اخبار

في جلسة استماع في محكمة الأمم المتحدة، جنوب أفريقيا تقول إن الفلسطينيين يعانون من “شكل أكثر تطرفًا من الفصل العنصري”


قالت جنوب أفريقيا يوم الثلاثاء إن سياسات إسرائيل تجاه الفلسطينيين هي “شكل أكثر تطرفا من الفصل العنصري”، مستشهدة بتاريخها المشحون بالتمييز العنصري لزيادة الضغط العالمي على إسرائيل في محكمة العدل الدولية في لاهاي.

وتستمع المحكمة، وهي أعلى هيئة قضائية في الأمم المتحدة، إلى ستة أيام من المرافعات بشأن “احتلال إسرائيل واستيطانها وضمها” للأراضي الفلسطينية، بما في ذلك الضفة الغربية والقدس الشرقية. وطلبت الجمعية العامة للأمم المتحدة من المحكمة مراجعة شرعية السياسات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية قبل أكثر من عام، قبل الحرب التي شنتها إسرائيل على حماس في غزة.

وفي الإجراءات، التي بدأت يوم الاثنين، كان من المقرر أن تترافع أكثر من 50 دولة أمام هيئة المحكمة المؤلفة من 15 قاضياً خلال الأسبوع المقبل، وهو مستوى من المشاركة لم يسبق له مثيل في المحكمة. ومن المتوقع أن تصدر المحكمة فتوى غير ملزمة. وقالت إسرائيل إنها لن تشارك في المرافعات الشفوية، قائلة إن الأسئلة المعروضة على المحكمة كانت متحيزة.

ألقى سفير جنوب أفريقيا لدى هولندا، فوسي مادونسيلا، كلمة أمام القضاة صباح الثلاثاء، بعد أسابيع من مطالبة بلاده أمام المحكمة بأن إسرائيل ترتكب إبادة جماعية ضد الفلسطينيين في غزة. وفي تلك القضية، أمرت المحكمة إسرائيل، التي أنكرت هذه الاتهامات، باتخاذ إجراءات لمنع الإبادة الجماعية في غزة، لكنها لم تحكم بعد فيما إذا كانت هذه الإبادة قد حدثت أم لا.

وأشار السيد مادونسيلا إلى “التجربة المؤلمة” التي مرت بها جنوب أفريقيا لعقود من الفصل العنصري والتمييز، وقارن بين ما أسماه استعمار إسرائيل للأراضي الفلسطينية التي استولت عليها في عام 1967. مستشهداً بأنظمة المحاكم المنفصلة، ​​وقواعد تقسيم الأراضي، والطرق، وحقوق السكن للفلسطينيين. وقال إن إسرائيل وضعت “نظامًا من مستويين من القوانين والقواعد والخدمات” يفيد المستوطنين اليهود بينما “يحرم الفلسطينيين من حقوقهم”.

وتنفي إسرائيل منذ فترة طويلة أنها تدير نظام فصل عنصري، ووصفت مثل هذه الادعاءات بأنها افتراء.

وقال السيد مادونسيلا إن مواطني جنوب إفريقيا يرون “شكلاً أكثر تطرفًا من الفصل العنصري الذي تم إضفاء الطابع المؤسسي عليه ضد السود في بلدي”. وقال إن جنوب أفريقيا لديها التزام خاص بالقضاء على ممارسات الفصل العنصري أينما حدثت. كما دعا إسرائيل إلى تفكيك الجدار العازل بين إسرائيل والضفة الغربية، والذي أمرت المحكمة بإزالته في عام 2004 وما زال قائما.

ومن المقرر أن تقدم الولايات المتحدة مرافعاتها يوم الأربعاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى