Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

من منطقة البحر الكاريبي إلى تكساس، يترك بيريل أثرًا من الدمار | أخبار أزمة المناخ


ظل بيريل يبحر عبر المحيط الأطلسي لأكثر من أسبوع، تغذيه المياه الدافئة بشكل استثنائي، وأصبح أول إعصار من الفئة الخامسة.

لقد أهلك جزر الكاريبي مثل بربادوس وجامايكا، مع تدمير جزيرتين في سانت فنسنت وجزر غرينادين بالكامل تقريبًا. واجتاح الإعصار شبه جزيرة يوكاتان المكسيكية يوم الجمعة وضرب تكساس بحلول يوم الاثنين، وفي كل مرة يستعيد قوته فوق الماء.

وفي ولاية تكساس الأمريكية، حيث وصل بيريل إلى اليابسة كإعصار من الفئة الأولى، أطلقت العاصفة رياحًا شديدة وأمطارًا شديدة، مما أدى إلى سقوط الأشجار وخطوط الكهرباء.

وتسبب إعصار بيريل، الذي تم تخفيض درجته لاحقًا من إعصار إلى عاصفة استوائية ثم إلى منخفض استوائي، في انقطاع التيار الكهربائي عن ملايين السكان وسط درجات الحرارة الشديدة.

تصطف النوافذ المغطاة بالضواحي. وتقطعت السبل بالسيارات على الطرق السريعة التي غمرتها المياه. وبعد مرور أسوأ ما في العاصفة، عمل العديد من السكان على تطهير الطرق من أغصان الأشجار وغيرها من الحطام.

وقبل وصوله إلى تكساس، أحدث إعصار بيريل فوضى في تولوم بالمكسيك، حيث انقطعت الكهرباء عن عشرات الآلاف عندما اجتاح المنطقة كإعصار من الفئة الثانية.

وضربت الرياح والأمطار المدينة الساحلية طوال يوم الجمعة. ولجأ السكان إلى المدارس والفنادق، وقام المسؤولون بدوريات على الشواطئ لإجلاء السكان والسياح.

ووجد النازحون بعض الراحة – والطعام – في الملاجئ، حيث قام الجيش بتنظيم مطابخ الحساء. وخاطر آخرون بالسفر عبر الشوارع التي غمرتها المياه بشدة.

لكن الدمار الأكبر الذي خلفه بيريل كان في منطقة البحر الكاريبي، حيث دمرت مدن بأكملها – بل وحتى جزر بأكملها. ومزقت أسطح المنازل ودمرت وتشابكت القوارب على الشواطئ. تحطمت موجات مليئة بالحطام على الرمال.

وفي كينغستون، عاصمة جامايكا، تم تحويل ساحة إلى مأوى يضم صفوفاً تلو صفوف من الأسرّة والبطانيات الرقيقة.

سيحتاج الدمار الذي خلفته بيريل وراءها إلى أشهر، أو حتى سنوات، من إعادة البناء والتعافي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى