اخبار

يقول مساعدون إن السلطات الروسية تهدد بدفن نافالني في السجن


حذرت السلطات الروسية والدة أليكسي أ. نافالني من أنها إذا لم توافق على جنازة سرية، فسوف تقوم الدولة بدفن الناشط المعارض الراحل في السجن، وفقًا للمتحدثة باسم السيد نافالني.

مُنحت ليودميلا نافالنايا، والدة السيد نافالني، ثلاث ساعات للموافقة – أو حتى حوالي الساعة 12:30 ظهرًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة – لكنها رفضت التفاوض، بحجة أن السلطات الروسية ليس لها الحق القانوني في تحديد وقت ومكان دفن ابنها. بحسب المتحدثة باسم السيد نافالني، كيرا يارميش.

وقالت السيدة يارميش في بيان صدر يوم X: “إنها تطالب بالامتثال للقانون، الذي يلزم المحققين بتسليم الجثة خلال يومين، من لحظة تحديد سبب الوفاة”. وتنتهي المهلة يوم السبت.

وأضافت السيدة يارميش أن والدة السيد نافالني “تصر على أن السلطات تسمح بإقامة مراسم تأبين وجنازة وفقا للتقاليد”.

وهذا الإنذار هو أحدث تطور في ملحمة مروعة، حيث تحاول والدة السيد نافالني البالغة من العمر 69 عامًا استعادة جثة ابنها منذ ما يقرب من أسبوع في مشرحة القطب الشمالي في روسيا، بالقرب من السجن الذي توفي فيه.

وتم الإعلان عن وفاته في 16 فبراير.

واضطرت السيدة نافالنايا إلى الانتظار خمسة أيام قبل أن تظهر لها السلطات الروسية الجثة يوم الأربعاء. ووقعت فيما بعد على تقرير طبي يدعي أنه توفي لأسباب طبيعية. واتهمت السلطات بـ “ابتزازها”، من خلال رفض الإفراج عن رفات ابنها حتى توافق على إقامة جنازة سرية دون وداع علني.

وأدت المواجهة إلى تدفق الدعم لعائلة السيد نافالني من قبل المشاهير، الذين نشروا مقاطع فيديو تطالب السلطات الروسية بتسليم الجثة. وكان نجم الباليه ميخائيل باريشنيكوف، والحائزة على جائزة نوبل سفيتلانا أليكسييفيتش، والمخرج أندريه زفياجينتسيف، من بين الذين نشروا رسائل فيديو.

وقال دميتري موراتوف، المحرر الروسي الحائز على جائزة نوبل للسلام، في مقطع فيديو: “من غير المريح حتى مناقشة هذا الأمر في بلد لا يزال يعتبر نفسه مسيحياً حتى الآن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى