Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

دراسة لانسيت تقول إن عدد القتلى في غزة قد يتجاوز 186 ألف | أخبار الصراع الإسرائيلي الفلسطيني


وخلصت الدراسة إلى أن عوامل مثل الأمراض ستؤدي إلى المزيد من الوفيات غير المباشرة على المدى الطويل حتى لو توقفت الحرب الآن.

الآثار التراكمية للحرب الإسرائيلية على غزة قد تعني أن عدد القتلى الحقيقي قد يصل إلى أكثر من 186 ألف شخص، وفقا لدراسة نشرت في مجلة لانسيت.

ووفقاً لوزارة الصحة في غزة، قُتل أكثر من 38 ألف فلسطيني منذ أن شنت إسرائيل هجومها العسكري في 7 أكتوبر/تشرين الأول في أعقاب الهجمات القاتلة التي شنتها حماس.

وأشارت الدراسة إلى أن حصيلة القتلى أعلى لأن الحصيلة الرسمية لا تأخذ في الاعتبار آلاف القتلى المدفونين تحت الأنقاض والوفيات غير المباشرة بسبب تدمير المرافق الصحية وأنظمة توزيع الغذاء وغيرها من البنية التحتية العامة.

وقالت الدراسة إن الصراعات لها آثار صحية غير مباشرة تتجاوز الضرر المباشر الناجم عن العنف، وحتى إذا انتهت حرب غزة على الفور، فإنها ستستمر في التسبب في العديد من الوفيات غير المباشرة في الأشهر والسنوات المقبلة من خلال أشياء مثل الأمراض.

وقالت الدراسة إنه من المتوقع أن يكون عدد القتلى أكبر بكثير نظرا لأن جزءا كبيرا من البنية التحتية في غزة قد تم تدميره. وهناك نقص في الغذاء والماء والمأوى؛ وشهدت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين خفضا في تمويلها.

وأضافت: “في الصراعات الأخيرة، تراوحت الوفيات غير المباشرة بين ثلاثة إلى 15 ضعف عدد الوفيات المباشرة”.

ووجدت الدراسة أنه بعد تطبيق “تقدير متحفظ” يبلغ أربع وفيات غير مباشرة لكل حالة وفاة مباشرة، “ليس من غير المعقول تقدير أنه يمكن إرجاع ما يصل إلى 186 ألف حالة وفاة أو حتى أكثر” إلى حرب غزة.

ويمثل هذا العدد نحو ثمانية في المئة من سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة قبل الحرب.

وأشارت دراسة لانسيت إلى أن أجهزة المخابرات الإسرائيلية والأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية تتفق جميعها على أن مزاعم تلفيق البيانات الموجهة ضد السلطات الفلسطينية في غزة بشأن عدد القتلى “غير معقولة”.

وأشار إلى أن عدد القتلى من المرجح أن يكون أعلى بكثير لأن تدمير البنية التحتية في غزة جعل من الصعب للغاية الحفاظ على عدد لا يقل عن عدد القتلى الفعلي.

“إن توثيق الحجم الحقيقي أمر بالغ الأهمية لضمان المساءلة التاريخية والاعتراف بالتكلفة الكاملة للحرب. وهو أيضًا مطلب قانوني”.

وأشارت الدراسة إلى أن محكمة العدل الدولية قالت في أحكام مؤقتة أصدرتها في يناير/كانون الثاني في قضية إبادة جماعية مرفوعة ضد إسرائيل، إنها بحاجة إلى “اتخاذ إجراءات فعالة لمنع التدمير وضمان الحفاظ على الأدلة المتعلقة بمزاعم ارتكاب أعمال” بموجب جريمة الإبادة الجماعية. مؤتمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى