Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

الهجمات الإسرائيلية لا تساعد محادثات غزة ونتنياهو يخلق العقبات: حماس | أخبار الصراع الإسرائيلي الفلسطيني


وتقول حماس إن الهجمات الإسرائيلية المتصاعدة في أنحاء قطاع غزة لا تساعد المفاوضات الرامية إلى إنهاء الحرب واتهمت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بخلق عقبات أمام المحادثات.

وفي بيان صدر يوم الاثنين، حذر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، من أن “العواقب الكارثية لما يحدث في غزة” يمكن أن “تعيد عملية التفاوض إلى المربع الأول”.

ونقلت حماس عن هنية قوله إن نتنياهو وجيشه سيتحملان “المسؤولية الكاملة عن انهيار هذا المسار”.

وقال البيان إن هنية أجرى “اتصالات عاجلة” مع وسطاء قطر ومصر بشأن الإجراءات المتوسعة للجيش الإسرائيلي، الذي أصدر المزيد من أوامر الإخلاء لمناطق في أحياء مدينة غزة، مما أدى إلى نزوح آلاف الفلسطينيين، الذين اضطر الكثير منهم إلى الرحيل عدة مرات.

ويوم الأحد، أمر الجيش الإسرائيلي بإخلاء “فوري” لسكان التفاح والدرج وأحياء البلدة القديمة في مدينة غزة شمالا.

وفي بيان منفصل، اتهمت حماس نتنياهو بتصعيد “عدوانه وجرائمه ضد شعبنا” فيما قالت إنها “محاولات لتهجيرهم قسراً من أجل إفشال كل الجهود للتوصل إلى اتفاق”.

وقالت هند خضري من قناة الجزيرة، في تقرير من دير البلح وسط غزة، إن الفلسطينيين صدرت لهم أوامر بالإخلاء إلى وسط قطاع غزة على الرغم من أن المنطقة “مكتظة” بالفعل بأعداد كبيرة من الفلسطينيين النازحين من جميع أنحاء القطاع.

ونزح معظم الفلسطينيين في غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة، وتكدس مئات الآلاف في مخيمات شديدة الحرارة.

نازحون فلسطينيون يمرون بالقرب من أنقاض المباني المدمرة في خان يونس في غزة [Bashar Taleb/AFP]

وقالت الخضري إنها تحدثت مع الفلسطينيين الذين قرروا عدم الإخلاء، لأنه “لا يوجد مكان آمن للذهاب إليه”. وقالت إنهم “لا يريدون أن يفقدوا كرامتهم بسبب نزوحهم إلى مخيمات مؤقتة وعدم قدرتهم على الحصول على الغذاء”. [and] ماء”.

كما هاجمت القوات الإسرائيلية مخيمات تؤوي النازحين الفلسطينيين. وفي 8 يونيو/حزيران، داهمت القوات الإسرائيلية مخيم النصيرات للاجئين، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 274 فلسطينيًا لتحرير أربعة أسرى إسرائيليين كانوا محتجزين هناك.

وقالت وزارة الصحة في غزة يوم الاثنين إن إسرائيل قتلت ما لا يقل عن 38193 فلسطينيا وأصابت 87903 آخرين منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول. وقالت الوزارة إن 40 فلسطينيا استشهدوا خلال الـ 24 ساعة الماضية.

إسرائيل توسع عملياتها العسكرية

توغلت الدبابات الإسرائيلية في قلب مدينة غزة، في حين أمر جيشها السكان بالخروج بعد ليلة من القصف العنيف على المناطق التي قال إنها تم تطهيرها إلى حد كبير قبل أشهر.

وقال سكان إن الضربات الجوية والقصف المدفعي كانت من بين الأعنف خلال تسعة أشهر فيما وصفه العديد من خبراء حقوق الإنسان والحكومات بالإبادة الجماعية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن لديه معلومات استخبارية تظهر أن مقاتلين من حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني يتواجدون في منطقة مدينة غزة ودعا السكان إلى التوجه جنوبا إلى مدينة دير البلح.

وفي الشجاعية، أحد أحياء مدينة غزة التي شهدت أسابيع من القتال، قال الجيش الإسرائيلي إن القوات داهمت ودمرت مدارس وعيادة.

وقال الخضري إن الجيش الإسرائيلي وسع عملياته البرية حول الشجاعية.

“حاول بعض الناس الإخلاء. وفر بعض الأشخاص تحت قصف مدفعي وغارات جوية واسعة النطاق. وأضافت: “لقد حوصر أشخاص آخرون ولم يتمكنوا من المغادرة”.

أفاد مراسل الجزيرة العربية، اليوم الاثنين، بصدور المزيد من أوامر الإخلاء لحي الرمال وسط مدينة غزة.

ويأتي الهجوم الإسرائيلي الجديد في الوقت الذي تكثف فيه مصر وقطر والولايات المتحدة جهودها للتوسط في اتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس.

وقد تخلت حماس عن مطلبها بأن تلتزم إسرائيل أولا بوقف دائم لإطلاق النار قبل أن توقع الحركة الفلسطينية على اتفاق.

لكن مكتب نتنياهو كرر في بيان يوم الأحد أن “أي اتفاق سيسمح لإسرائيل بالعودة [to Gaza] والقتال حتى تتحقق جميع أهداف الحرب”.

ومع تعثر المحادثات مرارا وتكرارا بسبب الخلافات بين الطرفين، كان من المقرر أن يستضيف الوسطاء مصر وقطر اجتماعات جديدة هذا الأسبوع، وفقا لمسؤولين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى