اخبار

من هو جوليان أسانج؟ هل سيتم تسليم مؤسس ويكيليكس إلى الولايات المتحدة؟ | أخبار جوليان أسانج


يقوم مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج بمحاولة أخيرة لمنع تسليمه إلى الولايات المتحدة لمواجهة تهم جنائية تتعلق بالتجسس ونشر معلومات سرية.

وأثار موقع ويكيليكس عاصفة دبلوماسية بعد أن نشر مجموعة ضخمة من الملفات العسكرية السرية في عامي 2010 و2011. وتريد واشنطن محاكمته بتهمة التسريبات التي تقول إنها أضرت بأمنها القومي.

إليكم ما نعرفه عن أسانج ومعركته القانونية:

ما هو موضوع المحاكمة؟

وسيستمع اثنان من كبار القضاة إلى المرافعات التي يقدمها الفريق القانوني لأسانج على مدار يومين بدءًا من يوم الثلاثاء.

وأمرت المحكمة العليا في المملكة المتحدة في عام 2021 بتسليم أسانج، وهو ما أيدته المحكمة العليا بعد عام. وافقت وزيرة الداخلية السابقة بريتي باتيل على أمر تسليم أسانج في أبريل 2022.

ويريد أسانج الأسترالي المولد، والموجود في السجن منذ عام 2019، مراجعة أمر تسليم وزير الداخلية السابق والطعن في أمر المحكمة الصادر عام 2021 في جلسة الاستماع التي تستمر يومين.

ما هو ويكيليكس؟

في عام 2006، أطلق أسانج ويكيليكس، وهي منصة على الإنترنت حيث يمكن للأشخاص إرسال تسريبات سرية مثل المستندات ومقاطع الفيديو بشكل مجهول.

في أبريل 2010، نشرت ويكيليكس لقطات تظهر هجومًا بطائرة هليكوبتر أمريكية من طراز أباتشي أسفر عن مقتل عشرات الأشخاص، من بينهم صحفيان من رويترز، في العاصمة العراقية بغداد. أدى هذا إلى اكتساب المنصة مكانة بارزة.

وفي عام 2010 أيضًا، أصدرت أكثر من 90 ألف وثيقة عسكرية أمريكية سرية حول حرب أفغانستان، وحوالي 400 ألف ملف أمريكي سري حول حرب العراق. وتمثل التسريبات أكبر الخروقات الأمنية من نوعها في تاريخ الجيش الأمريكي.

كما نشرت ويكيليكس 250 ألف برقية دبلوماسية سرية من سفارات الولايات المتحدة في جميع أنحاء العالم، مع بعض المعلومات التي نشرتها صحف مثل نيويورك تايمز والجارديان البريطانية.

وقال سياسيون ومسؤولون عسكريون أمريكيون، الذين أغضبتهم التسريبات، إن النشر غير المصرح به للمعلومات يعرض حياة الناس للخطر.

وفي عام 2013، حُكم على تشيلسي مانينغ، محللة الاستخبارات العسكرية السابقة، بتهمة تسريب آلاف الرسائل السرية إلى ويكيليكس. أمضت سبع سنوات في سجن عسكري قبل إطلاق سراحها بأمر من الرئيس باراك أوباما.

ما هي التهمة الموجهة لأسانج؟

ووجهت الولايات المتحدة لأسانج 18 تهمة تتعلق بنشر مئات الآلاف من الوثائق السرية في عام 2010 من قبل ويكيليكس. سبعة عشر من هذه التهم تتعلق بالتجسس بينما تتعلق إحداها بإساءة استخدام الكمبيوتر.

ويقول محامون أمريكيون إن أسانج مذنب بالتآمر مع مانينغ ومحاولة اختراق جهاز كمبيوتر في البنتاغون.

تتم محاكمة أسانج بموجب قانون التجسس لعام 1917، والذي لم يتم استخدامه من قبل لنشر معلومات سرية.

ويقول أنصار أسانج إنه يجب أن يتمتع بالحماية بموجب حريات الصحافة التي يمنحها التعديل الأول للدستور الأمريكي، وقد عمل كصحفي لفضح المخالفات العسكرية الأمريكية. وأصدرت منظمة العفو الدولية بياناً تناشد فيه السلطات الأمريكية إسقاط التهم، معتبرة أن ملاحقة الحكومة لأسانج “اعتداء واسع النطاق على الحق في حرية التعبير”.

وقالت ستيلا زوجة أسانج: “تم اتهام جوليان بتلقي وحيازة ونقل معلومات إلى الجمهور عن أدلة على جرائم حرب ارتكبتها الحكومة الأمريكية”. “الإبلاغ عن جريمة ليس جريمة على الإطلاق.”

من هو جوليان أسانج؟

ولد أسانج، البالغ من العمر الآن 52 عامًا، في تاونزفيل، أستراليا، في يوليو 1971.

وأسانج متزوج من ستيلا أسانج، المحامية التي التقت به في عام 2011 عندما تم تعيينها كجزء من فريقه القانوني.

ستيلا، التي كانت تسمى في الأصل سارة غونزاليس ديفانت، غيرت اسمها إلى ستيلا موريس في عام 2012 لحماية نفسها وعائلتها أثناء العمل مع أسانج.

وقالت ستيلا: “حياته معرضة للخطر في كل يوم يقضيه في السجن، وإذا تم تسليمه، فسوف يموت”.

كانت زوجة أسانج صريحة جدًا في الدفاع عن زوجها. للزوجين طفلان وتزوجا في مارس 2022.

في حين أن الولايات المتحدة لم تكشف رسميًا عن التهم الجنائية ضد أسانج إلا في عام 2019، فإن معركته القانونية تمتد 13 عامًا.

في 18 نوفمبر 2010، أمرت محكمة سويدية باعتقال أسانج بسبب مزاعم الاغتصاب التي قدمتها متطوعتان سويديتان في ويكيليكس. ونفى أسانج هذه المزاعم وادعى أن القضية السويدية كانت ذريعة لتسليمه أو تسليمه إلى الولايات المتحدة لمواجهة اتهامات بشأن تسريبات ويكيليكس.

في ديسمبر 2010، ألقي القبض على أسانج في المملكة المتحدة بموجب مذكرة اعتقال أوروبية ولكن تم إطلاق سراحه بكفالة.

وأمرت محكمة وستمنستر في لندن في عام 2011 بتسليم أسانج إلى السويد، وهو القرار الذي استأنفه. وفي عام 2012، رفضت المحكمة العليا في المملكة المتحدة استئنافه الأخير، وبعد ذلك طلب اللجوء في سفارة الإكوادور في لندن.

تم منح اللجوء، ولكن تم إلغاؤه في أبريل 2019، وبعد ذلك تم إخراج أسانج وهو يصرخ من السفارة. وطوال فترة لجوئه، قامت الشرطة البريطانية بدوريات في السفارة، قائلة إنه سيتم القبض على أسانج إذا غادر المبنى بسبب فشله في تسليم نفسه بكفالة في وقت سابق. وولد طفلاه بينما كان متحصنا داخل السفارة.

في يونيو/حزيران 2019، طلبت وزارة العدل الأمريكية رسميًا من سلطات المملكة المتحدة تسليم أسانج إلى الولايات المتحدة، حيث سيواجه اتهامات. وأسقطت السلطات السويدية التحقيق في الاغتصاب ضد أسانج في عام 2019، قائلة إن الأدلة لم تكن قوية بما يكفي لتوجيه الاتهامات، ويرجع ذلك جزئيًا إلى مرور الوقت.

بدأت جلسات التسليم في فبراير 2020، ولكن تم تأجيلها بعد أسبوع. وفي يناير/كانون الثاني 2021، خلصت القاضية فانيسا بارايتسر في لندن إلى أنه لا ينبغي إرسال أسانج إلى الولايات المتحدة بسبب ضعف صحته العقلية، مضيفة أن هناك خطرًا من محاولته الانتحار.

وإلى جانب صحته العقلية، تدهورت صحة أسانج الجسدية أيضًا في السجن. في أكتوبر 2021، أصيب بجلطة دماغية صغيرة. كما أصيب بكسر في ضلعه بسبب السعال. وقالت زوجته إنه تقدم في السن قبل الأوان.

لكن السلطات الأميركية فازت في ديسمبر/كانون الأول 2021 باستئناف أمام المحكمة العليا في لندن ضد هذا القرار، بعد تقديم حزمة من الضمانات بشأن ظروف احتجاز أسانج في حال إدانته، بما في ذلك التعهد بإمكانية نقله إلى أستراليا لقضاء أي عقوبة.

ما هي النتائج المحتملة لجلسة الاستماع؟

وإذا نجح أسانج وفريقه القانوني، فسيتم نقل قضيته إلى الاستئناف الكامل.

وإذا فشل، فسوف يستأنف فريقه أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، حيث قدم بالفعل طلبًا، والتي يمكن أن توقف تسليمه. ومع ذلك، فإنهم يخشون أن يتم تسليم أسانج قبل أن تنظر المحكمة الأوروبية في القضية.

ويعتزم فريق أسانج القول بأنه لا يستطيع الحصول على محاكمة عادلة في الولايات المتحدة، وأن المعاهدة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة تحظر تسليم المجرمين في الجرائم السياسية، وأن جريمة التجسس لم يكن المقصود منها أن تنطبق على الناشرين.

وإذا تم تسليم أسانج، يقول أنصاره إنه قد يُحتجز في سجن أمريكي شديد الحراسة، وإذا أدين فقد يواجه عقوبة السجن لمدة 175 عامًا. وقال ممثلو الادعاء الأمريكي إن العقوبة لن تزيد عن 63 شهرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى