Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

وسائل الإعلام الرسمية تقول إن كيم الكوري الشمالي أهدى سيارة من بوتين الروسي | أخبار السياسة


وتقول وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن السيارة روسية الصنع تم تسليمها إلى كيم “لاستخدامه الشخصي”.

أفادت وسائل إعلام رسمية أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أهدى سيارة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تقديرا لـ “علاقاته الشخصية الخاصة”.

وتم تسليم السيارة روسية الصنع، التي لم يتم الكشف عن نوعها وطرازها، إلى كبار مساعدي كيم، بما في ذلك شقيقته كيم يو جونغ، في 18 فبراير “للاستخدام الشخصي” للزعيم الكوري الشمالي، حسبما ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية التي تديرها الدولة. حسبما ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية يوم الاثنين.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية: “نقلت كيم يو جونغ بلطف شكر كيم جونغ أون لبوتين إلى الجانب الروسي، قائلة إن الهدية هي بمثابة دليل واضح على العلاقات الشخصية الخاصة بين كبار قادة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية وروسيا وأنها الأفضل”. في إشارة إلى كوريا الشمالية باسمها الرسمي، جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية.

ويبدو أن هدية بوتين تنتهك عقوبات الأمم المتحدة المدعومة من موسكو ضد بيونغ يانغ، والتي تحظر توريد جميع “مركبات النقل” إلى كوريا الشمالية.

ويعتقد أن كيم يمتلك مجموعة واسعة من السيارات الفاخرة، وقد شوهد وهو يسافر في موديلات فاخرة بما في ذلك مرسيدس-مايباخ S600، ورولز رويس فانتوم، ولكزس LX 570.

وخلال زيارته إلى أقصى شرق روسيا في سبتمبر/أيلول، أعجب كيم بسيارة بوتين الرئاسية أوروس سينات، ودعاه الزعيم الروسي للجلوس في المقعد الخلفي.

وقد أقام بوتين وكيم، وكلاهما معزول بشكل متزايد على الساحة الدولية، علاقات أوثق منذ أن شنت موسكو غزوها الشامل لأوكرانيا في فبراير 2022.

وفي أكتوبر/تشرين الأول، تمنى كيم لبوتين النصر على “مخطط الإمبرياليين المناهض لروسيا” في رسالة بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين للعلاقات الثنائية بين البلدين، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية.

وعبرت الولايات المتحدة وحليفتها كوريا الجنوبية عن قلقهما إزاء التعاون العسكري المتزايد بين موسكو وبيونغ يانغ.

وقالت وكالة التجسس الكورية الجنوبية في نوفمبر إن روسيا ساعدت على الأرجح كوريا الشمالية في إطلاق قمر صناعي للتجسس بنجاح، وهو ما أدانته سيول وطوكيو وواشنطن باعتباره ذريعة لاختبار تكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى