Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

وعدت إسرائيل بعملية “محدودة”، وبعد شهرين تحولت رفح إلى أنقاض | أخبار الصراع الإسرائيلي الفلسطيني


واجتاحت إسرائيل مدينة رفح في السادس من مايو/أيار، متوعدة بشن عملية “محدودة” ضد مقاتلي حماس، ولكن بعد مرور شهرين، تحولت المدينة الواقعة في أقصى الجنوب إلى مدينة أشباح يغطيها الغبار.

وكان المصور الصحفي لوكالة أسوشيتد برس من بين أوائل الصحفيين الأجانب الذين سُمح لهم بدخول المدينة الفلسطينية، التي تؤوي معظم سكان غزة الذين نزحوا بسبب الحرب المدمرة التي شنتها إسرائيل، والذين يزيد عددهم عن مليوني نسمة. ومنعت إسرائيل الصحفيين الدوليين من دخول غزة بشكل مستقل.

وقد قُتل أكثر من 150 صحفيًا فلسطينيًا، كانوا يغطون تقاريرهم من الأرض، في الهجمات الإسرائيلية، مما يجعلها واحدة من أكثر الصراعات دموية بالنسبة للصحفيين.

ودمرت المباني السكنية المهجورة والممزقة بالرصاص الجدران وحطمت النوافذ. ويمكن رؤية غرف النوم والمطابخ من الطرق المليئة بأكوام الركام التي ترتفع فوق المركبات العسكرية الإسرائيلية المارة. ولم يبق سوى عدد قليل جدا من المدنيين.

وتقول إسرائيل، المتهمة بالاستخدام غير المتناسب للقوة في غزة، إنها تهدف إلى هزيمة حماس بشكل كامل. وتم تدمير أكثر من 70% من منازل القطاع في الهجوم الجوي والبري الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر 2023.

وفي الأسبوع الأخير من شهر مايو/أيار، أمرت محكمة العدل الدولية إسرائيل بالوقف “الفوري” لهجومها العسكري على رفح، التي تواجه أزمة إنسانية بسبب منع المساعدات. وفي يناير/كانون الثاني، أمرت المحكمة العليا التابعة للأمم المتحدة إسرائيل بمنع أعمال الإبادة الجماعية.

وقُتل ما يقرب من 40 ألف شخص، نصفهم من الأطفال والنساء.

وكانت رفح، التي تبلغ مساحتها نحو 65 كيلومترا مربعا على الحدود مع مصر، تعتبر منطقة آمنة يلجأ إليها معظم الفلسطينيين الفارين من القصف الإسرائيلي. لكن إسرائيل غزت المدينة الجنوبية رغم المخاوف الدولية قائلة إن مقاتلي حماس انتقلوا إلى المنطقة. ولم تقدم أي دليل على ادعاءاتها. واستهدفت إسرائيل بشكل متكرر المناطق المخصصة كمناطق آمنة منذ بدء الحرب قبل تسعة أشهر.

وتكدس ما يقدر بنحو 1.4 مليون فلسطيني في رفح بعد فرارهم من القصف الإسرائيلي في أماكن أخرى في غزة. وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن حوالي 50,000 شخص ما زالوا في رفح، التي كان عدد سكانها قبل الحرب يبلغ حوالي 275,000 نسمة. وقالت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي إن معظم سكان غزة البالغ عددهم 2.4 مليون نسمة أصبحوا الآن نازحين.

ويتجمع معظم الناس في مخيمات بائسة على طول الشاطئ، ولا يحصلون إلا على قدر ضئيل من المياه النظيفة والغذاء والمراحيض والرعاية الطبية.

وتعثرت الجهود الرامية إلى إدخال المساعدات إلى جنوب غزة بعد أن أغلقت إسرائيل معبر رفح، وهو أحد معبرين مهمين يؤديان إلى جنوب غزة. وتقول الأمم المتحدة إن القليل من المساعدات يمكن أن تدخل من المعبر الرئيسي الآخر – كرم أبو سالم (كرم أبو سالم) – لأن المستوطنين الإسرائيليين هاجموا شاحنات المساعدات.

وفي يوم الأربعاء، ظهر صف من الشاحنات على جانب غزة من كرم أبو سالم، لكن الشاحنات كانت بالكاد تتحرك – وهي علامة على مدى فشل تعهد إسرائيل بالحفاظ على الطريق آمنًا لتسهيل إيصال المساعدات داخل غزة.

ويقول مسؤولون في الأمم المتحدة إن بعض الشاحنات التجارية عبرت الطريق المؤدي إلى رفح، ولكن ليس بدون حراس مسلحين مستأجرين يركبون فوق قوافلها.

وتقول إسرائيل إنها تقترب من تفكيك الجماعة كقوة عسكرية منظمة في رفح. وفي انعكاس لهذه الثقة، أحضر الجنود الصحفيين في مركبات عسكرية في الهواء الطلق على الطريق المؤدي إلى قلب المدينة.

وعلى طول الطريق، أوضح الحطام الملقى على جانب الطريق المخاطر التي تواجه توصيل المساعدات: جثث الشاحنات التي تحترق تحت أشعة الشمس الحارقة؛ لوحات العدادات المغطاة بسياج يهدف إلى حماية السائقين؛ ومنصات المساعدة فارغة.

وتقول المنظمات الإنسانية إنه كلما طال أمد تجميد تسليم المساعدات، كلما اقتربت غزة من نفاد الوقود، وهو الوقود اللازم للمستشفيات ومحطات تحلية المياه والمركبات. وقد أصيبت معظم المستشفيات بالشلل بسبب الهجمات الإسرائيلية المتكررة.

وقالت الدكتورة حنان بلخي، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق البحر الأبيض المتوسط: “تعاني المستشفيات مرة أخرى من نقص الوقود، مما يهدد بتعطيل الخدمات الحيوية”. وأضاف: “الجرحى يموتون لأن خدمات الإسعاف تواجه تأخيراً بسبب نقص الوقود”.

ومع تدهور الوضع الإنساني، تواصل إسرائيل هجومها. أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مجددا أن أي اتفاق محتمل لوقف إطلاق النار يجب أن يسمح لإسرائيل باستئناف عمليتها في غزة. وتريد حركة حماس إنهاء الحرب كجزء من أي اتفاق.

وبعد أن سمع الصحفيون طلقات نارية قريبة يوم الأربعاء، أخبر الجنود المجموعة أنهم لن يزوروا الشاطئ كما كان مخططا.

غادرت المجموعة المدينة بعد فترة وجيزة، وسط سحب من الغبار أثارتها المركبات، حجبت مؤقتًا حجم الدمار خلفها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى