Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

استشهاد عشرات الفلسطينيين في غارة جوية إسرائيلية على مخيم في غزة | أخبار الصراع الإسرائيلي الفلسطيني


وقال مسؤولون فلسطينيون إن الغارات الجوية الإسرائيلية على غزة أسفرت عن مقتل العشرات، كما أجبرت دبابات الجيش الإسرائيلي المتقدمة في مدينة غزة السكان على الفرار تحت إطلاق النار.

وقال مسؤولون طبيون فلسطينيون إن غارة جوية أصابت، الثلاثاء، خيام عائلات نازحة خارج مدرسة في بلدة عبسان شرق خان يونس في جنوب غزة، مما أسفر عن مقتل 29 شخصا على الأقل، معظمهم من النساء والأطفال.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه يدرس التقرير.

وقال إسماعيل الثوابتة، مدير المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، إن عشرات آخرين استشهدوا في هجمات إسرائيلية أخرى وسط غزة. وأضاف أن 60 فلسطينيا على الأقل قتلوا في الهجمات الإسرائيلية يوم الثلاثاء.

وقال سكان في القطاع إن الدبابات الإسرائيلية التي توغلت في أحياء تل الهوى والشجاعية وصبرا في مدينة غزة قصفت الطرق والمباني، مما أجبرهم على الفرار من منازلهم.

وأعقب ذلك صدور أوامر عسكرية إسرائيلية بإخلاء عدة أحياء شرق وغرب مدينة غزة، نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، شملت هذه الأحياء.

وقال الثوابتة في بيان له: “نحمل الاحتلال والإدارة الأمريكية مسؤولية المجازر المروعة بحق المدنيين”.

وفي مدينة غزة، قالت الأجنحة المسلحة لحماس وحليفتها حركة الجهاد الإسلامي إن مقاتليها اشتبكوا مع القوات الإسرائيلية بالأسلحة الرشاشة وقذائف الهاون والصواريخ المضادة للدبابات، مما أسفر عن مقتل وجرح جنود إسرائيليين.

ولم يعلق الجيش الإسرائيلي على الخسائر البشرية، لكنه قال إن جنوده كانوا يشتبكون في قتال قريب مع مقاتلي حماس.

ويأتي القتال العنيف في الوقت الذي يستعد فيه مدير وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز ورئيس الموساد الإسرائيلي ديفيد بارنيا للسفر إلى قطر يوم الأربعاء بعد أن أجرى بيرنز محادثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة سعيا للدفع من أجل وقف إطلاق النار في غزة.

لكن الهجوم الإسرائيلي المتجدد يهدد المحادثات في وقت حرج ويمكن أن يعيد المفاوضات “إلى المربع الأول”، حسبما نقل عن زعيم حماس إسماعيل هنية يوم الاثنين.

وأظهرت مقاطع فيديو نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الثلاثاء عائلات مكدسة على عربات تجرها الحمير وفي ظهور شاحنات مكدسة بالمراتب وممتلكات أخرى وهي تشق طريقها عبر شوارع مدينة غزة للفرار من المناطق الخاضعة لأوامر الإخلاء الإسرائيلية.

“مدينة غزة تُمحى. هذا هو ما يحدث. وقالت أم تامر، وهي أم لسبعة أطفال، لرويترز عبر تطبيق للدردشة: “إسرائيل تجبرنا على مغادرة المنازل تحت النار”. وقالت إن هذه هي المرة السابعة التي تهرب فيها عائلتها من منزلها في مدينة غزة، شمال القطاع الذي كان أحد الأهداف الأولى لإسرائيل في بداية الحرب في أكتوبر.

“لم يعد بوسعنا أن نتحمل المزيد، كفى من الموت والإذلال. وقالت: “أوقفوا الحرب الآن”.

وأعربت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن “فزعها” من الطريقة التي صدرت بها الأوامر للمدنيين، الذين نزح العديد منهم عدة مرات، بالتوجه إلى المناطق التي “تجري فيها العمليات العسكرية ويستمر فيها مقتل وإصابة المدنيين”.

قال الهلال الأحمر الفلسطيني إن كافة عياداته الطبية خرجت عن الخدمة في مدينة غزة بسبب أوامر الإخلاء الإسرائيلية التي دفعت آلاف السكان غربا باتجاه البحر الأبيض المتوسط ​​وجنوبا.

وقال جاغان تشاباغين، رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، على منصة التواصل الاجتماعي X إن “إغلاق هذه المرافق الطبية الحيوية يؤدي إلى تفاقم نظام الرعاية الصحية المتردي بالفعل”.

“إن هذه العيادات والنقاط الطبية غالباً ما تكون شريان الحياة الوحيد للعديد من المدنيين”.

وقتل ما لا يقل عن 38243 شخصا وأصيب 88243 آخرين في الحرب الإسرائيلية على غزة منذ أكتوبر تشرين الأول. ويقدر عدد القتلى في إسرائيل جراء الهجمات التي قادتها حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول بنحو 1139 شخصا، ولا يزال عشرات الأشخاص محتجزين في غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى