Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

شبكة القراصنة الصينية: ما يجب معرفته عن تسرب وثيقة I-Soon


تُظهر الوثائق المسربة المنشورة على الإنترنت الأسبوع الماضي كيف تعمل الحكومة الصينية مع قراصنة من القطاع الخاص للحصول على معلومات حساسة من الحكومات والشركات الأجنبية.

وكان المتسللون يعملون لدى شركة أمنية تدعى I-Soon، وهي جزء من شبكة من الجواسيس المستأجرين الذين يعملون بشكل وثيق مع بكين.

وأظهر التسريب كيف قامت وزارة الأمن العام، وهي أعلى وكالة مراقبة في الصين، بتجنيد مقاولين بشكل متزايد لمهاجمة أهداف حكومية وشركات خاصة كجزء من حملة تجسس إلكتروني في آسيا. ومن المرجح أن يثير التسريب مخاوف بين القادة في واشنطن الذين حذروا من مثل هذه الهجمات في الولايات المتحدة.

استهدفت I-Soon شركات الاتصالات وشركات المقامرة عبر الإنترنت والحكومات المحلية في جميع أنحاء آسيا. تمكن المتسللون من الحصول على معلومات خاصة بما في ذلك:

  • سجلات من شركة طيران فيتنامية، مع هويات المسافرين.

  • المعلومات الشخصية من الحسابات الموجودة على منصات مثل Telegram وFacebook.

  • الوصول إلى الموقع الخاص لشرطة المرور في فيتنام.

  • البرنامج الذي ساعد في تشغيل حملات التضليل واختراق الحسابات على X.

وتضمن التسريب أيضًا مناقشات داخلية في I-Soon، مما يعكس مكان العمل المزدحم والجهود التي تبذلها الشركة لتسويق خدماتها للحكومة. I-Soon هي واحدة من مئات الشركات الخاصة التي تدعم جهود القرصنة الصينية من خلال بيع خدمات التجسس والبيانات المسروقة.

قدمت شركة I-Soon، وهي شركة أمنية خاصة، فاتورة للحكومة الصينية بمبلغ يصل إلى 15000 دولار للوصول إلى الموقع الإلكتروني الخاص لشرطة المرور في فيتنام وما يصل إلى 278000 دولار للوصول إلى المعلومات الشخصية من مواقع التواصل الاجتماعي. تتمتع الصين بتاريخ طويل في قمع المعارضة بين مواطنيها من خلال المراقبة.

تم نشر التسريبات علنًا على GitHub، وهي منصة برمجية حيث يشارك المبرمجون التعليمات البرمجية. لقد تم تسريب معلومات حيوية في المنتدى من قبل، بما في ذلك الكود المصدري من X.

وقال خبراء الأمن السيبراني الذين أجرت صحيفة نيويورك تايمز مقابلات معهم إن الوثائق تبدو أصلية. ولم يتضح من الذي سرب المعلومات أو ما هي دوافعهم.

ولا تتعلق المواد المسربة بأي كيانات أمريكية، لكنها تقدم نظرة نادرة على كيفية اعتماد وزارة أمن الدولة الصينية على الشركات الخاصة لتنفيذ عمليات التجسس.

ولطالما اتهم المسؤولون الأمريكيون الصين بقيادة الانتهاكات للشركات والوكالات الحكومية الأمريكية، وهي التحذيرات التي تصاعدت مع اندفاع شركات التكنولوجيا لتطوير الذكاء الاصطناعي. وقد أدى التدقيق المتزايد إلى قيام أصحاب رؤوس الأموال الاستثمارية في وادي السيليكون بالتراجع عن الاستثمار في الشركات الصينية الناشئة.

وفي عام 2013، تم الكشف عن وقوف وحدة تابعة للجيش الصيني وراء عمليات اختراق العديد من الشركات الأمريكية. وفي عام 2015، حصل خرق البيانات، الذي نفذه قراصنة صينيون على ما يبدو، على مجموعة من السجلات من المكتب الأمريكي لإدارة شؤون الموظفين، بما في ذلك معلومات شخصية من ملايين الموظفين الحكوميين.

وفي نهاية الأسبوع الماضي في ميونيخ، قال مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، كريستوفر راي، إن عمليات القرصنة الإلكترونية من الصين كانت موجهة ضد الولايات المتحدة “على نطاق أكبر مما رأيناه من قبل”، وصنفها ضمن التهديدات الرئيسية للأمن القومي الأمريكي.

وعلى الرغم من الإحراج الذي قد يفرضه تسرب الوثائق المخترقة، فإن القليل من الخبراء يتوقعون أن توقف الصين عمليات القرصنة، في ضوء المعلومات التي يمكن أن تقدمها.

وقالت ماريكي أولبيرج، المتخصصة في العلاقات الهندية الباسيفيكية في صندوق مارشال الألماني للولايات المتحدة: “لا أتوقع أن تتوقف مثل هذه الأنشطة نتيجة لذلك، فقط المزيد من الجهود لمنع التسريبات المستقبلية”.

ديفيد إي سانجر و كيث برادشر ساهمت في التقارير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى