اخبار

برنامج الأغذية العالمي يوقف تسليم المساعدات الغذائية إلى شمال غزة وسط “فوضى وعنف كاملين” | أخبار الأمم المتحدة


وكالة الغذاء التابعة للأمم المتحدة توقف عمليات التسليم وسط إطلاق نار إسرائيلي و”انهيار النظام المدني” في شمال غزة.

أوقفت وكالة الغذاء التابعة للأمم المتحدة تسليم المساعدات إلى شمال غزة مؤقتا، مشيرة إلى إطلاق نار إسرائيلي فضلا عن “الفوضى الكاملة والعنف بسبب انهيار النظام المدني” في المنطقة.

ويؤدي التعليق الأخير يوم الثلاثاء إلى زيادة المخاوف من المجاعة في شمال غزة، الذي انقطعت عنه المساعدات بشكل شبه كامل منذ أواخر أكتوبر وسط الحرب الإسرائيلية المدمرة على القطاع.

وقال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إن القرار “لم يتم اتخاذه باستخفاف” لأنه يخاطر بموت الناس من الجوع. لكنها قالت إنه “يجب ضمان السلامة والأمن اللازمين لتقديم المساعدات الغذائية الحيوية – وللأشخاص الذين يتلقونها”.

وقالت الوكالة إنها أوقفت تسليم المساعدات إلى الشمال لأول مرة قبل ثلاثة أسابيع بعد أن أصابت غارة شاحنة مساعدات. وحاولت استئناف عمليات التسليم هذا الأسبوع، لكنها قالت إن القوافل تعرضت يومي الأحد والاثنين لإطلاق نار وحشود من الجياع الذين قاموا بتجريد البضائع وضرب السائق.

وتظهر لقطات من مكان العمليات، تأكدت منها الجزيرة، فلسطينيين يفرون للاحتماء وسط أصوات أعيرة نارية وسحب أبخرة قنابل الدخان.

وقال شهود عيان إن رجلا قتل وأصيب كثيرون في الهجمات.

وتظهر مقاطع الفيديو أيضًا أطفالًا فلسطينيين يجمعون الدقيق المسكوب من الأرض بعد أن انكسر أحد الكيس.

وقال برنامج الأغذية العالمي – الذي سبق أن حذر من ظروف شبيهة بالمجاعة تؤثر على 2.3 مليون شخص في غزة – إن فرقه “شهدت مستويات غير مسبوقة من اليأس” في الشمال خلال اليومين الماضيين.

وقالت الوكالة إنها تعمل على استئناف عمليات التسليم في أقرب وقت ممكن ودعت إلى تحسين الأمن لموظفيها وكذلك “كميات أكبر بكثير من المواد الغذائية” وفتح نقاط عبور للمساعدات مباشرة إلى شمال غزة من إسرائيل.

ويأتي تعليق المساعدات للشمال وسط تراجع حاد في دخول شاحنات المساعدات إلى كامل قطاع غزة. وتظهر أرقام مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية (أوتشا) أن متوسط ​​عدد شاحنات المساعدات التي تدخل غزة انخفض من 140 شاحنة يوميا في يناير/كانون الثاني إلى 60 شاحنة يوميا في فبراير/شباط.

ولم تفتح إسرائيل – التي تسيطر على نقاط الدخول إلى غزة – سوى معبرًا واحدًا إلى القطاع على الرغم من الضغوط الدولية المتزايدة لتوفير المساعدات الإنسانية، بما في ذلك الأحكام المؤقتة الصادرة عن محكمة العدل الدولية.

وتقول وكالات الأمم المتحدة إن الإجراءات الإسرائيلية المرهقة أدت إلى إبطاء عبور الشاحنات، في حين اعترض المتظاهرون الإسرائيليون اليمينيون الشاحنات عند معبر كرم أبو سالم إلى جنوب غزة، قائلين إنه لا ينبغي تقديم المساعدات للشعب الفلسطيني.

وعندما تصل الإمدادات إلى غزة، لا يتمكن موظفو الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة من استلامها عند نقاط العبور بسبب “انعدام الأمن وانهيار القانون والنظام”، وفقاً لإيري كانيكو، المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية. وتقول وكالات الإغاثة إن ذلك يشمل عمليات القتل التي تنفذها إسرائيل ضد قادة شرطة غزة الذين يحرسون قوافل الشاحنات.

ووصفت شين لو، المتحدثة باسم المجلس النرويجي للاجئين، ظروف العاملين في المجال الإنساني في غزة بأنها “غير مقبولة”.

وقالت لقناة الجزيرة: “في أي سياق آخر، سينسحب العاملون في المجال الإنساني في هذه المرحلة، لأن الأمر ببساطة خطير للغاية”.

“ليس هناك ضمان لسلامة العاملين في المجال الإنساني، سواء بسبب الاستهداف الإسرائيلي للقوافل، أو استهداف إسرائيل للشرطة المتواجدة هناك لحماية القوافل، وبالطبع بسبب اليأس بسبب نقص المساعدات التي تصل”.

من ناحية أخرى، قالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، إن السلطات الإسرائيلية منعت 51% من البعثات المقررة لتوصيل المساعدات إلى شمال غزة.

وقالت في منشور على موقع X. “إن انعدام الأمن الغذائي شمال وادي غزة وصل إلى حالة حرجة للغاية”.

ووفقاً لوزارة الصحة الفلسطينية، قُتل ما لا يقل عن 29092 فلسطينياً، معظمهم من النساء والأطفال، في الهجمات الإسرائيلية منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، عندما شنت حماس – التي تحكم غزة – هجوماً مفاجئاً داخل جنوب إسرائيل.

وقتل نحو 1139 شخصا في هجمات حماس في إسرائيل.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى