Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

مقتل خمسة صحافيين في قصف إسرائيلي على قطاع غزة | أخبار الصراع الإسرائيلي الفلسطيني


قُتل ما لا يقل عن خمسة صحفيين في هجمات شنتها القوات الإسرائيلية خلال الـ 24 ساعة الماضية في غزة، مع تكثيف القصف والغارات الجوية في أنحاء القطاع المحاصر.

قال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، يوم السبت، إن غارات إسرائيلية منفصلة أدت إلى مقتل ثلاثة صحفيين في مخيم النصيرات للاجئين وسط القطاع واثنين في مدينة غزة، مما يرفع إلى 158 عدد العاملين في مجال الإعلام الذين قتلوا منذ اندلاع الحرب الحالية في 7 أكتوبر/تشرين الأول. .

والقتيلان في النصيرات هما أمجد جحجوح ورزق أبو أشكيان من وكالة الإعلام الفلسطيني، ووفاء أبو ضبعان من إذاعة الجامعة الإسلامية في غزة.

وكان أبو ضبعان متزوجا من جحجوح. كما قُتل أطفالهم خلال الغارة، بحسب فريق الجزيرة الموجود على الأرض. وقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص في ذلك الهجوم على النصيرات.

استشهد الصحفيان الفلسطينيان سعدي مدوخ وأحمد سكر، الجمعة، إثر غارة إسرائيلية استهدفت منزل عائلة مدوخ في حي الدرج بمدينة غزة.

قبل الهجمات القاتلة الأخيرة، كانت الحرب الإسرائيلية على غزة تعتبر بالفعل الصراع الأكثر دموية للصحفيين والعاملين في مجال الإعلام في العالم.

وقدرت لجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك، والتي لديها قاعدة بيانات منفصلة عن الصحفيين الفلسطينيين الذين قتلوا في غزة، عدد العاملين في مجال الإعلام الذين قتلوا حتى الخامس من يوليو/تموز بـ 108 منذ بدء الحرب، مما يجعلها الفترة الأكثر دموية منذ بدء الحرب. جمع البيانات عام 1992

وكان صحفي الجزيرة، حمزة دحدوح، الابن الأكبر لمدير مكتب الجزيرة في غزة، وائل دحدوح، من بين القتلى في غارة صاروخية إسرائيلية على خان يونس، جنوب غزة، في يناير/كانون الثاني.

كان حمزة في سيارة بالقرب من المواصي، وهي “منطقة آمنة” حددتها إسرائيل وهاجمتها قواتها مرارا وتكرارا. وكان برفقة صحفي آخر، هو مصطفى ثريا، الذي قُتل أيضاً في الهجوم.

وكان هجوم إسرائيلي سابق قد أدى إلى إصابة وائل ومقتل المصور سامر أبو دقة أثناء قيامه بمهمة إعداد التقارير في جنوب غزة في ديسمبر/كانون الأول.

وذكرت صحيفة الغارديان في يونيو/حزيران أن ما لا يقل عن 23 عضوًا في شبكة الأقصى، وهي قناة إعلامية مرتبطة بحماس، قُتلوا في غارات إسرائيلية منذ أكتوبر/تشرين الأول.

عدد القتلى يتجاوز 38000

وقالت وزارة الصحة في غزة يوم السبت إن 87 شخصا قتلوا في أنحاء القطاع خلال الـ 48 ساعة الماضية، من بينهم خمسة صحفيين، مما يرفع عدد الأشخاص الذين قتلوا في الأشهر التسعة الماضية إلى 38098 على الأقل.

وقالت الوزارة إن أكثر من 87700 شخص أصيبوا في الهجوم العسكري الإسرائيلي خلال الفترة نفسها.

وفي تقرير من دير البلح وسط غزة، أشار مراسل الجزيرة هاني محمود إلى “تصاعد الهجمات الجوية عبر المنطقة الوسطى، والجزء الجنوبي من قطاع غزة، وكذلك في حي الشجاعية بمدينة غزة في الشمال”.

وفي شرق خان يونس ومدينة رفح جنوب القطاع، تم إخراج الجثث من مشرحة المستشفى لدفنها.

وقال محمود: “إنه مشهد رأيناه مراراً وتكراراً طوال الأشهر التسعة الماضية، حيث بكاء الآباء على جثث أطفالهم”. “إنه أمر مفجع، وأصبح هو القاعدة اليومية للناس هنا.”

وكان من بين الضحايا في الاعتداءات الأخيرة عامل في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) بعد أن أصابت غارة إسرائيلية مستودعات الوكالة شمال مخيم المغازي وسط غزة، بحسب ما أوردته قناة الجزيرة. وكالة فحص سند.

كما قُتل شخص آخر في ذلك الهجوم على منشآت الأونروا.

وأظهرت لقطات فيديو، وثقتها سند، وصول جثثهم والمصابين إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح.

وكان موظف الأونروا يرتدي سترته التي تشير بوضوح إلى أنه من موظفي الأمم المتحدة أثناء عمله في مستودعات الوكالة.

من ناحية أخرى أفاد المركز الفلسطيني للإعلام اليوم السبت أن ستة من رجال الشرطة على الأقل قتلوا في قصف إسرائيلي استهدف سيارتهم في الحي السعودي غرب رفح.

كما استشهد مواطن جراء قصف إسرائيلي لسيارة شرطة في منطقة الشاكوش شمال غرب رفح بغزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى