من ذلك إلى كتلة اقتصادية بقيادة روسيا.

أنطون ترويانوفسكي ساهمت في التقارير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى