اخبار

الكوليرا: نتيجة مهملة لتغير المناخ | ماء


وفي القرن الحادي والعشرين، أصبح من الممكن الوقاية من كل حالة وكل حالة وفاة بسبب الكوليرا. ومع ذلك، حتى يومنا هذا، لا يزال الأطفال في جميع أنحاء العالم يعانون ويموتون دون داعٍ بسبب هذا المرض – كما أن تغير المناخ يزيد الوضع سوءًا.

يتصدر الطقس المتطرف المرتبط بتغير المناخ والدمار الذي يسببه عناوين الأخبار بشكل منتظم في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، فإن العواقب الصحية العميقة الناجمة عن حالة الطوارئ المناخية غالبا ما تُترك دون وصف.

الكوليرا مرض إسهال ينتشر في الأماكن التي يكون فيها الوصول إلى المياه النظيفة محدودًا وينتهي الأمر بالناس إلى استهلاك أغذية ومياه ملوثة. كما يؤدي سوء الصرف الصحي وممارسات النظافة إلى تسريع انتشاره.

يمكن الوقاية من الكوليرا بشكل كامل ولكنها خطيرة للغاية أيضًا، حيث تسبب الجفاف الشديد والإسهال والقيء – وهي أعراض يمكن أن تقتل في غضون ساعات دون علاج.

وإلى جانب تغير المناخ، يشكل هذا المرض البكتيري تهديدًا وشيكًا للمجتمعات الضعيفة في جميع أنحاء العالم. في السنوات الأخيرة، ومع تفاقم أزمة المناخ، حدثت أيضًا زيادة كبيرة في عدد حالات تفشي الكوليرا في جميع أنحاء العالم. لقد شهدنا مراراً وتكراراً في بلدان ومجتمعات مختلفة عواصف استوائية شديدة مرتبطة بالمناخ وأمطار غزيرة وفيضانات تلحق الضرر أو تدمر البنية التحتية للمياه والصرف الصحي وتتسبب في تسرب مياه الصرف الصحي غير المعالجة إلى مصادر المياه النظيفة، مما يؤدي إلى تفشي مرض الكوليرا. ووفقاً لليونيسف، واجهت 30 دولة تفشي الكوليرا في عام 2022 – وهي زيادة مثيرة للقلق بنسبة 145% عن متوسط ​​السنوات الخمس السابقة.

وتشهد زامبيا، على سبيل المثال، حاليا أسوأ تفشي للكوليرا حتى الآن مع وجود أكثر من 18 ألف حالة إصابة مؤكدة. وقد أودى المرض بالفعل بحياة أكثر من 600 شخص، ثلثهم من الأطفال، ودفع وكالات الإغاثة إلى التحذير من “أزمة صحية لا يمكن السيطرة عليها” في البلاد.

إن المعاناة المستمرة التي تسببها الكوليرا في البلدان التي تصنفها الأمم المتحدة على أنها أقل البلدان نموا، مثل زامبيا، تكشف عن التفاوتات العميقة داخل المجتمع العالمي وعدم كفاية الوصول المستدام إلى المياه والصرف الصحي والنظافة بين المجتمعات الفقيرة.

أكثر من ربع (28%) الأسر في زامبيا لا تحصل على المياه النظيفة. وفي المناطق الريفية يرتفع هذا الرقم إلى 42 في المائة. لذلك ليس من المستغرب أن تشهد البلاد حاليًا تفشي وباء الكوليرا القاتل.

وينتشر تفشي المرض في زامبيا بالفعل إلى البلدان المجاورة، حيث يكافح الملايين من الناس بالفعل من أجل الحصول على المياه النظيفة والصرف الصحي ويتعاملون مع آثار الأحوال الجوية القاسية، مما يهدد بحدوث أزمة صحية إقليمية كارثية.

جارة زامبيا من الشرق، ملاوي، على سبيل المثال، هي واحدة من أقل البلدان نموا في العالم ولا تزال في طور التعافي من تفشي وباء الكوليرا الكبير الذي دمرها في عام 2023. وكان تفشي العام الماضي هو الأسوأ في تاريخ ملاوي و أسوأ ما شهدته أفريقيا في العقد الماضي. وقد ضرب البلاد في أعقاب ثلاث عواصف مدمرة – إعصار فريدي، والإعصار الاستوائي غومبي، والعاصفة الاستوائية آنا – وأعاق تعافيها بشدة. تم تسجيل حوالي 59000 حالة إصابة و1750 حالة وفاة خلال تفشي المرض، ولكن مع عدم الإبلاغ عن العديد من الحالات، فمن المؤكد أن هذه الأرقام أقل من الواقع.

لكن هذه المعاناة لا داعي لها. يمكن وقف انتقال الكوليرا في مساراته – ومنعه على نحو مستدام – من خلال توفير المياه المأمونة والصرف الصحي والنظافة العامة والاستثمار فيها. ولا تقتصر هذه الأزمة على الجنوب الأفريقي، فنحن نشهد ارتفاعًا كبيرًا في حالات الكوليرا في إثيوبيا أيضًا.

لقد تمكنت البلدان في أوروبا وأمريكا الشمالية – التي أصابها هذا المرض بالشلل ذات يوم – من القضاء منذ فترة طويلة على خطر الكوليرا من خلال توفير المياه الصالحة للشرب وخدمات الصرف الصحي لجميع سكانها. وينبغي تكرار هذه النجاحات في البلدان التي تكافح الكوليرا اليوم. يجب أن يكون تفشي وباء الكوليرا الكارثي الذي يمكن الوقاية منه في الجنوب الأفريقي بمثابة دعوة للاستيقاظ لجميع الحكومات وشركاء التنمية لزيادة التمويل للمياه والنظافة والصرف الصحي، وخاصة في وقت الأزمة هذا حيث يؤدي تغير المناخ إلى زيادة الأمراض المنقولة بالمياه.

ومن المصلحة الاقتصادية للحكومات أن تستثمر في خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة والبنية التحتية لأن تكلفة إدارة تفشي الكوليرا تتجاوز بكثير تكلفة الوقاية منه.

إن الهدف السادس للأمم المتحدة من أهداف التنمية المستدامة المتمثل في توفير “المياه النظيفة والصرف الصحي للجميع” بحلول عام 2030 أصبح خارج المسار بشكل خطير. ولتحقيق هذا الهدف، يجب أن ترتفع وتيرة التقدم بمقدار ستة أضعاف على مستوى العالم وعشرين مرة في أقل البلدان نموا. هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات فورية، والاستثمار المستدام في المياه النظيفة ومستقبل خالٍ من الكوليرا للجميع.

ولهذا السبب تدعو منظمة WaterAid قادة العالم والحكومات والقطاع الخاص والجهات المانحة إلى إعطاء الأولوية لجعل المياه الصالحة للشرب والمراحيض اللائقة والنظافة الجيدة حقيقة واقعة للجميع، في كل مكان، وخاصة الفئات الأكثر فقراً والأكثر ضعفاً في المناطق المعرضة للمناخ.

وفي مواجهة التهديد المتزايد باستمرار لتغير المناخ، لن نتمكن أخيرًا من إحالة الكوليرا إلى كتب التاريخ ووضع حد لمزيد من الوفيات غير الضرورية والتي يمكن تجنبها في الجنوب الأفريقي وفي جميع أنحاء العالم، فقط من خلال اتخاذ إجراءات حاسمة.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى