Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

اليابان والفلبين توقعان اتفاقية دفاعية مع التركيز على الصين | الأخبار العسكرية


ويأتي الاتفاق في الوقت الذي تتقاسم فيه مانيلا وطوكيو المخاوف بشأن تزايد نفوذ بكين في المنطقة.

وقعت اليابان والفلبين اتفاقية دفاعية تسمح بنشر قواتهما على أراضي كل منهما وسط مخاوف مشتركة بشأن القوة العسكرية المتنامية للصين.

وقع وزير الخارجية الياباني يوكو كاميكاوا ووزير الدفاع الوطني الفلبيني جيلبرتو تيودورو على اتفاقية الوصول المتبادل يوم الاثنين خلال حفل أقيم في مانيلا.

وبموجب الاتفاقية، ستتمكن القوات اليابانية من الانتشار في الفلبين لإجراء تدريبات عسكرية مشتركة وسيكون بمقدور القوات الفلبينية إجراء تدريبات قتالية في اليابان.

وستحتاج الاتفاقية إلى التصديق عليها من قبل المجلسين التشريعيين في كلا البلدين حتى تدخل حيز التنفيذ.

ويأتي الاتفاق في الوقت الذي تشعر فيه اليابان والفلبين، الحليفتان القديمتان للولايات المتحدة، بالقلق من تزايد نفوذ الصين في المنطقة.

وتطالب بكين بالسيادة على أكثر من 90% من بحر الصين الجنوبي، بما في ذلك المياه التي تقع داخل المناطق الاقتصادية الخالصة للفلبين وأربع دول أخرى في جنوب شرق آسيا.

وخلصت محكمة دولية في لاهاي في عام 2016 إلى أن ادعاءات بكين “ليس لها أي أساس قانوني”.

وشارك خفر السواحل الصيني والفلبيني والقوات البحرية في العديد من المواجهات في المياه المتنازع عليها، بما في ذلك حادث وقع الشهر الماضي استخدم خلاله أفراد خفر السواحل الصينيون الذين كانوا يحملون السكاكين والرماح زوارق بخارية لصدم سفينتين إمداد تابعتين للبحرية الفلبينية.

وتشهد اليابان نزاعا إقليميا طويل الأمد مع الصين بشأن جزر سينكاكو الواقعة بين تايوان وأوكيناوا.

وفي عهد رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، سعت طوكيو إلى تعزيز قوتها العسكرية، بما في ذلك من خلال اتفاقيات الوصول المتبادلة مع أستراليا والمملكة المتحدة.

ندد الرئيس الفلبيني فرديناند ماركوس جونيور بقوة بتصرفات الصين في بحر الصين الجنوبي، وحذر من أن بلاده ستعتبر مقتل أي فلبيني على يديها بمثابة “عمل من أعمال الحرب”.

وترتبط مانيلا باتفاقيات دفاعية طويلة الأمد مع أستراليا والولايات المتحدة وتستكشف إمكانية إبرام اتفاق مماثل مع فرنسا.

في إبريل/نيسان، عقد زعماء الولايات المتحدة واليابان والفلبين قمتهم الثلاثية الأولى في واشنطن العاصمة كجزء من الجهود الرامية إلى تعزيز التعاون العسكري بين الجانبين.

وتأتي القمة في أعقاب مناورات عسكرية مشتركة في بحر الصين الجنوبي شملت أستراليا أيضًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى