Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

إسرائيل تواصل هجماتها على غزة وتقول إن هناك “فجوات” في محادثات الهدنة المتجددة | أخبار غزة


سافر وفد إسرائيلي إلى قطر بعد أن أدى اقتراح جديد قدمته حماس في وقت سابق من هذا الأسبوع إلى تجدد الأمل في التوصل إلى اتفاق هدنة، مع استمرار القتال في أنحاء غزة.

والتقى المفاوضون الإسرائيليون، بقيادة رئيس المخابرات ديفيد بارنيا، بوسطاء في الدوحة يوم الجمعة، بحسب مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. وقال المكتب إنه من المقرر أن تستأنف المحادثات الأسبوع المقبل عندما يتم إرسال فريق مفاوض آخر إلى قطر.

وأضاف المكتب أنه لا تزال هناك “فجوات بين الطرفين” في مواقفهما.

وجاء التطور الأخير بعد أن أعلنت حماس يوم الأربعاء أنها قدمت “أفكارا” جديدة للوسطاء القطريين والمصريين والأتراك حول كيفية التوصل إلى وقف إطلاق النار واتفاق تبادل الأسرى لوقف الصراع المستمر منذ تسعة أشهر.

وقُتل ما لا يقل عن 38011 فلسطينياً في الحرب الإسرائيلية على غزة، والتي بدأت في أعقاب هجوم قادته حماس على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول وأدى إلى مقتل ما لا يقل عن 1139 شخصاً، وفقاً لإحصاء الجزيرة استناداً إلى إحصائيات إسرائيلية.

وبينما لم تتضح على الفور تفاصيل اقتراح حماس الأخير، قال مسؤول أمريكي يوم الخميس إنه يحتوي على تحول جوهري في الموقف السابق للحركة. ووصف المسؤول، في اتصال مع الصحفيين، التحديث بأنه “اختراق”، لكنه حذر من استمرار وجود عقبات.

وقال المتحدث باسم حماس، جهاد طه، يوم الجمعة، إن المقترحات الأخيرة للحركة “قوبلت برد إيجابي من الوسطاء”، مضيفًا أن “الموقف الإسرائيلي الرسمي لم يتضح بعد”، وفقًا لوكالة أسوشيتد برس للأنباء.

وتعرضت كل من إسرائيل وحماس لضغوط متزايدة للتوصل إلى اتفاق، لكن المحادثات المحيطة بالخطة التي تدعمها الأمم المتحدة والتي حددها الرئيس الأمريكي جو بايدن في مايو توقفت في الأسابيع الأخيرة.

وكانت النقطة الشائكة الرئيسية بالنسبة لحماس هي ما إذا كانت إسرائيل ستستأنف القتال بعد إطلاق سراح عشرات الأسرى الإسرائيليين الذين ما زالوا محتجزين لدى الحركة. وفي الوقت نفسه، وعلى الرغم من الادعاءات الأمريكية المتكررة بأن إسرائيل تدعم الخطة، قال نتنياهو مرارا وتكرارا إن الحرب لن تنتهي حتى يتم “القضاء على” حماس.

وفي اتصال هاتفي مع بايدن يوم الخميس، قال نتنياهو مرة أخرى إن الحرب لن تنتهي إلا عندما تحقق إسرائيل “جميع أهدافها”.

ويستمر القتال في غزة

وعلى الرغم من الموجة الدبلوماسية الأخيرة، استمر القتال في غزة يوم الجمعة، حيث ركزت القوات الإسرائيلية هجماتها على مدينتي خان يونس ورفح الجنوبيتين وشمال مدينة غزة.

وقال مسؤولو المستشفى لمراسل الجزيرة طارق أبو عزوم إن ما لا يقل عن 10 جثث نقلت إلى مستشفى ناصر عقب الهجمات على المدينتين الجنوبيتين.

كما تحدث عن هجمات “لا هوادة فيها” في حي الشجاعية بمدينة غزة، حيث قال إن الجيش الإسرائيلي “يهدم مباني بأكملها”.

من ناحية أخرى، أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أن مقاتليها قتلوا 10 جنود إسرائيليين في كمين في الشجاعية. ولم يعلق الجيش الإسرائيلي على الفور على هذا الادعاء.

وظلت التوترات مرتفعة حول الحدود اللبنانية الإسرائيلية، حيث استمر القتال المتزايد بين حزب الله والجيش الإسرائيلي في إثارة المخاوف بشأن تصعيد أوسع نطاقا. وقالت الجماعة اللبنانية إنها استهدفت عدة مواقع عسكرية إسرائيلية بالقرب من الحدود يوم الجمعة.

وقال حزب الله في وقت لاحق في بيان إن الزعيم حسن نصر الله التقى بوفد من حماس لمناقشة “آخر تطورات المفاوضات” و”التطورات الأمنية والسياسية” في غزة والمنطقة.

أدى القتال في غزة إلى تهجير حوالي 90 بالمائة من سكان غزة، مما أجبر الكثيرين على العيش في ظروف غير صحية مع قلة فرص الحصول على الرعاية الصحية أو غيرها من المساعدات. ويواجه نحو 500 ألف شخص جوعاً “كارثياً” في القطاع، وفقاً للأمم المتحدة.

وحذر منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل والمفوض الأوروبي لإدارة الأزمات يانيز لينارسيتش يوم الجمعة من أن أوامر الجيش الإسرائيلي هذا الأسبوع بإجلاء أكثر من 250 ألف فلسطيني من شرق خان يونس لن تؤدي إلا إلى زيادة تأجيج الكارثة الإنسانية.

وكتب الاثنان في بيان مشترك: “من المؤكد أن قرار الإخلاء هذا سيؤدي إلى تفاقم الاكتظاظ، ويسبب نقصًا حادًا في المستشفيات المتبقية المكتظة بالفعل، في وقت يعد فيه الوصول إلى الرعاية الطبية الطارئة أمرًا بالغ الأهمية”، مضيفين أن عمليات الإخلاء القسري تخلق “حالة من الفوضى”. أزمة إنسانية داخل الأزمة”.

وأضافوا أن “وقف إطلاق النار أصبح أكثر أهمية الآن، ومن شأنه أن يتيح زيادة المساعدات الإنسانية لغزة وكذلك إطلاق سراح جميع الرهائن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى