Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

خبراء أمميون يحذرون من الانتهاكات الإسرائيلية بحق النساء والفتيات الفلسطينيات | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


يعرب خبراء الأمم المتحدة عن قلقهم إزاء التقارير التي تتحدث عن انتهاكات مزعومة لحقوق الإنسان في غزة والضفة الغربية.

أعرب خبراء الأمم المتحدة عن قلقهم إزاء مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان ضد النساء والفتيات الفلسطينيات في غزة والضفة الغربية المحتلة منذ شنت إسرائيل حربها على غزة في 7 أكتوبر.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في بيان يوم الاثنين إنها تلقت معلومات تفيد بأن نساء وفتيات فلسطينيات “تعرضن للإعدام التعسفي في غزة، في كثير من الأحيان مع أفراد عائلاتهن، بما في ذلك أطفالهن”.

وقال خبراء الأمم المتحدة إنهم “صدموا من التقارير التي تتحدث عن الاستهداف المتعمد والقتل خارج نطاق القضاء للنساء والأطفال الفلسطينيين في الأماكن التي لجأوا إليها، أو أثناء فرارهم. وبحسب ما ورد كان بعضهم يحمل قطعاً من القماش الأبيض عندما قُتلوا على يد الجيش الإسرائيلي أو القوات التابعة له.

وشنت إسرائيل هجوما على غزة بعد أن قادت حركة حماس الفلسطينية هجوما على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، مما أسفر عن مقتل 1139 شخصا على الأقل، وفقا لإحصاء الجزيرة استنادا إلى أرقام إسرائيلية رسمية. وتم احتجاز حوالي 250 آخرين ونقلهم إلى غزة كرهائن.

وردت إسرائيل بقصف مدمر وغزو بري أدى إلى نزوح أكثر من 80% من سكان غزة وتحويل جزء كبير من الأراضي إلى أنقاض. وقتل أكثر من 29 ألف شخص في الهجوم الإسرائيلي، بحسب السلطات الفلسطينية.

وفي الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية، كثفت القوات الإسرائيلية غاراتها منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، مما أسفر عن مقتل مئات الفلسطينيين واعتقال آلاف آخرين.

وأعرب خبراء الأمم المتحدة عن قلقهم إزاء الاعتقال التعسفي لمئات النساء والفتيات الفلسطينيات، بما في ذلك المدافعات عن حقوق الإنسان والصحفيين والعاملين في المجال الإنساني في غزة والضفة الغربية.

وقالت المفوضية السامية لحقوق الإنسان إن العديد منهن تعرضن لمعاملة غير إنسانية، وحُرمن من فوط الدورة الشهرية، والغذاء والدواء، كما تعرضن للضرب المبرح. وفي مناسبة واحدة على الأقل، زُعم أن النساء الفلسطينيات المحتجزات في غزة احتُجزن في قفص تحت المطر والبرد، دون طعام.

“إننا نشعر بالأسى بشكل خاص إزاء التقارير التي تفيد بأن النساء والفتيات الفلسطينيات المحتجزات تعرضن أيضًا لأشكال متعددة من الاعتداء الجنسي، مثل تجريدهن من ملابسهن وتفتيشهن من قبل ضباط الجيش الإسرائيلي الذكور. وقال الخبراء إن ما لا يقل عن معتقلتين فلسطينيتين تعرضتا للاغتصاب بينما ورد أن أخريات تعرضن للتهديد بالاغتصاب والعنف الجنسي.

وأشاروا إلى أن صور المعتقلات في ظروف مهينة قد التقطها الجيش الإسرائيلي ونشرها على الإنترنت.

وقال الخبراء إن عددا غير معروف من النساء والأطفال الفلسطينيين، بما في ذلك الفتيات، فقدوا بعد الاتصال بالجيش الإسرائيلي في غزة.

وقالوا: “هناك تقارير مثيرة للقلق عن رضيعة واحدة على الأقل نقلها الجيش الإسرائيلي قسراً إلى إسرائيل، وعن فصل أطفال عن والديهم، ولا يزال مكان وجودهم مجهولاً”.

ودعوا إلى إجراء تحقيق مستقل ونزيه وفعال في هذه المزاعم، وإلى تعاون إسرائيل.

وقال الخبراء: “إن هذه الأفعال المزعومة، مجتمعة، قد تشكل انتهاكات جسيمة للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، وتصل إلى مستوى الجرائم الخطيرة بموجب القانون الجنائي الدولي التي يمكن مقاضاتها بموجب نظام روما الأساسي”.

“يجب محاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم الواضحة، ويحق للضحايا وأسرهم الحصول على الإنصاف الكامل والعدالة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى