اخبار

لماذا كان نافالني مكروهاً في الكرملين وفي بعض الدوائر الغربية | آراء


لا يهم السبب الذي أدى إلى وفاة السياسي الروسي أليكسي نافالني؛ قُتل على يد نظام فلاديمير بوتين.

لقد كان إعدامًا بطيئًا بدأ بتسميمه بمادة نوفيتشوك الكيميائية في عام 2020، ثم انتقل إلى التعذيب السادي في السجن بعد خطوته الجريئة بجنون للعودة إلى روسيا في يناير 2021.

قد تكون الرواية الرسمية حول جلطة دموية أدت إلى مقتل السياسي البالغ من العمر 47 عامًا فجأة يوم الجمعة صحيحة أو غير صحيحة، لكن اللوم في وفاته لا يزال يقع على عاتق الرئيس الروسي بشكل مباشر.

كان نافالني متميزًا بكل معنى الكلمة. كان يتمتع بالكاريزما والشجاعة، قبل كل شيء من الروس ومن المحتمل أن يكون جميع السياسيين الأوروبيين المعاصرين، شخصية مفعمة بالأمل، وقد أبدى تفاؤلاً هائلاً وأظهر حس دعابة لا يقاوم حتى أيامه الأخيرة في السجن في القطب الشمالي.

لقد كان شخصية شبيهة بالطائر الطنان في رواية أطفال منتصف الليل للمخرج سلمان رشدي، وهو سياسي يتمتع بشخصية كاريزمية يحاول منع تفكك الهند المستقلة حديثاً. كان نافالني شخصية ملهمة وموحدة للغاية، وكان قادرًا على جمع ما كان يتفكك في هذه الحقبة الحالية من الصراع والاستقطاب.

ومن خلال حملته ضد الفساد التي كشفت الثروات غير المشروعة لكبار شخصيات النظام في سلسلة من مقاطع الفيديو المنتجة ببراعة على موقع يوتيوب، بنى قاعدة دعم واسعة وأكبر شبكة معارضة إقليمية في روسيا. لقد جمع بين الليبراليين والقوميين واليساريين ــ كل من سئموا النظام الأمني ​​الفاسد الذي حكم روسيا لمدة ربع قرن من الزمن.

أخذ نافالني سياسات المعارضة من موسكو وسان بطرسبرغ إلى مناطق بعيدة وبلدات صغيرة. لقد أحدث والده، الذي يتمتع بذكاء في استخدام الإنترنت ومطلع جيد جدًا في الثقافة المعاصرة، تحولًا جيليًا في صفوف المعارضة الروسية. وكان أتباعه يتألفون إلى حد كبير من أشخاص في العشرينيات من عمرهم أو حتى من المراهقين الذين لم يسبق لهم تجربة أي نظام سياسي آخر غير نظام بوتين.

لقد جسد الأمل في إمكانية إحداث التغييرات من خلال المقاومة اللاعنفية على غرار الثورات المخملية التي أسقطت الشيوعيين في الفترة 1989-1991. وُلد نافالني لأب أوكراني وقضى بعضًا من أسعد أيام طفولته في أوكرانيا، وكان من الممكن أن يساعد نافالني أيضًا في رأب الصدع بين الجارتين المنخرطتين حاليًا في حرب دموية.

ورغم أن وفاته تقع على عاتق القيادة السياسية الروسية بشكل مباشر، إلا أن الأمل الذي كان يمثله تحطم بسبب تجدد المواجهة الجيوسياسية بين روسيا والغرب الذي تقوده الولايات المتحدة. لقد كان بمثابة شوكة في عين المستفيدين من هذا الصراع، وأولهم بوتين نفسه.

لكن نافالني وحركته كانوا أيضًا هدفًا لانتقادات متواصلة من قبل مزارع المتصيدين المناهضة لروسيا والشخصيات الصقور المؤيدة لأوكرانيا المرتبطة بالمجمع الصناعي العسكري والنقط الأمنية في عواصم دول الناتو.

وتلخصت الاتهامات التي وجهت إلى نافالني في كونه قومياً روسياً كان ليفعل نفس الشيء الذي فعله بوتين ــ ولكن ربما بشكل أكثر كفاءة لأنه كان ليقوم بقمع الفساد.

في بداية حياته السياسية، كان نافالني يغازل سياسات اليمين المتطرف، لكنه انجرف بعيدا عنها إلى الليبرالية المباشرة المؤيدة للغرب منذ فترة طويلة.

لا توجد إجابة واضحة على السؤال حول الكيفية التي كان سيتصرف بها نافالني لو أصبح بالفعل الرئيس الروسي بدلا من بوتين. من الصعب بالفعل أن نقول إلى أي مدى كان كل ما حدث بين روسيا وأوكرانيا والغرب يتعلق بالشخصيات. ومن المهم أن نتذكر أن بوتن نفسه خضع للتطور من مرشح النخبة الليبرالية الروسية المدعوم من الغرب إلى مستبد سلطوي قاتل ــ وهي العملية التي لعب فيها موقف الغرب التافه والمتغطرس في التعامل مع المصالح الأمنية الأساسية لروسيا دوراً كبيراً.

بعد أسابيع قليلة من الغزو الروسي الكامل لأوكرانيا قبل عامين، قال أحد المتحدثين الرئيسيين باسم الحكومة الأوكرانية في ذلك الوقت، أوليكسي أريستوفيتش، إن رئيسًا روسيًا ديمقراطيًا ليبراليًا كان سيغزو أوكرانيا بنفس الطريقة – مثل كان منطق المواجهة الجيوسياسية.

يفترض هذا النوع من التفكير أن الغرب بقيادة الولايات المتحدة كان عازماً على إذلال روسيا على النحو الذي لم يكن ليقبله أي زعيم روسي على الإطلاق ــ إلحاق هزيمة استراتيجية بها. وهذا بالفعل شيء يدعو إليه العديد من المعلقين الصقور في الغرب اليوم.

كان نافالني في المقام الأول سياسياً روسياً، ولهذا السبب اتخذ ما بدا وكأنه خيار انتحاري بالعودة إلى روسيا بعد نجاته من التسمم.

وكانت هذه هي الطريقة الوحيدة للبقاء ذات أهمية سياسية في روسيا. لم يكن يريد أن يكون أضحوكة لأي شخص. وفي الغرب كان ليصبح في أفضل الأحوال أشبه بالجنرال شارل ديجول في لندن أثناء الحرب العالمية الثانية ـ حيث كان يشعر بعدم الثقة والعزلة. كيف كان سيدير ​​الهجمات المجنونة المعادية للأجانب على المنصات الاجتماعية التي يتعرض لها حلفاؤه المنفيون بشكل يومي الآن؟ فكيف كان رد فعله على القيود المفروضة على التأشيرات والسفر والتي تلحق الضرر بالمنفيين الروس المناهضين لبوتين إلى حد أكبر بكثير من أنصار النظام؟

وعلى النقيض من ديغول، لم تكن لديه سوى فرص قليلة للعودة ولعب دور ما، حيث كان الصراع الجيوسياسي يقوي نظام بوتين ويهدد ببدء نصف قرن آخر من الحرب الباردة والستائر الحديدية في أوروبا.

وفي روسيا، تصور أنه يستطيع على الأقل المقامرة على إرهاق الحرب المتزايد فيتحول إلى نسخة أوروبية شرقية من نيلسون مانديلا، في انتظار ساعة الحرية.

ولو نجح في الوصول إلى السلطة بأعجوبة، لكان قد واجه مع ذلك غرباً شديد العداء ويميل إلى هزيمة روسيا وإذلالها بدلاً من إيجاد لغة مشتركة وتسوية غير سهلة.

ومع ذلك، كان رجلاً مختلفاً تماماً عن بوتين لأنه ببساطة لم يكن من ذلك النوع من السياسيين الذين يزدهرون على الصراع. فهو لم يكن رجلاً من عصر المواجهة والاستقطاب الحالي. وربما كان ينتمي إلى المستقبل الأفضل الذي ربما لا تزال أوروبا الشرقية تحققه بعد سنوات من البؤس.

فهل كان لينجح في العثور على محاورين يميلون إلى التسوية في الغرب وتهميش الصقور المستعدين لإطلاق النار؟ كان سيحظى بفرصة عادلة. ولهذا السبب كان شخصية غير محبوبة في تلك الدوائر.

نافالني شخصية مأساوية، وبهذا المعنى ربما لا يمكن مقارنته إلا بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي – في البداية كان شخصية موحدة للغاية مؤيدة للسلام، وهو الآن مجبر على شن معركة ميؤوس منها على نحو متزايد ضد سيد الصراع الأكبر، فلاديمير بوتين.

لكن نافالني رعى جيلاً قد يضم في صفوفه العشرات أو المئات من أمثاله الذين يستطيعون العمل من أجل تحقيق “روسيا المستقبل الجميلة” كما أسماها في بيانه السياسي الرئيسي.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى