Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

كيف تستمر إسرائيل في سرقة الأراضي الفلسطينية | أخبار الصراع الإسرائيلي الفلسطيني


في عام 2024، استولت إسرائيل بشكل غير قانوني على 23.7 كيلومترًا مربعًا (9.15 ميلًا مربعًا) من الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، وسط حربها المستمرة على غزة.

وهذا أكثر من الأرض التي استولت عليها خلال العشرين عامًا الماضية مجتمعة.

في 2 يوليو/تموز، أعلنت السلطات الإسرائيلية عن أكبر عملية مصادرة منفردة منذ أكثر من 30 عامًا – 12.7 كيلومتر مربع (4.9 ميل مربع) في وادي الأردن.

وهذه هي الأحدث في سلسلة من عمليات الاستيلاء على الأراضي التي أعلنها هذا العام وزير المالية الإسرائيلي اليميني المتطرف بتسلئيل سموتريش، الذي يشرف على التخطيط الاستيطاني.

[Al Jazeera]

واستولت إسرائيل على أكثر من 50 كيلومترا مربعا من الأراضي الفلسطينية منذ عام 1998، وفقا لمنظمة السلام الآن، وهي منظمة إسرائيلية مناهضة للاستيطان.

في هذا الشرح المرئي، تكشف قناة الجزيرة الأرض التي سرقتها إسرائيل من الفلسطينيين.

1917 – فلسطين ما قبل الانتداب البريطاني

وعندما انتهى الحكم العثماني لبلاد الشام، كان اليهود يملكون حوالي 3% من الأراضي في فلسطين.

خلال الحرب العالمية الأولى، عقدت بريطانيا اتفاقيات لكسب دعم مختلف المجموعات في الشرق الأوسط. وكان أبرزها إعلان بلفور عام 1917، الذي وعد “بإنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين”.

سهّل الانتداب الهجرة اليهودية من أوروبا إلى فلسطين من العقد الأول من القرن العشرين إلى الأربعينيات من القرن العشرين، مما رفع نسبة السكان اليهود في فلسطين إلى 33 بالمائة بحلول عام 1947.

بلغت مساحة فلسطين التاريخية 26.790 كيلومتراً مربعاً، أي ما يعادل مساحة هايتي (27.750 كيلومتراً مربعاً). مقسمة إلى 100 مربع، ستبدو كما يلي:

تفاعلي - أرض إسرائيل وفلسطين قبل الانتداب البريطاني 1917-1720674792
[Al Jazeera]

1948 – النكبة

في 14 مايو 1948، انتهى الانتداب البريطاني وأعلن القادة الصهاينة أنهم سيعلنون دولتهم، مما أدى إلى اندلاع الحرب العربية الإسرائيلية الأولى.

وطردت العصابات الصهيونية نحو 750 ألف فلسطيني واستولت على 78% من الأراضي. أما النسبة المتبقية البالغة 22% فقد تم تقسيمها إلى الضفة الغربية وقطاع غزة.

الضفة الغربية هي منطقة على شكل حبة الفاصوليا تقع على الضفة الغربية لنهر الأردن.

وتبلغ مساحتها 5655 كيلومترا مربعا، أي أكبر بنحو 15 مرة من مساحة قطاع غزة الذي يقع على الحدود مع مصر، والذي تبلغ مساحته 365 كيلومترا مربعا.

تفاعلي - إسرائيل فلسطين أرض النكبة 1948-1720674812
[Al Jazeera]

وفي عام 1950، سنت إسرائيل قانون أملاك الغائبين، مما سمح لها بمصادرة الممتلكات الفلسطينية التي أجبر أصحابها على المغادرة في عام 1948.

1967 – النكسة

خلال حرب يونيو/حزيران 1967، احتلت إسرائيل كامل أراضي فلسطين التاريخية – بما في ذلك غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية – ومرتفعات الجولان السورية وشبه جزيرة سيناء المصرية.

وبعد وقت قصير من الحرب، بدأت إسرائيل في إنشاء المستوطنات في الأراضي التي احتلتها، منتهكة بذلك اتفاقية جنيف الرابعة التي تحظر على قوة الاحتلال نقل سكانها إلى المنطقة التي تحتلها.

تفاعلي - إسرائيل فلسطين أرض النكسة 1967-1720674808
[Al Jazeera]

تعتبر المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية بموجب القانون الدولي، وغالباً ما يُشار إليها على أنها العائق الرئيسي أمام أي اتفاق سلام دائم في إطار حل الدولتين.

وتمت إعادة شبه جزيرة سيناء إلى مصر في عام 1982 كجزء من معاهدة السلام لعام 1979، وظلت المناطق الأخرى تحت السيطرة الإسرائيلية.

1980 – إسرائيل تضم القدس الشرقية

وتقع القدس الشرقية على الجانب الفلسطيني من خط الهدنة لعام 1949 – أو الخط الأخضر – وهو الحدود المعترف بها عمومًا بين إسرائيل والضفة الغربية المحتلة.

تبلغ مساحة القدس الشرقية حوالي 70 كيلومترًا مربعًا (27 ميلًا مربعًا) وتضم البلدة القديمة حيث توجد بعض أقدس المواقع في المسيحية والإسلام واليهودية.

وهي تشمل مجمع المسجد الأقصى، والحائط الغربي، وكاتدرائية القديس جيمس، وكنيسة القيامة، وغيرها.

وفي 30 يوليو/تموز 1980، طالبت إسرائيل بالقدس الشرقية في قانون القدس الذي ينص على أن “القدس الكاملة والموحدة هي عاصمة إسرائيل”.

تفاعلي - أرض إسرائيل فلسطين 1980 القدس الشرقية-1720674804
[Al Jazeera]

أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار رقم 478، الذي أعلن أن قانون القدس “لاغي وباطل”، ودعا الدول الأعضاء إلى سحب بعثاتها الدبلوماسية من المدينة.

وعلى أرض الواقع، كان للقانون آثار عميقة على الفلسطينيين، بما في ذلك المزيد من التهجير، وفقدان الممتلكات، وتقييد حقوق الإقامة والتنقل.

وفي 14 ديسمبر 1981، قامت إسرائيل بضم مرتفعات الجولان السورية من جانب واحد.

إن الضم والاستيلاء على الأراضي غير قانوني بموجب القانون الدولي.

اتفاقيات أوسلو 1993-1995

أدت اتفاقيات أوسلو، وهي أول اتفاقية سلام فلسطينية إسرائيلية مباشرة، إلى تشكيل السلطة الفلسطينية، التي كان من المفترض أن تحكم الأمن الداخلي والإدارة والشؤون المدنية في مناطق الحكم الذاتي لفترة انتقالية مدتها خمس سنوات. .

بموجب أوسلو، تم تقسيم الضفة الغربية المحتلة إلى ثلاث مناطق:

تفاعلي - أرض إسرائيل وفلسطين 1993-1995 اتفاقيات أوسلو-1720674788
[Al Jazeera]

المنطقة أ في البداية كانت 3% من الضفة الغربية المحتلة، ثم نمت إلى 18% بحلول عام 1999. وتسيطر السلطة الفلسطينية على معظم الشؤون هنا بينما تسيطر إسرائيل على الأمن الخارجي، مما يعني أن لها الحق في الدخول في أي وقت.

المنطقة ب حوالي 22% من الضفة الغربية. كما أنها تحكمها السلطة الفلسطينية بينما تسيطر إسرائيل على الأمن الخارجي.

المنطقة ج تشكل 60% من مساحة الضفة الغربية. وبموجب أوسلو، كان من المفترض أن يتم تسليم السيطرة على هذه المنطقة إلى السلطة الفلسطينية، لكن إسرائيل تسيطر على جميع الأمور، بما في ذلك الأمن والتخطيط والبناء.

2002 – الجدار العازل الإسرائيلي

وفي عام 2002، بدأت إسرائيل ببناء جدار يمتد أكثر من 700 كيلومتر (435 ميلاً) عبر الضفة الغربية، ويقسم القرى ويطوق البلدات ويفصل العائلات عن بعضها البعض.

وتقول إسرائيل إن الهدف من الجدار هو الأمن لكنه لا يتبع الخط الأخضر، حيث بني 85 بالمئة منه على أراضي الضفة الغربية المحتلة.

ويمر الجدار المكون من طابقين عبر القدس الشرقية المحتلة والمنطقة (ج) وأجزاء من المنطقة (ب)، ويغطي أكثر من 500 كيلومتر مربع (10 بالمائة) من الضفة الغربية، حسب تقديرات بتسيلم، منظمة حقوق الإنسان الرائدة في إسرائيل.

تفاعلي - الجدار العازل لأراضي إسرائيل وفلسطين 2002-1720674798
[Al Jazeera]

2024 – المزيد من الاستيلاء على الأراضي والمستوطنات غير القانونية

ويعيش نحو 700 ألف مستوطن في نحو 300 مستوطنة وبؤرة استيطانية غير قانونية منتشرة في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية.

كان سموتريتش، وزير المالية – وهو نفسه مستوطن – غاضباً من اعتراف خمس دول بدولة فلسطين.

وردا على ذلك، قال: “مقابل كل دولة تعترف من جانب واحد بالدولة الفلسطينية، سنقيم مستوطنة”، وتعهد بمليون مستوطن جديد في الضفة الغربية المحتلة لمنع إنشاء دولة فلسطينية.

وتحتل المستوطنات وبنيتها التحتية، بما في ذلك الطرق الالتفافية المخصصة للإسرائيليين فقط، حوالي 35% من الأراضي في القدس الشرقية وحوالي 10% من الضفة الغربية.

وفي يناير/كانون الثاني، شارك ما لا يقل عن اثني عشر من أعضاء الحكومة الإسرائيلية، بما في ذلك العديد من أعضاء حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في مؤتمر دعا إلى إعادة بناء المستوطنات الإسرائيلية في غزة وتشجيع تهجير الفلسطينيين الذين يعيشون هناك.

وبالنسبة لملايين الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال، فإن المزيد من التوسع الاستيطاني ومصادرة الأراضي يشكل تذكيراً صارخاً بتقلص فرصهم في تقرير المصير.

تفاعلي - أرض إسرائيل فلسطين 2024 سجل الضم-1720674783
[Al Jazeera]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى