اخبار

روسيا تعتقل مواطناً أمريكياً مزدوجاً بتهمة “الخيانة” المرتبطة بأوكرانيا | أخبار الحرب بين روسيا وأوكرانيا


والمرأة متهمة بجمع الأموال لصالح القوات المسلحة الأوكرانية.

ألقت وكالة الأمن الداخلي والمخابرات الروسية القبض على امرأة تحمل الجنسيتين الروسية والأمريكية في منطقة الأورال لارتكابها “الخيانة” من خلال جمع الأموال لأوكرانيا.

ذكرت وسائل الإعلام الحكومية يوم الثلاثاء أن جهاز الأمن الفيدرالي (FSB) في مدينة يكاترينبرج احتجز المرأة التي لم يذكر اسمها، والتي تم تحديدها فقط على أنها تبلغ من العمر 33 عامًا من سكان لوس أنجلوس.

وجاء في بيان لجهاز الأمن نقلته وسائل الإعلام الروسية أنها “كانت متورطة في تقديم مساعدة مالية لدولة أجنبية في أنشطة موجهة ضد أمن بلادنا”.

وقالت إنها منذ فبراير 2022، كانت “تجمع الأموال بشكل استباقي” لمنظمة أوكرانية ستفيد في نهاية المطاف القوات المسلحة الأوكرانية في شكل شراء “مواد طبية تكتيكية ومعدات وأسلحة وذخائر”.

ويُزعم أيضًا أن المرأة شاركت في عدة مظاهرات عامة في الولايات المتحدة دعماً لأوكرانيا، المدعومة مالياً وعسكرياً من تحالف غربي بعد غزو روسيا لها في فبراير 2022.

ونشرت وسائل الإعلام الحكومية الروسية مقطع فيديو أيضًا، يظهر ضباطًا مقنعين من جهاز الأمن الفيدرالي وهم يرافقون امرأة ترتدي معطفًا أبيض وقبعة بيضاء وتقيّد يديها فوق عينيها.

ويعاقب على الخيانة بالسجن لمدة تصل إلى 20 عاما في روسيا.

مراسل صحيفة وول ستريت جورنال، إيفان غيرشكوفيتش، هو واحد من العديد من المواطنين الأمريكيين المسجونين حاليًا في روسيا. تم القبض على الصحفي العام الماضي بتهمة التجسس التي رفضها غيرشكوفيتش والمنفذ الأمريكي والحكومة الأمريكية.

الصحفية الروسية الأمريكية ألسو كورماشيفا مسجونة منذ أكتوبر/تشرين الأول، ووجهت إليها تهمة عدم التسجيل “كعميل أجنبي” ونشر “معلومات كاذبة” حول الحملة العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وتم القبض على بول ويلان، المدير التنفيذي السابق للبحرية والأمن الأمريكي، في روسيا عام 2018 وأدين بالتجسس في عام 2020.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هذا الشهر إن موسكو منفتحة على تبادل السجناء مقابل غيرشكوفيتش “كبادرة حسن نية”.

كما أكملت روسيا وأوكرانيا عدة جولات من تبادل الأسرى في الأشهر القليلة الماضية، حيث تم تبادل 100 أسير حرب في وقت سابق من هذا الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى