Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

جامعة كولومبيا تطرد 3 عمداء بسبب نصوص تحتوي على “مجازات معادية للسامية” | أخبار الصراع الإسرائيلي الفلسطيني


وتقول الجامعة الأمريكية إنها ستقدم برنامجًا تدريبيًا “قويًا” لمكافحة التمييز بعد الحادث.

منحت جامعة كولومبيا ثلاثة من عمداءها إجازة لأجل غير مسمى بعد أن قالت إنهم تبادلوا رسائل نصية قللت من مخاوف الطلاب اليهود بشأن التمييز ورددت “استعارات معادية للسامية”.

تم إرسال رسائل العمداء خلال حلقة نقاش في مايو حول الحياة اليهودية في الحرم الجامعي في مدينة نيويورك.

وكان من بينها رسالة تشير إلى أنه كان من الممكن أن يستخدم أحد أعضاء اللجنة الاحتجاجات الأخيرة في الحرم الجامعي كفرصة لجمع التبرعات، ورسالة أخرى بدت منتقدة لمقالة حاخام في الحرم الجامعي حول معاداة السامية.

وعقدت اللجنة حول معاداة السامية بعد شهر من استدعاء قادة الجامعة الشرطة لإخراج المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين من مبنى إداري محتل وتفكيك مخيم كان يهدد بتعطيل احتفالات التخرج.

كتب رئيس جامعة كولومبيا مينوش شفيق بريدًا إلكترونيًا على مستوى الحرم الجامعي يدين الرسائل، التي كشفت عنها لجنة تابعة لكونغرس الولايات المتحدة تحقق في مزاعم معاداة السامية في الجامعة.

وقال شفيق: “لقد كشفت هذه الحادثة عن سلوك ومشاعر لم تكن غير مهنية فحسب، بل تمس أيضًا، بشكل مثير للقلق، بمجازات قديمة معادية للسامية”.

وأضاف: “هذه المشاعر غير مقبولة ومزعجة للغاية، وتنم عن عدم الجدية تجاه مخاوف وتجارب أفراد مجتمعنا اليهودي”.

وقالت الجامعة إن العمداء الثلاثة الذين كانوا في إجازة لن يعودوا إلى مناصبهم، وأنها ستقدم برنامجًا تدريبيًا “قويًا” في مجال معاداة السامية ومناهضة التمييز هذا الخريف.

وسيبقى العميد الرابع الذي شارك في المحادثة الجماعية لكنه اعتذر عن دوره، وهو عميد كلية كولومبيا جوزيف سوريت، في منصبه، وفقًا لعميد الكلية أنجيلا في أولينتو.

وفي رسالة إلى الطلاب، قال سوريت إنه “ملتزم بقيادة مجتمع الكلية إلى مستويات أعلى من الاحتراف وإعادة بناء الثقة”.

أثارت جامعة كولومبيا جدلا منذ أبريل/نيسان عندما أقام الطلاب مخيما تضامنيا مؤيدا لفلسطين، مما أدى إلى موجة من المظاهرات المماثلة في جميع أنحاء العالم.

واتهم مديرو الجامعة بعض المتظاهرين باستخدام لغة معادية للسامية وخلق بيئة غير آمنة. وقاموا بقمع المخيم من خلال إرسال الشرطة، التي قامت باعتقال أكثر من 1000 شخص، وإيقاف أكثر من 100 طالب عن العمل.

ورفض قادة الاحتجاج مزاعم الجامعة، قائلين إن تحرك جامعة كولومبيا لاستدعاء ضباط الشرطة هو ما يعرض الطلاب للخطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى