Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

دعم الاتحاد الأوروبي لإسرائيل يجعلها متواطئة في الإبادة الجماعية | آراء


لقد مرت تسعة أشهر منذ بدأت حرب الإبادة الجماعية التي شنتها إسرائيل على غزة، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 38 ألف فلسطيني، وإصابة أكثر من 86 ألف آخرين، وتشريد أكثر من 1.9 مليون آخرين. وعلى الرغم من كلمات الإدانة المتكررة، فإن الزعماء الأوروبيين لم يفعلوا الكثير لوقف ذلك. والأسوأ من ذلك هو أن العديد من الدول الأوروبية تواصل الوقوف إلى جانب إسرائيل اقتصاديًا وعسكريًا.

وبما أن الولايات المتحدة تعتبر الداعم الأكبر لآلة الحرب الإسرائيلية، فمن السهل استبعاد الدعم الأوروبي. ولكن إذا ألقينا نظرة فاحصة على حجم المساعدات المالية والعسكرية الأوروبية لإسرائيل، فإننا نكشف عن تواطؤ الاتحاد الأوروبي في الإبادة الجماعية المستمرة في غزة والفظائع المختلفة في الضفة الغربية المحتلة.

توريد الأسلحة المستخدمة في الإبادة الجماعية

والاتحاد الأوروبي هو ثاني أكبر مورد للأسلحة إلى إسرائيل بعد الولايات المتحدة. ووفقا للأرقام الواردة من قاعدة بيانات COARM التابعة لخدمة العمل الخارجي الأوروبية، باعت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بين عامي 2018 و2022 أسلحة بقيمة 1.76 مليار يورو (1.9 مليار دولار) لإسرائيل.

واستمر تدفق الأسلحة من دول الاتحاد الأوروبي إلى إسرائيل حتى بعد أن أصدرت محكمة العدل الدولية حكماً مؤقتاً في يناير/كانون الثاني بأن الجيش الإسرائيلي يرتكب جريمة إبادة جماعية. لدى الاتحاد الأوروبي نظام معمول به لتنفيذ حظر الأسلحة، لكنه رفض تطبيقه على إسرائيل، مما يترك الدول الأعضاء تنفذ ببطء التدابير تحت ضغط من المجتمع المدني مع إرادة سياسية ضئيلة للقيام بذلك وقصور كبير عن تحقيق ما هو مطلوب.

أعلنت بعض دول الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك إيطاليا وهولندا وإسبانيا ومنطقة والونيا البلجيكية، أنها ستعلق عمليات نقل الأسلحة إلى إسرائيل، لكن بعض هذه التصريحات لم تتم متابعتها بإجراءات ملموسة في الوقت المناسب، أو عندما تمت متابعتها، كانت بمثابة إجراءات مؤقتة. أو تعليق جزئي لنقل الأسلحة، وهو ما لا يرقى إلى مستوى فرض حظر كامل على الأسلحة على إسرائيل.

وفقًا لـ SIPRI، تعد ألمانيا أكبر مورد أوروبي على الإطلاق، حيث تزود إسرائيل بنسبة 30 بالمائة من أسلحتها بين عامي 2019 و 2023. وزادت الصادرات عشرة أضعاف العام الماضي من 32.3 مليون يورو (35 مليون دولار) إلى 326.5 مليون يورو (354 مليون دولار) بأغلبيتها. التراخيص الممنوحة بعد 7 أكتوبر

ووفقا لبيانات الاتحاد الأوروبي، بين عامي 2018 و2022، كان هناك موردون أوروبيون كبار آخرون لإسرائيل. وشملت هذه رومانيا التي أصدرت تراخيص تصدير بقيمة 314.9 مليون يورو، وإيطاليا – بـ 90.30 مليون يورو (98 مليون دولار)، وجمهورية التشيك – بـ 81.55 مليون يورو (88.3 مليون دولار)، وإسبانيا – بـ 62.9 مليون يورو (68.1 مليون دولار). ولم يصدر الاتحاد الأوروبي بعد بيانات عن عمليات نقل الأسلحة لعام 2023.

وبعيدًا عن إمداد إسرائيل بالأسلحة بشكل مباشر، غالبًا ما يتم تصدير أسلحة الاتحاد الأوروبي بشكل غير مباشر إلى إسرائيل عبر الولايات المتحدة. وعلى الرغم من أن صادرات الأسلحة تخضع لاتفاقيات المستخدم النهائي، إلا أن الولايات المتحدة ترفض الالتزام بهذا الشرط ولا تطبقه دول الاتحاد الأوروبي. وهذا يجعل من المستحيل تتبع المدى الكامل الذي تصل إليه الأسلحة والمكونات المصدرة من الاتحاد الأوروبي إلى الولايات المتحدة في نهاية المطاف في أنظمة الأسلحة التي يتم شحنها إلى إسرائيل.

ومع ذلك، فإن الصادرات العسكرية المعروفة للاتحاد الأوروبي إلى إسرائيل يمكن أن تكون مرتبطة بشكل مباشر بالإبادة الجماعية في غزة. وتستخدم دبابات ميركافا الإسرائيلية، التي تعمل في غزة منذ بدء الغزو البري في أواخر تشرين الأول/أكتوبر، مكونات المحرك التي تصنعها الشركة الألمانية MTU (إحدى الشركات التابعة لشركة رولز رويس)، في حين تم تدمير طرادات ساعر، وهي سفن حربية من صنع شركة ThyssenKrupp Marine Systems الألمانية. تنشط في المياه المحيطة بالقطاع المحاصر.

وتقوم شركة BAE Systems البريطانية، بالتعاون مع شركة Rheinmetall الألمانية، بتصنيع مدافع هاوتزر ذاتية الدفع من طراز M109 والتي تستخدم لقصف المناطق المكتظة بالسكان في غزة. وقد وجدت منظمة العفو الدولية أدلة على أن هذه الأسلحة المدفعية نشرت أيضاً ذخائر الفسفور الأبيض، التي يمكن أن تحرق الجلد حتى العظام وتتسبب في خلل في الأعضاء؛ واستخدامها في المناطق المدنية مقيد بموجب القانون الدولي.

وتعتمد الطائرات المقاتلة الأمريكية الصنع من طراز F-35 المستخدمة في قصف غزة على مكونات أوروبية، حيث يتم تصدير ما لا يقل عن 25 بالمائة من قطع الغيار مباشرة إلى إسرائيل من أوروبا. هولندا هي الدولة الوحيدة التي فرضت قيودًا على هذه الإجراءات في أعقاب دعوى قضائية رفعتها منظمات المجتمع المدني، وتم الفوز بها في الاستئناف.

المال العام الأوروبي للأسلحة الإسرائيلية

فالدول الأوروبية لا تكتفي بتصدير الأسلحة إلى إسرائيل وسط إجماع دولي متزايد على أن إسرائيل ترتكب جريمة إبادة جماعية في غزة، بل إنها تنفق أيضاً الأموال العامة لدعم الشركات المصنعة للأسلحة التي تنتجها.

يكشف بحث جديد أجراه معهد Transnational وStop Wapenhandel أن أموال دافعي الضرائب الأوروبيين التي تصل قيمتها إلى 426 مليون يورو (461.7 مليون دولار) تمول حاليًا الشركات التي تسلح إسرائيل.

حصلت شركة راينميتال الألمانية، التي ترسل قذائف الدبابات إلى إسرائيل، على أكثر من 169 مليون يورو (183 مليون دولار)، في حين تلقت الشركة الفنلندية النرويجية نامو، التي تُصدّر قاذفاتها الصاروخية المحمولة على الكتف إلى إسرائيل، أكثر من 123 مليون يورو. 133 مليون دولار). ومن بين المستفيدين الآخرين ليوناردو وتيسنكروب ورولز رويس وبي أيه إي سيستمز ورينك.

كما تذهب الأموال العامة الأوروبية إلى تمويل المشاريع الأمنية والدفاعية التي تفيد آلة الحرب الإسرائيلية. منذ عام 2008، تلقت 84 كيانا إسرائيليا 69.39 مليون يورو (75 مليون دولار) من إجمالي 132 مشروعا أمنيا. وقد شاركت وزارة الأمن الوطني في معظم المشاريع الأمنية التي يمولها الاتحاد الأوروبي، على الرغم من انتهاكها الممنهج لحقوق الإنسان للفلسطينيين على مدى عقود.

بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن الكثير من إنتاج المعرفة الذي تم استخدامه في تطوير أدوات الحرب الرقمية الإسرائيلية المنتشرة حاليًا في غزة قد تم صقله وإتقانه في الجامعات المستفيدة من تمويل الأبحاث الأوروبي.

منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر، منح الاتحاد الأوروبي 126 مليون يورو (136.5 مليون دولار) لتمويل 130 مشروعا بحثيا تشمل كيانات إسرائيلية. ومن بين هذه المشاريع، يقدم اثنان ما مجموعه 640 ألف يورو (693 ألف دولار) لشركة الأسلحة الإسرائيلية لصناعات الفضاء. وفي السنوات التي سبقت 7 أكتوبر 2023، تلقت الكيانات الإسرائيلية 503 ملايين يورو (545 مليون دولار) في إطار مشروع “أفق أوروبا” (2021-2023).

فضلاً عن ذلك فإن دول الاتحاد الأوروبي كانت تنفق أموال دافعي الضرائب على الأسلحة الإسرائيلية لعقود من الزمن، وبالتالي تدعم مجمعها الصناعي العسكري. وتعد إسرائيل من بين أكبر 10 مصدرين للأسلحة في العالم، حيث يذهب ما يقرب من 25% من صادراتها الدفاعية إلى الدول الأوروبية.

تقوم الشركات الإسرائيلية بانتظام بتسويق منتجاتها على أنها “تم اختبارها في المعركة”، وهي استراتيجية تضفي الشرعية عليها من قبل دول الاتحاد الأوروبي عندما تتعامل معها. وتعتبر الطائرات بدون طيار المنتج الأكثر شعبية على الإطلاق، وتستأجرها وكالة حرس الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي (فرونتكس) من شركة إلبيت وشركة الصناعات الجوية الإسرائيلية (IAI) للقيام برحلات مراقبة فوق البحر الأبيض المتوسط.

واصلت دول الاتحاد الأوروبي التعامل مع شركات الأسلحة الإسرائيلية بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول. وبينما كانت هناك محاولة من جانب فرنسا لمنع الشركات الإسرائيلية من المشاركة في معرض يوروساتوري للأسلحة، إلا أن حكم المحكمة الأولي بهذا المعنى تم نقضه في نهاية المطاف في محكمة في باريس، ومنحت الكيانات الإسرائيلية الإذن للحضور.

وحقيقة أن الأموال العامة الأوروبية يتم توجيهها إلى شركات الأسلحة وغيرها من الكيانات المشاركة في الهجوم الإسرائيلي على غزة تعني في الواقع أن الاتحاد الأوروبي يقوم بتمويل الإبادة الجماعية.

وعلى الرغم من كل حديثه عن حقوق الإنسان وسيادة القانون، فقد فشل الاتحاد الأوروبي في الالتزام بأي منهما رداً على حرب الإبادة الجماعية التي شنتها إسرائيل على غزة، الأمر الذي أدى إلى تدهور مصداقيته وشرعيته. ولم يفت الأوان بعد لإصلاح بعض الضرر من خلال فرض حظر على الأسلحة على إسرائيل ووقف تدفق الأسلحة الأمريكية التي تمر عبر أوروبا إلى نظام الإبادة الجماعية. إن التقاعس عن القيام بهذه المهمة، وخاصة في ضوء الحكم المؤقت الذي أصدرته محكمة العدل الدولية بشأن معقولية الإبادة الجماعية، قد يجعل الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء متواطئاً في هذه الإبادة.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلفين ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى