اخبار

الجماعات المسلحة الليبية توافق على مغادرة طرابلس بعد قتال دام: وزير | أخبار الجماعات المسلحة


وقال وزير الداخلية الليبي عماد الطرابلسي إن الجماعات ستغادر العاصمة بعد مقتل 10 أشخاص خلال عطلة نهاية الأسبوع.

قال وزير الداخلية الليبي إن الجماعات المسلحة في طرابلس وافقت على مغادرة العاصمة الليبية واستبدالها بقوات نظامية، بعد سلسلة من الاشتباكات الدامية.

وقال عماد الطرابلسي عضو الحكومة الليبية المعترف بها دوليا يوم الأربعاء “بعد شهر من المشاورات توصلنا إلى اتفاق مع الجماعات الأمنية على مغادرة العاصمة قريبا”.

وقال في مؤتمر صحفي: “لن يكون هناك سوى ضباط شرطة المدينة وشرطة الطوارئ وأولئك الذين يقومون بالتحقيقات الجنائية”.

وينص الاتفاق على انسحاب قوات الأمن العام، وقوة الردع الخاصة التي تسيطر على شرق طرابلس، واللواء 444 في جنوب طرابلس، واللواء 111 الملحق بهيئة الأركان العامة من العاصمة.

ويتعلق القرار أيضًا بهيئة دعم الاستقرار، وهي مجموعة مقرها في حي أبو سليم، حيث قُتل 10 أشخاص في نهاية الأسبوع، بما في ذلك أعضاء في هيئة دعم الاستقرار.

تطورت هذه “المجموعات الأمنية” من عدد لا يحصى من الميليشيات التي ملأت الفراغ الأمني ​​بعد ثورة 2011 التي أطاحت بالحاكم القديم معمر القذافي.

وهم مدججون بالسلاح والتجهيز، ولا يخضعون للسلطة المباشرة لوزارتي الداخلية أو الدفاع، على الرغم من حصولهم على أموال عامة.

وهي تعمل بشكل مستقل وحصلت على وضع خاص من قبل رئيس الوزراء والمجلس الرئاسي في عام 2021.

كانت هذه المجموعات أكثر وضوحًا في الدوارات وتقاطعات الشوارع الرئيسية، حيث أقام أعضاؤها، الذين غالبًا ما كانوا ملثمين، نقاط تفتيش، وأعاقوا حركة المرور بمركبات مدرعة محملة بالأسلحة.

وقد شاركوا في بعض الأحيان في اشتباكات عنيفة، حتى في المناطق السكنية في طرابلس، كما حدث في أغسطس الماضي بين قوة الردع الخاصة واللواء 444. وأدى القتال إلى مقتل 55 شخصًا وإصابة 146 آخرين.

وقال الطرابلسي: “من الآن فصاعدا، مكانهم في مقرهم الرئيسي”.

وأضاف: “لن نستخدمها إلا في ظروف استثنائية لمهام محددة”، مضيفا أن قادة الجماعات “أظهروا جميعا أنهم يتفهمون”.

وأضاف: “بعد طرابلس، سيأتي الوقت للمدن الأخرى، حيث لن يكون هناك المزيد من نقاط التفتيش ولا مزيد من الجماعات المسلحة” على الطرق العامة.

وتشهد ليبيا نزاعات مسلحة وفوضى سياسية منذ انتفاضة 2011.

وتنقسم البلاد بين الحكومة المعترف بها دوليا ومقرها طرابلس بقيادة رئيس الوزراء المؤقت عبد الحميد دبيبة في الغرب وإدارة في الشرق يدعمها الجنرال المنشق خليفة حفتر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى