Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

الفيضانات والانهيارات الأرضية القاتلة في نيبال


قال مسؤولون في نيبال، اليوم الأحد، إن الانهيارات الأرضية والفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة تسببت في مقتل 15 شخصًا على الأقل خلال الـ 24 ساعة الماضية، وأعربوا عن مخاوفهم من احتمال ارتفاع هذا العدد مع توقع هطول المزيد من الأمطار الغزيرة.

وقال دان بهادور كاركي، المتحدث باسم الشرطة، إن 18 شخصًا أصيبوا أيضًا في الفيضانات خلال الـ 24 ساعة الماضية، وفقد اثنان. وتم إجلاء العشرات من الأشخاص إلى أماكن آمنة، بما في ذلك بعضهم تم انتشالهم من تحت أنقاض منازلهم المتضررة.

وقال مسؤولون إن الانهيارات الأرضية أعاقت حركة مرور المركبات في معظم أنحاء البلاد حيث تجعل التضاريس السفر صعبا بالفعل. ولحقت أضرار بالطرق السريعة، وكذلك الطرق المتعرجة التي تربط المدن بالقرى الجبلية. وانتشرت قوات من الجيش والشرطة للمساعدة في تطهير الطرق.

وكانت مقاطعات كوشي وغانداكي وباجماتي، في شرق ووسط البلاد، من بين المناطق الأكثر تضرراً. ويتوقع خبراء الطقس أن تؤثر الأمطار الغزيرة على المحافظات المتبقية مع اتجاه الأمطار غربًا.

وتواجه نيبال، التي تعد من بين الأماكن الأكثر عرضة لتغير المناخ، الانهيارات الأرضية والفيضانات بشكل روتيني. أثرت الرياح الموسمية العام الماضي على ما يقرب من 6000 أسرة، وألحقت أضرارًا بالمنازل وغمرت الحقول. ومنذ بداية موسم الرياح الموسمية الحالي في يونيو/حزيران، لقي ما لا يقل عن 62 شخصًا حتفهم، وفقًا لوزارة الداخلية في البلاد. وكانت معظم الوفيات بسبب الفيضانات، ولكن البرق كان أحد العوامل أيضًا.

وأدى عدم الاستقرار السياسي وانتشار الفساد إلى تعقيد عملية الاستجابة للكوارث التي تعاني بالفعل من نقص الموارد.

عادت الحكومة الائتلافية في كاتماندو إلى حالة من الفوضى مرة أخرى، حيث يسعى تحالف جديد إلى الإطاحة برئيس الوزراء الحالي بوشبا كمال داهال. وفي حال الإطاحة به، ستحصل البلاد على حكومتها الثانية منذ الانتخابات البرلمانية التي أجريت في نوفمبر 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى