Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

كابوس غزة | الصراع الإسرائيلي الفلسطيني


لقد راودني أول كابوس بالنسبة لي فيما يتعلق بغزة بعد ستة أسابيع من انتهاء مهمتي الأولى مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في فبراير/شباط. حلمت أنني كنت في دار ضيافة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية: كانت الجدران تنهار أمام عيني من جراء الانفجارات المستمرة. كان الدخان الناتج عن الانفجارات يملأ حلقي عندما صرخت في ميكروفون الكمبيوتر المحمول الخاص بي أثناء اجتماع تنسيقي. ذهبنا جميعًا إلى أعمالنا وكأن شيئًا لم يحدث.

عندما استيقظت، شعرت وكأن الدخان لا يزال يخنقني. شعرت بالعجز والغضب والذنب لأنني غادرت غزة. لقد كانت هناك العديد من الكوابيس منذ ذلك الحين، ولكن لم يقترب أي منها حتى من الواقع المروع الذي يعيشه الناس في غزة.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، قُتل أكثر من 38 ألف شخص في غزة وجُرح أكثر من 87 ألفًا، وفقًا لوزارة الصحة في غزة. وقد عانى الكثيرون من إصابات غيرت حياتهم. ونزح نحو 1.9 مليون شخص ــ أو 90% من السكان؛ واضطر العديد منهم إلى الانتقال عدة مرات، لأنه لا يوجد مكان آمن في غزة.

إن استخدام مصطلح “الظروف المعيشية” لوصف الظروف المروعة التي يواجهها الفلسطينيون في غزة يبدو أمرًا سخيفًا. الناس لا “يعيشون”، بل بالكاد يبقون على قيد الحياة. ويضطر العديد منهم إلى الإقامة في ملاجئ مكتظة في مساحات تتقلص باستمرار حيث يُسمح لهم بالبحث عن ملجأ. لقد رأيت خيامًا يقيم فيها ما يصل إلى خمس عائلات معًا تحت أغطية من البلاستيك أو بطانيات ممزقة مدعومة بإطار متهالك.

وتفتقر الغالبية العظمى من سكان غزة إلى أساسيات الحياة، بما في ذلك الغذاء والماء والدواء ومستلزمات النظافة. لقد أصبح حفر المراحيض بالقرب من الخيمة أمرًا شائعًا بشكل متزايد لتجنب الاضطرار إلى البحث وانتظار المراحيض الجماعية التي أصبحت الآن نادرة للغاية.

ومع تدمير نظام الرعاية الصحية، وصلت الأمراض، بما في ذلك التهاب الكبد A، إلى مستويات غير مسبوقة. وتستقبل المستشفيات القليلة المتبقية، التي تعمل جزئيًا فقط، مرضى الصدمات بشكل يومي. كان كل مستشفى زرته مكتظًا بالجرحى، والعديد منهم من الأطفال، الذين يعانون من إصابات مروعة، بما في ذلك أطرافهم المفقودة.

وعندما عدت لانتشاري الثاني في أبريل/نيسان، بدا أن حجم الدمار قد تضاعف منذ آخر مرة كنت هناك. لقد وجدت خان يونس مستوية فعليًا والمزيد من جبال الأنقاض في الشمال. وكان القصف بلا هوادة.

لقد شعرت بالارتياح عندما علمت أن أصدقائي في غزة جميعهم بخير، على الرغم من أن جميعهم يبدو أنهم تقدموا في العمر بما يتجاوز سنواتهم وبعضهم انتقل عدة مرات منذ شهر فبراير/شباط.

خالد، صديقي المقرب في غزة والطاهي البارع، زارنا فور أن أخبرته بعودتي. لقد عرفته منذ أكثر من عقد من الزمان، وكان دائمًا قويًا ومرنًا بشكل مدهش، على الرغم من أنه عاش حروبًا متعددة ونزوحًا متكررًا وفقدان أحبائه.

خلال هذه الحرب، نزح خالد سبع مرات حتى الآن. ولكن مثل معظم الناس في غزة، فهو يرفض أن يشعر بالأسف على نفسه. قال لي: “أريد أن أكون طباخاً في غزة”. “للتأكد من عدم جوع أحد.”

لقد كان في طريقه لتحقيق هذا الحلم، حيث أنشأ مطبخًا مجتمعيًا في خان يونس يطعم آلاف الأشخاص يوميًا عندما دمرته قنبلة إسرائيلية في أبريل. كنت قد عدت للتو من مهمة في شمال غزة عندما أرسل لي خالد رسالة نصية حول ما حدث وأرسل لي مقطع فيديو للمنطقة التي تعرضت للقصف. وتم نقل فتاة صغيرة، تنزف بشدة ومغطاة بالحطام والغبار، إلى سيارة الإسعاف. لقد كان هذا مشهداً غير معقول، وأصبح شائعاً جداً في غزة.

في أوائل شهر مايو/أيار، احتفلت ابنة خالد الأولى، واسمها إيلين، بعيد ميلادها الأول تحت ضوضاء القنابل والطائرات بدون طيار التي تصم الآذان. سألت خالد إذا كانت إيلين خائفة من الانفجارات. هو ضحك. أجاب: “ليس لديها أي فكرة عما يحدث”. محظوظة يا فتاة صغيرة!

ويشكل الأطفال نصف سكان غزة. ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، قُتل الآلاف منهم، وأصيب آلاف آخرون. وسيحمل كثيرون آخرون الندوب الجسدية والعقلية الناجمة عن الصراع معهم إلى الأبد.

وفي المواصي، حيث الأوضاع في الملاجئ مزرية، التقيت بسما الصغيرة بينما كانت تبحث عن مياه صالحة للشرب لعائلتها. إن البحث عن الماء، مثله مثل البحث عن الطعام، مهمة شاقة. ببساطة لا يوجد ما يكفي.

وتعرض ما لا يقل عن نصف مرافق المياه والصرف الصحي في غزة للأضرار أو للتدمير خلال الصراع، وأدى النقص الشديد في الوقود إلى توقف معظم الآبار عن العمل. ويتعين على الناس السير عدة كيلومترات للوصول إلى نقطة التوزيع والانتظار لساعات لا حصر لها تحت أشعة الشمس الحارقة لملء حاوية بالمياه الصالحة للشرب.

أما الغذاء فهو نادر حيث أن المساعدات التي تدخل غزة قد انخفضت إلى حد كبير. وكل ما ينجح في العبور يتم توزيعه وسط حالة من انعدام الأمن الشديد. هذا إذا تم توزيعه على الإطلاق. وفي كثير من الأحيان، يتم إعاقة تحركات قوافل المساعدات أو منعها تماماً.

قُتلت والدة سما، ريم، وأجدادها في غارة جوية إسرائيلية، تاركين والدها محمود لرعاية سما وشقيقها الرضيع وحدهما.

عندما التقيت بمحمود، كان يحمل الطفل حسن بين ذراعيه، ويحتضن جسده الصغير وكأنه يحميه من الأذى. كان يحمل متعلقاتهم القليلة في الآخر، وكانت سما تسير أمامه بضع خطوات، حاملة وعاء.

كانوا نازحين حديثاً من رفح، وكانوا يبحثون منذ ساعات عن مكان للإقامة في المواصي تحت أشعة الشمس الحارقة. وبعد أن تم إبعادهم عن الملجأين لأنه ببساطة لم يعد هناك مكان، واصلوا المضي قدمًا. أين سينامون الليلة؟ هل سينامون على الإطلاق؟ هل سيكون هناك أي شيء للأكل؟ ماذا سيحمل غدا؟ هل سيكون هناك غد؟ يبدو أن لا أحد يعرف.

بعد أن أصدر الجيش الإسرائيلي أوامر إخلاء جديدة في الجنوب في مايو/أيار، أصبح الطريق الذي يمر عبر وسط معظم قطاع غزة – شارع صلاح الدين – بحرًا من الناس المتنقلين. كانوا يسافرون بالسيارات أو على عربات تجرها الحمير أو سيرًا على الأقدام. وفي غضون أسبوع واحد فقط، خلت شوارع رفح من السكان، بنفس السرعة التي امتلأت بها خلال الأسابيع الأولى من الحرب، بعد أن دفعت أوامر الإخلاء الأولى الناس إلى الجنوب.

لقد غادرت غزة في نهاية شهر مايو/أيار، وأنا أشعر بالألم والشعور بالذنب الذي أصابني بالشلل. منذ ذلك الحين وأنا أتفقد هاتفي بقلق شديد، خوفًا من الأسوأ في كل مرة لا تصلني فيها رسائلي النصية إلى غزة.

واليوم أصبح مصير غزة، ومصير شعبها، أكثر غموضاً من أي وقت مضى. ومع ذلك، لا يزال عمال الإغاثة يعملون رغم كل الصعاب، يوما بعد يوم، وسط ظروف مستحيلة. وعندما تظهر العلامة الثانية في رسالتي على الواتساب أخيرًا، يؤكد لي صديقي العزيز خالد أن عمله سيستمر أيضًا. يقول: “سأكون بخير”. “وسوف أطعم الناس. سنبني بلدنا بعد انتهاء الحرب”.

كلماته تذكرني بالحلم الذي حلمت به: غزة تحترق من حولنا. ولكننا نواصل المضي قدمًا، لأنه الخيار الوحيد المتاح لنا.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى