Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

شركات الطاقة في تكساس تقيم الأضرار بعد أن ضرب إعصار بيريل ساحل الخليج | أخبار الأعمال والاقتصاد


ووصل الإعصار بيريل إلى اليابسة بالقرب من مدينة تكساس يوم الاثنين، مما أثار مشاكل لقلب قطاع الطاقة الأمريكي.

كانت صناعة الطاقة في تكساس تقوم بتقييم تأثير إعصار بيريل بعد أن ضربت العاصفة القوية ساحل الخليج في الولايات المتحدة، مما أدى إلى إغلاق موانئ الشحن الرئيسية وضرب قطاعي تكرير النفط وإنتاجه.

وصل الإعصار بيريل إلى اليابسة بالقرب من بلدة ماتاجوردا الساحلية بولاية تكساس صباح يوم الاثنين، محملاً برياح تبلغ سرعتها القصوى 129 كم / ساعة (80 ميلاً في الساعة) ويسبب مشاكل لقلب قطاع الطاقة في البلاد.

واشتدت قوة العاصفة إلى إعصار من الفئة الأولى قبل وصولها إلى اليابسة، لكن تم تخفيض رتبتها إلى عاصفة استوائية في منتصف الصباح ومن المتوقع أن تضعف طوال اليوم. ومن المتوقع أن يتحرك عبر شرق تكساس وإلى وادي المسيسيبي السفلي ووادي أوهايو في وقت لاحق من الأسبوع، وفقًا للمركز الوطني الأمريكي للأعاصير (NHC).

وتكساس هي أكبر ولاية أمريكية منتجة للنفط والغاز، إذ تنتج نحو 40 في المائة من إنتاج النفط و20 في المائة من إنتاج الغاز.

وتحدد سعر التسوية للعقود الآجلة للخام الأمريكي على انخفاض 83 سنتا عند 82.33 دولارا للبرميل اليوم الاثنين إذ أدت الآمال في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة إلى تهدئة المخاوف بشأن الإمدادات العالمية والحد من المكاسب الناجمة عن اضطرابات مرتبطة بالعاصفة.

كما تم تداول العقود الآجلة للوقود الأمريكي على انخفاض حيث بدا أن مصافي التكرير الكبرى على طول ساحل الخليج شهدت حتى الآن تأثيرات ضئيلة من العاصفة.

وقالت شركة TAC Energy لتسويق الوقود: “بما أن العاصفة قد خيطت الإبرة بين مركزي الإنتاج الرئيسيين في كوربوس كريستي وهيوستن، يبدو أن خطر انقطاع الإمدادات الإقليمية قد انتهى”، مشيرة إلى أن منشأة فيليبس 66 فقط في سويني بولاية تكساس هي الوحيدة التي تم تشغيلها. في المسار المباشر للعاصفة.

وقالت شركة فيليبس 66 إنها لا تزال تقوم بتقييم عملياتها بعد العاصفة.

وانقطعت الكهرباء عن أكثر من 2.7 مليون منزل وشركة في تكساس في منتصف نهار يوم الاثنين، وفقًا لموقع PowerOutage.us. وقالت الشركة إن سنتربوينت إنرجي، التي توفر الطاقة للأجزاء الجنوبية والشرقية من الولاية، لديها ما لا يقل عن 2.2 مليون عميل بدون كهرباء.

وقال شاهد من رويترز وصور نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي إن رياحا شديدة اجتاحت هيوستن صباح يوم الاثنين مع فيضانات الشوارع والممرات المائية.

ولقي شخصان على الأقل حتفهما في منطقة هيوستن نتيجة سقوط الأشجار خلال العاصفة، وفقا لما ذكره عمدة مقاطعة هاريس إد جونزاليس.

ضربت صناعة الطاقة

خلال عطلة نهاية الأسبوع، أغلق ميناء كوربوس كريستي، مركز تصدير النفط الخام الرائد في البلاد، العمليات وحركة السفن استعدادًا للبريل. كما تم إغلاق موانئ هيوستن وجالفستون وفريبورت وتكساس سيتي قبل وصول العاصفة إلى اليابسة.

وبحلول منتصف نهار يوم الاثنين، أعيد فتح قناة كوربوس كريستي للسفن دون الإبلاغ عن أي آثار كبيرة من العاصفة. وكانت بعض السفن قد عادت بالفعل إلى كوربوس كريستي للتحميل، وفقًا لمات سميث، المحلل في شركة تتبع السفن كبلر، على الرغم من أنه حذر من أن الأمر قد يستغرق يومًا حتى تعود الازدحام إلى طبيعته.

وقالت شركة جيبسون إنرجي إن محطة تصدير النفط الخام التابعة لها في كوربوس كريستي أصبحت جاهزة للعمل. وقالت شركة إنبريدج، التي تدير أيضًا منشآت لتصدير النفط الخام بالقرب من كوربوس كريستي، إن جميع أصولها، باستثناء منشأة تريس بالاسيوس لتخزين الغاز، كانت جاهزة للعمل.

وظلت العمليات النهائية في ميناء هيوستن معلقة ويمكن أن تستأنف بعد ظهر الثلاثاء، وفقا لبيان صادر عن الميناء.

وقال متحدث باسم الشركة لوكالة رويترز للأنباء يوم الاثنين: “مازلنا نتعامل مع الأمطار والرياح”.

وقالت شل وشيفرون إنهما أوقفتا الإنتاج أو أجلتا العاملين من منصاتهما البحرية في خليج المكسيك.

وينتج خليج المكسيك في الولايات المتحدة نحو 1.8 مليون برميل من النفط يوميا، أي نحو 14 بالمئة من إجمالي إنتاج الولايات المتحدة. ولم يتضح على الفور حجم الإنتاج الذي تم إيقافه نتيجة لبيريل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى